أفضل الطرق لاختيار السعر المناسب لعملك كمستقل

يواجه الكثير من المستقلين مشكلة تحديد سعر الخدمات التي يقدمونها ، وغالبًا ما يقع المستقل بين سندان التهويل ومطرقة التقليل
4.0 (2)

قبل أن نبدأ حديثنا، دعنا نتكلم قليلاً عن التسعير. التسعير هو أحد عناصر “المزيج التسويقيّ” في مجال التسويق الإلكتروني، إنه فنٌ أسود نوعًا ما. سعر عملك يلعب دورًا كبيرًا في نفسية المشتري (الزبون). قد يعمل سعرك على تعزيز مكانتك وعلامتك التجارية، أو قد يعمل على إضعافها.

إذا أخذت بعين الاعتبار كيفية اختيار السعر المناسب لعملك، تأكد من محاذاة سعرك إلى استراتيجية علامتك التجارية. هذا أمر بالغ الأهمية؛ لأن السعر الذي لا يتّسق مع علامتك التجارية سوف يسبب نزاعًا في السوق.

لا يستطيع الكثير من الناس معرفة كيف يقومون باختيار السعر المناسب لعملهم، وخاصةً إذا كنا نتحدث عن أولئك الذين يخطون خُطاهم الأولى في هذا المجال دون أدنى معرفةٍ لمدخلات ومخرجات العمل الحر (العمل المستقل). لذلك، فإننا في هذا المقال سنقدم لك بعضًا من النصائح المفيدة حول كيفية وضع سعرٍ ملائم أو اكتشاف السعر المطلوب لعملك المستقل إذا كنت كاتبًا أو مدونًا.

سيراجع هذا المقال النقاط الرئيسية لكيفية اختيار السعر المناسب لعملك المستقل؛ وينطبق هذا على المدوِّنين على وجه الخصوص. لكن قبل أن نقوم بمراجعة هذه النقاط، دعنا أولاً نضع تعريفًا للعمل الحر.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

العمل الحر

العمل الحر هو نوع العمل أو الخدمات الذي يقوم به أفراد أو جهات وهم يعملون لحسابهم الخاص، ويشار إليهم باسم “المتعاقدين المستقلين” أو “المستقلين”. الآن، دعني أُريك بعض النقاط والجوانب الأكثر أهمية للبحث عنها عند اختيار السعر المناسب لعملك ككاتب أو كمدون.

ما هو نوع المقال؟

قد يتساءل كثيرون حول “أنواع” المقالات وما يشير إليه ذلك المصطلح. لذلك، فعند الكتابة عن الشعر، يتم اعتبار المقال مقالاً “أدبيًا”؛ وعندما يتحدث المقال عن دواء معين، يتم اعتبار المقال “طبيًا”؛ ولهذا الأمر تأثير على سعر المقالة. لذا، متى ما كان موضوع المقال ذا نوعيةٍ جيدة، فهذا يعني أن السعر المقترح لتسليمه مرتفع.

ما هو محتوى المقال وما هي الأدوات التي استُخدمت لكتابته؟

عندما تبدأ في كتابة مقال، عليك أن تفكر فعليًا بشكلٍ محدد في انتقاء محتوى المقال والأدوات المستخدمة فيه، مثل الصور ومقاطع الفيديو وغيرها.

على سبيل المثال، عندما تكتب مقالاً يتمحور حول خدمةٍ تقدمها شركة، يجب عليك أن تُدرج شعار الشركة وتقدم بعض المعلومات أو مقطع فيديو خاص عن الشركة لعرض الخدمة التي تقدِّمها. قد يكون هذا سهلاً ومتاحًا إن قدمت الشركة معلومات واضحة عن نفسها، لكنه قد يكون صعبًا نوعًا ما إن لم تقدم الشركة تلك المعلومات.

يؤثر هذا بطريقةٍ أو بأخرى على محتوى وتكوين المقال. كلما زادت الأدوات المستعملة لكتابة المقال، زادت التكلفة المطلوبة لإكمالها. وبالتالي، تصبح هذه العناصر عوامل أساسية في اختيار السعر المناسب لعملك المستقل.

ويجب أيضًا أن تأخذ بعين الاعتبار المجال الذي تكتب فيه مقالك هذا، لأنه إذا كان مجالاً غير مشابه للمجالات التي تختصّ بها، فسيتطلب منك الأمر كثيرًا من البحث والتقصي حول الموضوع حتى تتمكن من استخلاص أفكارٍ مهمة ومثيرة، مما يؤدي إلى زيادة الجهد المطلوب.

ما هي لغة المقال؟

عندما تبدأ الكتابة أو التدوين، يجب أن تعرف لغة واهتمامات جمهورك المستهدف. معرفتك لقرائك ستصنع فرقًا شاسعًا لأنك سوف تخاطب فئة محددة من الجمهور عندما تكتب مقالك. قد يسأل رئيسك عن هذا، إلى جانب الطريقة التي تستخدم بها مصطلحات وعبارات سهلة ومفهومة لكتابة المقال. مثل هذه الأمور هي ما تشكّل عملك وتحدد السعر المناسب له.

كم استغرقك الأمر لكتابته؟

مقدار الوقت الذي نقضيه في العمل هو أحد الجوانب الأكثر أهمية في حياتنا، وخاصةً بالنسبة لمن يعملون لحسابهم الخاص. كلما كانت معدلات الجودة والدقة في إنجاز العمل المطلوب منك مرتفعة أكثر، سيثق بك رؤساؤك أكثر وستزيد أسعارك أكثر. سوف يؤثر هذا أيضًا على حجم عملك، مع نمو الطلب على أعمالك. هذا مهم جدًا في التدوين، وخاصةً عندما يُطلب منك كتابة مقال حول موضوع معين في وقتٍ قصير.

لذا، من خلال مراعاة النقاط السابقة ودراستها، ستتمكن – كمدوِّن – من تقدير الوقت اللازم لكتابة أي مقالٍ كان. الوقت هو في غاية الأهمية عندما يتعلق الأمر باختيار السعر المناسب لعملك.

هذه كانت بعض النقاط التي يجب مراعاتها عند اختيار السعر المناسب لعملك، وخاصةً في مجال التدوين، حيث تُظهر التقارير والدراسات العالمية أن الطلب على المدوِّنين ازداد بشكلٍ كبير في السنوات الخمس الماضية.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!