المهارات الأساسية التي ينبغي لك وضعها في السيرة الذاتية

كتابة السيرة الذاتية ليس عملا صعبا أو مربكا، فكل ما تحتاج هو أن تتعرف على قدراتك جيدًا، ومن ثم تصيغ المهارات بطريقة مناسبة للوظيفة
4.7 (3)

سواء أكنتَ خريجًا وتبحث عن أول عمل لك، أو كان لديك خبرة كبيرة في مجال الأعمال وتبحث عن عمل جديد، تعد مسألة صياغة السيرة الذاتية أمرًا صعبًا ويحتاج إلى تركيز، فهناك الكثير من النظريات التي تتناول طرق كتابة السيرة الذاتية وأهم المعلومات التي يجب أن تطرح فيها، وكيفية ترتيب هذه المعلومات والتصميم الخاص بالسيرة الذاتية.

لا أنكر أنني في بداية مشواري المهني وعقب تخرجي كانت لدي مشكلة كبيرة في كتابة السيرة الذاتية، لم أكن أعرف ماذا يجب أن أكتب أو ما هي المعلومات المهمة التي يجب أن أدرجها في السيرة الذاتية، لم أكن أعرف الفرق بين المهارات وبين الهوايات؛ فكنت أكتب في المهارات “أحب القرأة” و”مطالعة مواقع الإنترنت”. كان الأمر سخيفًا؛ أعترف بذلك، لكنني بالفعل لم أكن أعرف كيفية الكتابة، وكنت أشعر بتوتر كبير حيال تقديم سيرتي الذاتية في أي مكان .

لكن بعد أن عملت في كثير من الوظائف ومع كثير من المؤسسات والشركات، بدأت أضع يدي على أهم المعلومات التي يجب أن أدرجها في السيرة الذاتية، وأهم المهارات التي يجب أن أضعها في السيرة الذاتية، وهذه المقالة ستتناول هذه النقطة بالتفصيل .

قد يخبرك أحد ما أن المهارات لا فائدة لها في السيرة الذاتية، وأن الخبرات أهم من المهارات، بالطبع هذه الأحاديث ليست سليمة تمامًا، فالمهارات بمثابة الحلوى التي توضع أعلى الكعك؛ إذ لا أحد يحب الكعك من دون الحلوى التي توضع فوقه، وبالتالي فهي مهمة، ولكن أولًا يجب أن تعرف ما هي المهارات التي تمتلكها والتي تستحق أن تُدرجها في سيرتك الذاتية.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

أولًا: أين تضع المهارات في السيرة الذاتية؟

بالطبع يجب أن تبدأ السيرة الذاتية بالمعلومات الأساسية عنك، مثل الاسم والسن والموقف من التجنيد ورخصة السيارة .. إلخ، بعدها يتم إدراج المعلومات الخاصة بالتعليم، ومن ثم يمكن أن تكتب الخبرات السابقة، وبعدها المهارات، ويجب أن تفصل بين كل فقرة والأخرى.

ولكن يجب أن تنتبه أنّ المهارات التي ستكتبها يجب أن تكون مهارات فعلية وعملية وتتماشى مع العمل الذي تتقدم إليه، هناك بعض النظريات في كتابة السيرة الذاتية تفترض أن باستطاعتك كتابة المهارات على الجانب في عامود منفصل.

ثانيًا: ما هي المهارات التي يمكن أن تضعها في السيرة الذاتية؟

كما سبق وذكرنا يجب أن تكون المهارات التي تكتبها في السيرة الذاتية على علاقة وثيقة بالوظيفة التي سوف تتقدم لها، أما عن أنواع المهارات، فهناك مهارات صلبة ومهارات ناعمة وسوف نتناولها في النقطة التالية.

المهارات الصلبة

هذه المهارات يقصد بها الأشياء التي يصعب تعلمها، والتي غالبًا ما تتعلق بالمهارات التقنية والتي تعطيك فرصة أكبر للحصول على وظائف بعينها، على سبيل المثال إن كنت متقدمًا لوظيفة سائق في مكتب البريد، فأعلى مهارة يمكن أن تكتبها في سيرتك الذاتية هي القدرة على قيادة السيارة، وفيما يلي قائمة ببعض أنواع المهارات التي تنتمي لهذا النوع:

  • تحليل البيانات.
  • النسخ.
  • اللغات الأجنبية.
  • الحسابات.
  • لغات الحاسب الآلي.
  • الرياضيات.
  • تصميم الجرافيك.
  • التخطيط / إدارة الفاعليات.
  • التسويق الإلكتروني / SEO.
  • حفظ الملفات / الأرشيف.
المهارات الناعمة

هذا النوع من المهارات يتعلق أكثر بالمهارات الشخصية التي تعد عامة لدي الكثير من الناس، وغالبًا ما يُعبّر عنها بالمهارات الاجتماعية أو ترتبط بالذكاء الاجتماعي، وفيما يلي قائمة بأهم أنواع هذه المهارة:

  • التواصل.
  • العمل تحت الضغط.
  • اتخاذ القرارات.
  • إدارة الوقت.
  • التحفيز الذاتي.
  • حل الصراعات.
  • القيادة.
  • سرعة التكيّف.
  • العمل في فريق.
  • الإبداع.

على حسب العديد من الدراسات، بنسبة ٧٧% تعد مهارة العمل في فريق والقيادة من أفضل المهارات التي يمكن وضعها في السيرة الذاتية، أما عن المهارات المتعلقة بالتقنية فيتم الاهتمام بها بنسبة ٦٧%، لذا في حالة كنت متقدمًا لوظيفة تحتاج المهارات التقنية فإنّ نسبة النجاح ترتفع إن أثبتَّ أنّ لديك مهارات القيادة والعمل مع الفريق، المقياس في كتابة المهارات في سيرتك الذاتية هو نوع الوظيفة التي تتقدم إليها ومدى ارتباط المهارات بها.

أخيرًا، يجب أن أذكّرك أنه بالرغم من أن كتابة المهارات من الأمور المهمة في كتابة السيرة الذاتية، إلا أن هناك بعض الأشياء الأخرى التي يجب أن تلتفت إليها وتنتبه لها جيدًا أثناء كتابة السيرة الذاتية:

  • الكتابة الصحيحة بدون أي أخطاء لغوية.
  • ذكر المهارات المهمة التي تحتاج إليها معظم الوظائف مثل مهارات التعامل مع برامج الأوفيس.
  • معرفتك بمهارات التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي.
  • يجب أن تتأكد أن سيرتك الذاتية مكتوبة بخط واضح تمامًا، وبتنسيق يُريح العين ولا يُرهقها.

تذكّر أن الحصول على عمل أمر ليس سهلًا ويحتاج الكثير من الصبر والإصرار، لذا لا تستسلم بعد أول ثلاث وظائف تتقدم إليها، تأكد أن الإصرار هو بداية الطريق إلى النجاح، وأنك حتى إن لم تحصل على الوظيفة ستكتشف أنك تتطور تطورا كبيرا خاصة في التعامل مع أصحاب العمل وموظفي الموارد البشرية.

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!