استراتيجية SOCS لاتخاذ القرار الصحيح دون ندم أو تردد

إن كنت تعاني من القلق والتردد في اتخاذ القرار حان الوقت لتنهي كل هذا وتفكر بطريقة مختلفة، تعلم استراتيجية SOCS وانس زمن التردد.
4.7 (23)

من الطبيعي أن يعترينا التردد في اتخاذ قرار فيما يرد لبعض المسارات في حياتنا إما لقلة الخبرة أو لضعف المعلومات والمعطيات أو لتقارب الخيارات لدرجة الحيرة. وبحمد الله أن التردد سوف ينتهي بعد قراءتك لهذا المقال.

أولًا، أتحدث بصفتي ولياً؛ لأن حياتك هي مجموعة من الخيارات التي قمت وستقوم باتخاذها سواء كنت راغباً أم راغماً، فدعنا نتجاهل ما مضى ونركز على ما هو آت. ثانياً، خياراتك لا تعني بالضرورة أن تكون صحيحة أم لا نظراً لتنوع مشارب المعرفة وبيئتك الأسرية وعلاقاتك الإنسانية وأفكارك وقيمك العليا التي تؤمن بها. ثالثاً، تأجيل القرار يكلف الكثير من الوقت، لا سيما عند معرفتنا وإقرارنا العقلي والقلبي للمضي مع خيار ارتحنا إليه، لذلك يجب أن نضع النقاط على الحروف حتى لا يجف الحبر وتتطاير الأوراق من رياح الزمن.

الاستراتيجية التي نتحدث عنها هنا – عزيزي القارئ – اسمها: SOCS وترمز إلى:
  • الوضع الراهن – S: Situation
  • الخيارات –  O: Options
  • التبعات  – C: Consequences
  • الحلول – S: solutions

وهذه نستخدمها في حال اختلاج المشاعر مع المنطق وصعوبة النظر للأمر بعين الحكمة، وفي حال تقدير أفضل المعطيات وتمييز أقل الخيارات ضررا وأوفرها جهدا. يتم كتابة مربع بداخله 4 مربعات صغيرة أو خطين متقاطعين على شكل رمز + ونبدأ بتفريغ أفكارنا ابتداء من وصف الوضع الراهن، ثم نضع جميع الخيارات الممكنة والغير ممكنة دون تقييم للفكرة، سواء كانت قابلة للتنفيذ أم لا، وهي أصعب مرحلة نظراً لمنطقية العقل، التحدي الحقيقي هو أن نسمح لكل الأفكار دون توقف تماماً مثل استمتاعنا بديم المطر ونحن ننظر للسماء. وصولاً إلى التبعات والتي نذكر من خلالها جودة تلك الخيارات، المزايا والعيوب، ثم انتهاء إلى اتخاذ الحل المناسب الذي يكون فيه المزايا أكثر من العيوب.

مثال واقعي:

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

 الوضع الراهن ( S )

أرغب بالسفر في العطلة الصيفية، ولكن لا أملك مالاً كافياً

الخيارات ( O )

  • أدخر من مصروفي الشهري.
  • أطلب سلفة من البنك أو من صديق.
  • أبيع بعض الأدوات التي لا أحتاج إليها.
  • أقوم بتأجيل عملية السفر.
  • أتقاسم تكاليف السفر مع من سيرافقني بالمناصفة.
  • ألغي السفر وأؤجله لفترة أخرى.
  • أطلب من الوالدين دعمي بالمبلغ وعدم احتسابه سلفة.

التبعات ( C )

  • أدخر من مصروفي الشهري
  • أطلب سلفة من البنك أو من صديق
  • أبيع بعض الأدوات التي لا أحتاجها
  • أقوم بتأجيل عملية السفر
  • أتقاسم تكاليف السفر مع من سيرافقني بالمناصفة
  • أقوم بإلغاء السفر وتأجيله لفترة أخرى
  • أطلب من الوالدين دعمي بالمبلغ وعدم احتسابه سلفة

هنا نذكر جميع المزايا لكل خيار ويقابله جميع العيوب، يكون بوضع خطوط بجانب بعضها لاحتساب النقاط أو وضع علامة (+ -) عند كل مزية أو عيب.

الحلول ( S )

يتم اختيار الحل الأمثل الذي تميز بكثرة النقاط الإيجابية وقلة السلبيات.

هذا النموذج أعلاه يُعد محاكاة لنماذج نستخدمها كمستشارين وكموجهين شخصيين للمستفيدين الذين يرغبون بالحصول على خيارات ذات جودة وتحسين نمط حياتهم.

ما يميز الخيار المكتوب هو أنه انتقل من اللامدرك (الخيال) إلى المدرك (الواقع) لأنه أصبح مكتوباً وأمام العين، فترجمة المشاعر والأهداف إلى واقع ملموس على الورق أو الهاتف الذكي أو الحاسوب يساعد في الرؤية والتخطيط والتنفيذ بشكل أفضل.

وإن ما يجعل للقرار تمكين لصاحبه عدة عوامل أبرزها:
  • الحصول على المعطيات الكافية من معلومات وحقائق.
  • إدراك البدائل عن الخيار. دائماً يكون لكل خيار خطة ب.
  • تصور التوقعات جلها ودقيقها بدايتها ونهايتها.
  • فهم المشاعر وأن القرار لا يكون مغموراً بالعاطفة.
  • محاولة اكتساب الخبرة، وتقبل الذات خصوصاً في التجارب الأولى؛ لأن الجهل هو مرحلة أولى تقود إلى التعلم.
  • المشاورة ثم العزيمة، لقوله تعالى:﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ(159) ﴾         سورة آل عمران

ضع حداً لما يريبك واستمتع بوفرة الخيارات، عقلك لديه الكثير من أجلك، فامنحه الفرصة ليعطيك كل ما لديه، ترديد عبارات: (ولكن – لا – صعب – ليس الآن…إلخ) هذه تسري كمفعول السم للعقل فيقوم بغلق الباب حرفياً حتى يصعب عليك استمطار الأفكار. أخيراً، الخطة التي لا يمكن تعديلها هي خطة رديئة!

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!