كيف تعبّر عن نفسك وأفكارك بطريقة أفضل؟ [طريقة عملية]

لا يتمتع كل الناس بالقدرة على التعبير عن أنفسهم أو مشاعرهم. الأمر مرهق ومؤلم، ولكن بالإرادة والتمرّن ستتمكن من الوصول إلى مبتغاك
5.0 (3)

أتذكر، حين كنتُ صغيرة، أنني كنتُ أمرّ بالعديد من المواقف التي أفقد فيها القدرة على التعبير عن نفسي وعن أفكاري بشكل جيد. كان الأمر يزعجني كثيرًا ويُشعرني بالتوتر وبفقدان الثقة في نفسي، كنت أغضب من نفسي خاصة حين أتذكر العديد من الطرق التي كان يمكن أن استخدمها للتعبير عن نفسي وأفكاري لكني لم استطع.

حاولت كثيرًا أن أفكر في طرقًا تساعدني على تخطي هذه المشكلة. جربت الكثير من الأفكار التي عرضها عليّ المقربون مني، وتلك التي قرأتها في المقالات وكتب التنمية البشرية، فكرت كثيرًا قبل أن أكتب هذا المقال، لكنني أعتقد أن مشاركة تجربتي قد يساعد شخصًا أخر لديه نفس المشكلة، لذا قررت أن أعرض عليكم أهم خمس استراتيجيات استخدمتها وساعدتني في تخطي حاجز الخوف وصرت أكثر قدرة على التعبير عن نفسي وأفكاري في أي وقت وأمام أي شخص.

#١ ضع خطة

حتى أقل الموضوعات أو الأفكار تحتاج إلى خطة، إن كنتَ تفقد قدرتك على ترتيب أفكارك أو تنسى ما تريد قوله فيجب أن تضع كل ما تفكر فيه على ورقة، دوّن الخطوط الأساسية التي تريد أن تتحدث عنها، ودوّن الأمثلة أيضًا بكلمات مختصرة تساعدك على قول كل ما تفكر فيه دون خجل أو تردد.

#٢ اكتب

في كثير من الأحيان يمتلك الشخص بعض المشاعر سواء السلبية أو الإيجابية والتي لا يستطع التحدث عنها، أو لا يجد أحدا يتحدث أمامه بحريّة، أو يخشى الشخص من أن يحكم عليه مَن يتحدث أمامه، لذا اكتب ما تشعر به على ورقة وكأنك تتحدث إلى شخص ما؛ إنْ كانت لديك مشكلة تريد أن تجد لها حلولًا ولا تعرف إلى مَن تتحدث، ففرصتك هي استخدام ورقة لتدوّن عليها ما تفكر فيه وما تشعر به، ومن ثم عُد لقراءة ما كتبته وبالتأكيد ستجد الإجابة، يمكنك أن تستبدل الورقة بجهاز تسجيل لكي تُعيد سماع ما قلته ومن ثم تتمكن من الحكم على الأمور حكما أفضل.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

#٣ حضّر نفسك

هناك الكثير من المواقف التي نوضع فيها والتي لا نعرف كيف نتحدث أو ماذا نقول، ولكن معظم المواقف التي نمر بها يوميًا نتوقع حدوثها لذا لما لا تحضّر نفسك وتتخيّل سيناريو ما سيحدث وتحضّر ردودًا جاهزة تستخدمها إن استدعى الأمر.

#٤ كن حاسمًا

إن كنتَ تتعرّض للمضايقات وتفقد بسببها قدرتك على الحديث أو التعبير عما تشعر به فعبّر عن ذلك، حتى وإن لم يكن التعبير شفويًا، لديك وجه يمكنك أن تُبدي عليه الشعور بالضيق، ويمكنك أن تتجاهل الشخص الذي يضايقك، كذلك قد يعني الانسحاب في كثير من الأحيان دليل على رفض ما يحدث، كن حاسمًا وحازمًا ولا تكتفِ بالصمت دون أي تصرّف.

#٥ كلمات بسيطة

طلاقة اللسان والقدرة على التحدث بحرية والتعبير عن نفسك وأفكارك بدقة مهارة تحتاج إلى تدريب وتمرين، لذا لن أعدك أنك ستصبح أفضل في وقت سريع؛ كل ما عليك هو أن تجرّب وتجرّب حتى تُتقن الأمر ابدأ بكلماتٍ بسيطة كأنْ تطلب ممن أمامك أن يتوقف عن مضايقتك، أو تخبر شخصًا ما أنك تشعر بأنك تفتقده وهو غائب.

هذه الكلمات البسيطة والقصيرة ستُشعرك بشكل أفضل وتقلل من مشاعر قلة الثقة بالنفس أو الغضب من عدم القدرة على التعبير، وشيئًا فشيئًا ستجد نفسك تتطور أكثر، وستجد لسانك قد انطلق أكثر في الحديث والتعبير عما تريد قوله.

أخيرًا، دعني أخبرك أنّ عجزك عن التعبير لا يعني فقط أن تشعر بانعدام الثقة بالنفس أو بالشعور بالغضب والعجز، ولكن قد يعني خسائر حقيقية لك، لأنك قد تعجز عن التعبير عن حبّك فيُضيّع الأمر عليك علاقة جيدة قد تنجح، وقد تفقد قدرتك على الكلام أمام شخص ما يضايقك فيتحول تدريجيًا إلى متنمّر يدمّر حياتك وثقتك بنفسك وصورتك أمام الناس.

لقد وهبنا الله العقل والقدرة على التحسن، لذا إنْ كنت تعتقد أنّ لديك مشكلة ما فعليك أن تبدأ على الفور في حلّها ولا تدعها تكبُر وتتفاقم أكثر وتؤثر على حياتك كلها.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!