اقبض على أفكارك قبل أن تهرب! خطوات مهمة لتدوين الأفكار

تقوم عقولنا بإنتاج عدد كبير من الأفكار و لكنها للأسف تضيع و ننساها لاحقا، في هذا المقال خطوات سهلة و عملية للحفاظ على تلك الأفكار.
4.7 (7)

الكثير منّا أثناء جلوسه لاحتساء كوب من القهوة أو أثناء ممارسته للرياضة أو حتى أثناء استغراقه في دُش الصباح، فإذا بفكرة عابرة تمخر عباب عقله و تتلاقفها أمواج النقد والتحليل ثم ما تلبث العاصفة العقلية أن تهدأ إلا وقد عقدنا العزم على البحث والتوسع في هذه الفكرة الجميلة فيما بعد ولكن! لا يحصل ذلك مع الأسف؛ إما لعدم الاستعداد للتنفيذ أو لنسيانها في قادم الأيام. ثم نتساءل لماذا بَخُلت عقولنا بالأفكار؟ والجواب يا أصدقائي عقولنا لم ولن تبخل أبداً؛ و لكن تعودت الإهمال.

قائمة الأفكار أو لنقل قائمة الإبداع و الإلهام هي نتاج عقلك العظيم وتدوينها يعد توثيقاً لتلك الأفكار التي ستتبخر في النهاية إن لم تكثفها على الورق. لايوجد شخص واحد على هذه الأرض لا ينسى و نحن لسنا استثناءً، فالإنسان بطبعه ينسى و هذا شئ طبيعي. و لكن قد يصيبنا الغرور أحياناً ونجزم أننا لن ننسى تلك الفكرة الجميلة وستظل حية في تفكيرنا، وقد يحدث هذا في أحيانٍ كثيرة وقد لا يحدث فتضيع وننساها كما نسينا غيرها. ومن هنا تأتي أهمية تدوين الأفكار التي ينتجها العقل.

خطوات عملية لتدوين الأفكار

لا داعي لأن تضع لنفسك العديد من الشروط لتلتزم بذلك فالأمر سهل جداً، فيما يلي ثلاث خطوات لعمل ذلك:

١- إذا أنتج عقلك العظيم فكرة ما، فلا تدع العقل يتوقف! بل فكّر بتطويرها وتحسينها وصياغتها؛ لأن عقلك يكون نشيطاً في تلك المرحلة. بالإضافة للحماس الذي ستمر به في ذلك الوقت. فتجد عقلك يقيّم هذه الفكرة مباشرةً ولكنه يميل عند الحكم عليها بحسب طبيعة الشخص؛ فإما أن يكون شخصاً متفائلاً فلا يبحث العقل إلا عن مميزات هذه الفكرة الجميلة. أو أن يكون الشخص متشائماً فيجد أن عقله ينتقد الفكرة الوليدة بشدة. لذا من المهم أن تقيّم هذه الفكرة بتوازن بنظرتين مختلفتين.

٢- اجعل لنفسك قائمة سواءٌ ورقية أو إلكترونية تدوّن فيها كل ما يطرق أبواب عقلك من أفكار واكتب كل التفاصيل المتعلقة بها. يجب أن تكون تلك القائمة في مكان تمر عليه دائماً. فمثلاً إذا كنت ممن يستخدم الملاحظات بكثرة في الجوال فضعها هناك، أما إن كان لديك رف في المنزل تستعرض ما فيه دورياً فذلك أنسب مكان لقائمتك.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

من المهم أن تشمل القائمة كل ما هو مرتبط بالفكرة، ولا تكتفِ برؤوس الأقلام بل اكتب كل ما خطرَ ببالك بأقل قدر من الكلمات حتى لا تتكاسل عن فراءتها لاحقاً. التفاصيل تأتي أهميتها بأنها هي أفكار منفصلة بحد ذاتها، وحلول لمعوقات في تنفيذ الفكرة الأساسية. طريقة كتابة الفكرة وتفاصيلها ليست مهمة بقدر كبير ولكن الأهم هو أن تتم كتابتها بشكل واضح.

٣- اطلع على القائمة باستمرار ولا تهجرها؛ فذلك يحسّنها ويطوّرها لأنك قد تنظر لها من زاوية أخرى، وقد تكون مررت بموقف معين أو ساهمت حديثاً في نقاش مرتبط بما هو مدوّن في تلك القائمة فتقوم بدراستها مرة أخرى مما قد يقفز بفكرتك لمستوى أعلى وتتنقل لمرحلة أكثر تقدماً.

انظر لكل فكرة في القائمة على حدة وانقدها مرة كمؤيد لها ومرة أخرى كمعارض لها، فدراستها ونقدها وتقييمها مرة تلو الأخرى يزيد من صلابتها ويضعها في المسار الصحيح. ولا مانع من ذكرها ومناقشتها مع مَن ترى أنه سيساهم في تطويرها أو توجيهها التوجيه الصحيح. حاول ألا تبتعد عن الأفكار التي أنتجها عقلك؛ فقد تطرُق باب عقلك فكرة أخرى تكون مكمّلة لإحدى أخواتها الأكبر منها سنّاً. وأحياناً قد يكون منها ما هو جاهز للانتقال من عالم الخيال لعالم الواقع بسبب توفر الظروف المناسبة للتطبيق.

ماذا إذا امتلأت القائمة؟!

قد تبدأ بإنشاء قائمتك الشخصية للأفكار وتجد أنها امتلأت بعد فترة من الزمن بحزمة من الأفكار الرائعة، وهذا بحد ذاته شي جميل، لأن وجود عدة أفكار في القائمة يحسسك بالرضا والامتنان لله عز وجل على نعمة العقل ويحسسك بشئ من الإنجاز. ولكن وجود كمية من الأفكار التي تتزايد بدون أن تقوم بشيء ما حيالها قد يجعلك تتراخى وتقلل من أهمية هذه المجموعة من الأفكار.
في هذه الحالة يكون من الأجدى أن تُزيل بعضها من القائمة وذلك يكون عن طريق ثلاثة خيارات، أول هذه الخيارات، وهو المفضل لديّ، أن تقوم بتنفيذ هذه الفكرة الرائعة، وهذه هي غاية تسجيل الأفكار والهدف الأساسي من إنشاء هذه القائمة. أما إذا كنت لا تستطيع تنفيذها حالياً ولا مستقبلاً، فلا مانع من أن تشاركها مع مَن يستطيع التنفيذ سواء لينفذها لوحده أو بالتعاون معك أو حتى باستطاعتك أن تُصيغها بشكل ممنهج وجميل وتُرسلها لمَن يستطيع تنفيذها سواءٌ أكانت جهة حكومية أو شركة أو حتى فرداً و هذا هو الخيار الثاني.
آخر هذه الخيارات الثلاثة هو إزالة هذه الفكرة من القائمة، ومن الأفضل أن تجعل هذا الخيار مستبعداً دائماً، ولكن إذا ثبت عدم المقدرة على التنفيذ مراراً و تكراراً فلا بأس من ذلك.

عدة قوائم للأفكار!

في حال اعتبرت مخّك نشيطًا بحيث يولّد لك عددًا كبيرًا من الأفكار فهذا شي جميل وينبغي أن تحمد الله على ذلك، ويكون من الأجدى في حالتك أن تضع عدة قوائم معنونة بحسب إما الفترة؛ كأن تقول مثلاً قائمة عام ١٤٣٩، أو تعنونها بحسب التخصص، وهذا هو الأفضل. فمثلاً، قد يكون لديك قائمة بالأفكار التطوعية وأخرى للمشاريع التجارية وثالثة لتطوير الذات، وهكذا.

إن تسجيل الأفكار وتدوينها يعد أحد أداوات تطوير الذات؛ لأنك في هذه الحالة تعترف بكفاءة عقلك وتفوقه. وأيضاً تكون قد قمت بخطوة نحو التنفيذ حتى لو كانت صغيرة جداً. وكذلك قد تساهم في تطوير غيرك من خلال مشاركة الأفكار.

وأخيراً، فإن تلك المجموعة من الأفكار الرائعة التي أنتجها عقلك هي بمثابة كنز شخصي لك، والقيام بتدوينها هو محافظة على ذلك الكنز من الضياع والنسيان.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!