العادات الثماني المشتركة بين الأشخاص السعداء

هنالك عادات مشتركة بين الناجحين تزيد السعادة في حياتهم، في هذا المقال ثماني عادات لمن يبحثون عن السعادة.
4.4 (8)

ما تعريفك للسعادة؟ السعادة هي أكثر من مجرد شعور، إنها حالة وجودية تكون فيها البهجة والرضى هي المشاعر الأساسية. يمضي الناس حيواتهم بالبحث عن السعادة، و يعتقدون بأنها تكمن في الثروة المادية. السعادة تكمن في الرضا والقناعة أكثر من النجاح أو الحب أو المال، فالناس السعداء يبقون راضين حتى وإن لم تكن الأمور لصالحهم، فهم حقيقةً هكذا لأنهم اختاروا ذلك.

يمكن أن تُصنع السعادة من العادات اليومية و العقلية الصحيحة، هنا ثماني عادات من الممكن أن تجلب لك السعادة:

نم جيدا

النوم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بمزاجك و تركيزك. عندما تنام جيدا ستشعر بالبهجة و النشاط و الانضباطية، و لكن عند وجود مشاكل في النوم سيعتريك القلق و الخمول و الحزن كذلك. قد تؤثر قلة النوم على ذاكرتك و انتباهك، بينما النوم الجيد يعيد شحن دماغك و يسمح لجسدك بالشفاء والاسترخاء. قد تشعرك قلة النوم بالإجهاد بلا سبب حقيقي، لذلك يحرص السعداء على النوم لثماني ساعات كل ليلة.

السعداء لا يتوقعون من غيرهم أن يمنحوهم السعادة، لأنهم يعلمون بأن السعادة الحقيقية تكمن في داخلهم.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

تمرن بانتظام

إنك لا تحتاج لأداء تمارين مكثفة لتشعر بالسعادة، فالسعداء من الناس يتمرنون قليلا كل يوم، لذلك هم يتمتعون بالصحة و النشاط. ممارسة التمارين لخمس عشرة دقيقة في اليوم ستساعد بإفراز GABA ، و هو هرمون يجعلك تشعر بالاسترخاء و الانضباطية. يمكنك الركض أو الهرولة كل صباح لإعطاء جسدك الدعم، كما يمكنك ركوب الدراجة أو تمضية بضع دقائق على جهاز المشي لتسمح لجسدك بضخ الدم.

جالس الأشخاص المناسبين

إن أحطت نفسك بأشخاص غاضبين و بائسين فسينتهي بك الأمر بنفس مزاجهم. السعادة معدية، فإن أمضيت وقتك مع أشخاص مبتهجين و قنوعين فستبدأ بالشعور بذلك أيضا.

كن ممتنا لما تملك

أمض بعض الوقت بتقدير كل الأشياء الجيدة في حياتك، فقد ثبت أن فعل ذلك يخفض الكورتيزول – الهرمون المسؤول عن مستويات التوتر في الجسم- بنسبة تصل إلى ٢٥%. ركز على الأشياء الإيجابية في حياتك و ليس على السلبية.
سيجلب لك الامتنان البهجة و الرضا لحياتك، و سيزيل كل غضبك و سخطك.

ركز على الأشياء التي في متناولك

إن كنت تسعى إلى الأشياء التي لا يمكنك التحكم بها في الحياة فلن تجد السعادة أبدا. حاول بدلا من ذلك أن تغير الأشياء التي لديك القدرة على تغييرها،فإن كنت في علاقة سيئة فاختر تركها، و إن أردت أن تكون صحيًا فاصنع بعض التغيير في أسلوب حياتك. لا تسمح للأشياء السيئة في حياتك بأن تمنعك من الاستمتاع بالأشياء الجيدة.

تخلص من ضغائنك

لكي تستمتع بالحياة عليك أن تتخلص من أحقادك و ضغائنك، و تتركها خلفك. التمسك بغضبك و استيائك عبء سيؤلمك أنت أكثر من أي أحد آخر، فالسعادة تأتي بتخلصك من الماضي، و لكن مع الاستفادة من التجارب.

تعلم أن تحب نفسك

قد تكون مسامحة الآخرين أيسر من مسامحة نفسك، فحاول أن تتقبل عيوبك و أن تحب نفسك لأجل نقاط القوة فيها، فالقبول الذاتي هو أول خطوة نحو السعادة. اعتن بنفسك و تعلم بأن تمنحها راحة كل فترة، و ستصبح سعيدا و أكثر صحة مع مرور الوقت.

لا تنتظر قدوم السعادة إليك

لن تظهر لك السعادة فجأة في لحظة انتظار سحرية، بل عليك أن تنطلق و تعمل لأجلها. اجعل سعادتك من أولوياتك و اسع للحصول على ما تريده في الحياة، فالسعداء لا يتوقعون من غيرهم أن يمنحوهم السعادة، لأنهم يعلمون بأن السعادة الحقيقية تكمن في داخلهم.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!