أعمال تطوعية مُقترحة لاستغلال الإجازة الصيفية

بدأت فترة العطلة الصيفية ويجب أن نبدأ في شغل أوقاتنا بكل ما هو مفيد ولا يوجد أفضل من الأعمال التطوعية التي نساعد فيها الاخرين
4.1 (7)

هل سمعت بتلك المُعادلة من قبل ؟ صحة + فراغ = تطوع!! بحلول الإجازة الصيفية الطويلة، البعض منا قد يُهلكه الفراغ سريعًا و لا يعلم ما قد يعمل في الإجازة خاصةً أولئك الذين لم يسافروا و حتى الذين قد سافروا و عادوا قد تمر عليهم بعض فترات الملل والفراغ سريعًا بعد السفر فيجد الجميع نفسه في دائرة كبيرة من الفراغ والملل والوقت يمضي به سريعًا.. وخاصة في الإجازة حيث الفراغ الكبير.

النبي – صلى الله عليه و سلم- قال: “نعمتان مغبون فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة، والفراغ”. يعني: كثيرٌ من الناس تضيع صحته بغير فائدة، وفراغه في غير فائدة.. لذا لديَّ لكم بعض الأفكار المُقترحات لاستغلال تلك الإجازة الطويلة بإذن الله عن طريق التطوع! ولا يُشترط أن يكون التطوع مغادرة البيت أو الحي بل من مكانك تستطيع القيام بتلك المهمة. فالتطوع قيمة راقية وعالية. ويعني في اللغة: الطاعة؛ وهو ما تبرُع بهِ النفس مما لا يلزمها فرضًا. فالبعض من تلك المجالات التطوعية قد طبقته والبعض الآخر ارتأيت أن أُشارككم إيّاه.. لعّلنا نقوم بتطبيقه جميعا..

١ـ  مجالات العبادة

التقرب إلى الله عن طريق العبادات وأداء الفروض أمر هام ولكنه لا يمثل الشكل الوحيد الذي يصف علاقة الشخص بربه ، هناك الكثير من الطرق غير الصلاة والصيام والصدقة التي يمكن أن يقوم بها كل إنسان للتقرب إلي الله ومساعدة الغير مثل التطوع لإعانة الفقراء، ومساعدتهم، والصدقات كالأوقاف وبناء المساجد و الأمر في المجال المالي التطوعي كثير وواسع.

٢ـ المجالات العلمية الإلكترونية

شارك الآخرين خبراتك؛ نعم.. وهي مهمة تطوعية إلكترونية سهلة في عالمنا اليوم، فبإمكانك أن تقوم بفتح مدونة خاصة بك تضع فيها ما أنت متخصص فيه أو في مجال اهتمامك، أو إن كنت مهتمًا بالترجمة فبإمكانك المشاركة في منصات كمنصة عُلِّمنا المُتخصصة في ترجمة نصوص مختلفة في مجالات عدة اختر منها ما يناسبك، أو أن تكتب في مواقع مثل موقع زِد تنقل من خلالها شيئًا مُفيدًا، فبذلك تكون متطوعًا و قد حققت الفائدة للآخرين بخبرتك و إثرائك للمحتوى العربي الرقمي.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٣ـ  المجالات الدعوية

الدعوة إلى الله مهمة تطوعية سامية وعظيمة ولها طرق متعددة منها ما هو عبر العالم التكنولوجي الإفتراضي ومنها ماهو واقعي كدعوة العمالة والخدم والأمر يسير؛ عن طريق إحضار بعض الكتب من مكاتب الدعوة و تقديمها لها – إن كان لديك خادمة في المنزل – لتقرأها وإن شرح الله صدرها للإسلام تذهب بها إلى مكتب الدعوة لتُعلن إسلامها.

أو المُشاركة في منصّات إلكترونية مجانية مختصة بتعليم و تدريب الدعاة ليقوموا بالتطوع و الدعوة إلى الله عبر الشبكة العنكبوتية، من بعض المنصات -منصة رسل السلام – التابعة لمركز ركن الحوار .

وبإمكانك تخصيص صفحة على الفيس بوك – تطوعية – ونشر بطاقات دعوية مُترجمة بالإنجليزية تحوي أي عبارة دينية كحديث أو آيات بحيث يراها العديد من غير المُسلمين فتكون كما اللبنة الأولى لهم ويستمرون بالبحث عن الحق حتى يهديهم الله، أو بالتطوع في مواقع حوار دعوية إلكترونية لدعوة غير المُسلمين من الأجانب.

٤ـ المجالات الاجتماعية

تعليم الأطفال والخدم الأجانب – من المسلمين- القراءة الصحيحة للقرآن، وتحفيظهم فاتحة الكتاب أو بإقامة بعض الدورات التدريبية أو تعليم فئة معينة بعض اللغات مثلًا أو تنظيم بعض الحفلات الترفيهية البسيطة أو المُبادرة في تحفيظ وتسميع القرآن الكريم في الدُّور، أو مساعدة وكفالة المعتمر والحاج والكثير غير ذلك.

٥ـ المجالات الفكرية

فمثلًا من خلال إسداء الآراء الصائبة وتقديم النصائح القيمة ومساعدة الآخرين بأية طريقة.

فبتلك الأمور اليسيرة نستطيع التطوع في أي شيء.. فمجال التطوع لا يُمكن حصره في شيء معين..و لا ننسى أن العمل التطوعي منشود في رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، فهي تطمح إلى تطوير المجال التطوعي، فالهدف في النهاية أن نستغل أوقاتنا فيما يُرضي الله ويُفيد أنفسنا وينفع مجتمعاتنا. وأخيرًا إخلاص النية فهي أساس كل عمل.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!