عشر عبارات عليك أن تقولها في محادثات العمل

بيئة العمل الصحية يجب أن تكون قائمة على الثقة والتفاهم والاحترام، هناك عبارات أساسية يجب أن ترددها وتسمعها في العمل لتحقق ذلك
3.7 (3)

في مؤلفات الإدارة عبر السنين، تابع قادة الفكر البحث عن الثقة كحافزٍ هائل سيحقق لك تعاونًا كبيرًا وسيزيد من مشاركة الموظف ويؤدي لنتائج أعمالٍ إيجابية. لكن ما هي نقطة البداية للثقة؟ حسنًا، كأيّ أمرٍ آخر يتضمن التواصل مع إنسانٍ آخر، فكل شيءٍ يتمحور حول الكلمات التي نختارها.

في سياق المحادثات، هناك بعض العبارات التي لا شك فيها، إذا استعملناها أكثر، ستؤدي لإدراك الآخرين لنا بوسيلةٍ تبني جسورًا وتزيد الثقة. إذا لم تكن الغطرسة عثرةً في طريقك، إليك عشر عبارات للشروع في بناء الثقة من الآن.

١. كان هذا خطئي

اكتُشف أن الاعتراف بكونك إنسانًا ترتكب الأخطاء يزيد من الثقة فعليًا. يقول (بول زاك)، مؤلف كتاب عامل الثقة Trust Factor: “الأشخاص الناقصون هم الأكثر جاذبيةً بالنسبة لنا. نحن نحبّهم أكثر من الأشخاص الذين يبدون مثاليين جدًا”.

٢. لا يسعني أن أخبرك ما يعنيه – شيء متعلق بالأداء – لنا جميعًا

يعدّ إدراك الآخرين للقيام بمهمة محفوفةٍ بالتحديات أو بأداء عملهم نفسه أمرًا ضروريًا للتحفيز البشريّ. نحن نحتاج لأن نظهر لزملائنا في العمل أننا نعيرهم الاهتمام حقًا وأن عملهم الشاقّ موجود على شاشة الرادار لدينا. لذا امضِ قدمًا.. امدح عملهم، واستعمل أمورًا تشبه: “لا يسعني أن أخبرك ما تعنيه جهودك الإضافية في إرشاد الموظفين الجدد لكامل فريقنا. لقد انطلقوا وزاد كل الفريق إنتاجيتهم بسبب إرشاداتك”. المفتاح؛ تأكد من كونك تربط المديح بأداء عملٍ معين لجعله أكثر تأثيرًا.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٣. أحببت الطريقة التي تعاملت بها مع الأمر

شكل آخر من المديح يُقال لقيادة شخصٍ ما أو الصفات الشخصية للتعامل مع وضعٍ صعب أو شخصٍ صعب. عند مدح الناس لصفاتهم الشخصية، فأنت تعزز السلوكيات الثقافية التي تجعل الشركة مكانًا رائعًا للعمل. إليك مثالاً واضحًا: “لقد أحببتُ الطريقة التي تعاملت بها مع أزمة الأسبوع الماضي بهدوئك وروعتك وأسلوبك الواثق. بدلاً من إخافة الناس وإلقاء اللوم، ساعد موقفك الفريق في التركيز على الإتيان بحلولٍ تحول دون حدوث المشكلة مرةً أخرى”.

٤. هل يمكنني أن أحصل على نصيحتك في هذا الشأن؟

هنالك تلك الفكرة الكاذبة عن أنّ الأشخاص الذين يطلبون النُّصح يُنظر إليهم كقليلي كفاءة. على عكس ذلك، أظهر بحثٌ أنّ الناس الذين يطلبون النصيحة يُنظر إليهم على أنهم أكثر كفاءةً. إنه أمر يدل على التواضع وقوة القيادة التي تبني الثقة مع الآخرين.

٥. أنا مسرور لرؤيتك

كثيرًا ما تُستخدم هذه العبارة للتحية، عندما تُقال بنبرة صوتٍ ولغة جسد لائقةٍ وحماسية تكون مغلّفة بمعنىً أعمق يشيد بالشخص الآخر بإيجابية – ويجعلك تبدو جيدًا ويراودك شعور جيد -. إنها تنقل هذا المعنى: “أنت مهم، وأنا أقدّر أداءك”.

٦. أنا أثق بحُكمك

الثقة هي شارع باتجاهين. عند إيصالها للآخرين في فريقك، سيكونون أكثر ميلاً لردّ الجميل والثقة بك. في المرة القادمة التي يعطيك فيها شخص مدخلات حول اتجاه المشروع، كن منفتحًا وآمن بقدرات ذلك الشخص على إنجازه وحرِّر سيطرتك أو خوفك، وقل: “أنا أثق بحكمك على هذا. لنمِل لهذا الخِيار ونرى إلى أين سيؤول بنا”.

٧. ما أبرز مواقف يومك أو أسبوعك؟

هذا السؤال المشجع يضع المحادثة في ملاحظةٍ إيجابية، ويعطي الشخص الآخر فرصةً للتفكير في أمر يتحمس لأجله.

٨. لم أكن لأفعل هذا لولاك

هذه طريقة رائعة أخرى لشُكر شخصٍ على ذهابه لأبعد الحدود، وخاصةً إن جعلَتك تبدو جيدًا. قول العبارة علنًا أمام الزملاء هو أمر ممتع على نحوٍ استثنائيّ؛ فهو يضع الشخص الآخر على الأساس الذي يستحقه.

٩. ما الذي يمكنني فعله لمساعدتك؟

يمكن لهذه العبارة أن تحرّك جبالاً عندما تكون مواعيد التسليم النهائية مستحقة، حيث التوتر كثير، واليأس حاضر. إنها توضح التصرف عبر وجود حسابات زملاء العمل. عند التعبير عنها  باستمرار وفي الوقت المناسب، فهي تُحدِث تأثيرًا مضاعفًا وتصنع أيضًا ثقافة المساعدة والخدمة.

١٠. أخبرني عن سبب…

ليس الأمر سرًا، يحب الناس التحدث عن أنفسهم. من خلال إعارة الانتباه لهم ولقصتهم، فأنت تصنع الاتصالات. تقول (كارولين ويب) مؤلفة كتاب “How to Have a Good Day كيف تحظى بيومٍ جيد”، إنّك عندما تسأل سؤالاً حقيقيًا عن الشخص الآخر، فسيكون مثمرًا بطبيعته لدماغ هذا الشخص.

هذه رابطة عظيمة لهم أن يحصلوا على نظرةٍ عنك أنّك شخص فضوليّ ومنفتح. اكتشف بحثٌ أن الأشخاص الفضوليين يُعرفون ببنائهم لعلاقات أفضل، والأشخاص الآخرون ينجذبون بسهولة ويشعرون أنهم مقربون اجتماعيًا من الأشخاص الذين يُظهرون الفضول. قد يكون المثال المناسب لإنهاء هذه العبارة هو: “أخبرني عن سبب كون هذا المشروع ممتع لك. أودّ أن أعرف المزيد فيما يتعلق بما يجعلك تتفاءل”.

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!