ست أسئلة تكشف إدمانك على وسائل التواصل الاجتماعي

قال روبرتس: إذا أجبت بنعم لثلاثة أو أكثر من هذه الأسئلة قد تحتاج لإعادة النظر في استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي
0.0 (0)

نعم، أنت تقضي وقتًا كثيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي ، وقد تتفحّص هاتفك كل بضعة دقائق لرؤية عدد الأشخاص الذين أعجبهم آخر ما نشرته على الفيس بوك. ولكن هل أنت مدمن ؟ وحتى لو كنت مدمنًا فما المشكلة؟

قال الدكتور جيمس روبرت أستاذ التسويق في جامعة بايلور كلية هانكامر للتجارة : ” انهماكنا في التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي غيرّ من طريقة تفاعلنا مع الآخرين وهذا ليس بالضرورة أمرًا جيدًا ” “نعم للتقنية مزايا ولكن هوسنا في الهواتف وحياتنا التي نعيشها عبر قنوات التواصل الاجتماعي قد تكلّفنا علاقاتنا في الحياة الواقعية “.

روبرت معروف دوليًا بأبحاثه عن إدمان الهواتف الذكية وأثرها على العلاقات ومستويات القلق وهو مؤلف كتاب “الكثير من الشيء الجيد: هل أنت مدمن هاتفك الذكي؟ ”

اختبار يكشف إدمان شبكات التواصل الاجتماعي

أوضح روبرت بأن إدمان المواد والسلوكيات تحتوي على ستة عناصر أساسية: أعراض الأهمية والفرح والصبر والصراع والانتكاس وأعراض الانسحاب. وقدّم ستة أسئلة وإفادات يمكن للأشخاص قياس كلًا من هذه المعايير لمساعدتهم في فهم ما إذا كان تعلّقهم بوسائل التواصل الاجتماعي قد يكون إدمانًا.

الأهمية: هل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي متغلغل تمامًا في حياتك اليومية؟

أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيس بوك وسناب شات وانستقرام أو بينترست طوال اليوم

الفرح: هل تعتمد على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لإثارة حماسك طيلة اليوم ؟

استخدم وسائل التواصل الاجتماعي حينما أشعر بالوحدة أو الملل

الصبر: هل تحتاج إلى قضاء وقت أكثر للحصول على طنين من وسائل التواصل الاجتماعي

أجد نفسي استخدم وسائل التواصل الاجتماعي أكثر

أعراض الانسحاب: هل تتوتر عند انقطاعك عن وسائل التواصل الاجتماعي

أخاف أن يفوتني شيء مهم عندما انقطع عنها

الصراع: هل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي يسبّب لك المشاكل؟

استخدامي لوسائل التواصل الاجتماعي سبّب لي المشاكل مع أصحابي، وأثر على انتباهي في الفصل أو في مكان العمل.

الانتكاسة: هل حاولت تقليل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي ولكن فشلت؟

حاولت تقليل الوقت الذي أقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي ولكن لم يستمر ذلك طويلًا.

يقول روبرتس: إذا أجبت بنعم لثلاثة أو أكثر من هذه الأسئلة قد تحتاج لإعادة النظر في استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي ولكن لا تقلق كثيرًا، لأن مع ذلك كله لازال هنالك أمل.

ذكر روبرت بأن الحيلة لإرخاء قبضة وسائل التواصل الاجتماعي على حياتك هي تحديد اتصالك بالشبكات الاجتماعية “بمكان رقمي جميل” فقط. سواء في مكان العمل أو المنزل وغيرهما. بهذه الطريقة ستبقى على اتصال ولكنك توفّر وقتًا للأمور المهمة حقًا.

” أنت وعلاقاتك ومجتمعك حجر الأساس لتحيا حياة سعيدة ذات معنى وأضاف ” وهم أيضًا أول من يعاني عندما يختل توازن حياتنا ”

مترجم

 

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!