الحياة رحلةُ مَسير لا وجهة وصول .. استغل كل لحظة في رحلتك

الحياة مزيج من كل شيء، إنْ جرّعتنا مرة كأسا من الشقاء فإنها سرعانَ ما تروي عطشنا بكؤوس من الهناء حتى لا تجدبَ أرواحُنا
4.8 (5)

لا يمكن وصف الحياة بكلمة أو اثنتين، فهي مزيجٌ من كل شيء، مزيجٌ من الأنس والبؤس، من النجاح والفشل، من الراحة والألم، من التشجيع والتثبيط، من الفرص وخيبات الأمل، من المحبة والكراهية، من راحة البال والكمد، من الكفاح والاستسلام، نعم ليست بالمثالية ولكنها جميلة.

إن الحياة رحلةُ مسيرٍ لا وجهة وصولٍ، فيها يخطو كل شخصٍ خطواته بطريقة فريدة جدًا، قد تطرحك هذه الرحلة أرضًا عند مواجهة الرياح العاتية والطرق الوعرة إلا أن هذا كله لا يهم، بل الأهم من هذا كله هو عدد المرات التي تنهض فيها كلما تعثرتَ لتستكمل الرحلة. في كل لحظة من لحظات هذه الرحلة تجدُ فرصة للتفاعل معها على نحوٍ مختلف، ولكنك قد تختار أحيانًا نفس خياراتك مرة أخرى لأنك تجهل آليَّة الاختيار بشكلٍ مختلفٍ مثلما تجهل قدرتك على تغيير الأمور عِوضًا عن المشي في حلقةٍ مُفرَغة.

مزيج الأنس والبؤس

إنَّ الحياة مزيجٌ من الأنس والبؤس، فلن تجد أحدًا يعيش فيها بشعورٍ مستديمٍ يكبر معه، بل ستخضع مشاعرنا لاختباراتٍ من خلال المواقف التي نمر بها، بعضها سيُبهجنا، وبعضها سيُضنينا، وبعضها الآخر سيُثير حَنَقنا، إلا أنه لا بُد أن نتذكر شيئًا واحدًا وهو أن هذا كله اختبارٌ نخضع له لنصبح أكثر قوة.

إن الحياة لعبةٌ ذات قانونٍ واحدٍ ينص على أنه من غيرِ المقبولِ الحكمُ على أي شيء بأنه خطأ، فكلُّ ما فيها دروسٌ تتعلمها، كما أنك لن تكون دومًا الرابح فيها طالما أنها لعبة، بل عليك أن تُناضلَ للبقاء ولكن إياك أن تطمعَ في النجاح على حساب الآخرين. أن نحيا الحياة لا يعني أن نستلقي على سريرٍ مفروشٍ بالورود، إذ لا بد أن نمر بمراحلَ تجرحنا فيها أشواك الحياة، فيعترينا شعورٌ بوجع الفقد والوحدة والإخفاق والرفض، إلا أن ثمَّة أمرًا نراهُ جليًا: سلامٌ يعقبُ كل شعورٍ يعترينا، وقوس قزح يعقبُ كل غيمة تُمطِرنا.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

تحدي الحياة

إن الحياة بمثابة تحدٍّ تخوضُه مدى العمر، فليس هناك من يحيا دون عبءٍ، ولكن ما يهم هو كيفية حملك لهذا العبء، ربحك أو خسارتك ليسا على قدر من ا‍لأهمية، وإنما المهم هو كيفية قيامك بالأمر بالإضافة إلى شعورك حياله، فأنتَ الرابح إن شعرتَ بالرضا بعد قيامك به؛ نظرًا لأنك مُدركٌ في قرارةِ نفسك أنك قمت به على أكمل وجه.

تمنحنا الحياة فرصًا عدة والأمر عائدٌ لك إن كنت ستقتنصها أو تفوّتها، ولكن ضع بحسبانك أن هنالك أحيانًا فُرصًا لم تُخلق من أجلك وأن فشلك في اقتناصها مرةً ليس نهاية كل شيء، فثمة فرص أخرى جمَّة بانتظارك، وكل ما عليك فعله هو اختيار إحداها وبذل قصارى جهدك لاستغلالها. إن الحياة في مجملها قائمة على الحب، إلا أن ذلك الحب في بعض الأحيان قد يتضاءل في أفئدة الناس تاركًا حيِّزًا للكراهية، وفي أحيانٍ أخرى يكون الحب فائضًا جدًا بما يكفي لانبلاج الكراهية وحضور الأنانية وانعدام الثقة، ولهذا علينا أن نتذكر دومًا أن الموازنة في الحياة مطلب ذو أهمية.

الحياة كفاح

ما الحياة سوى كفاحٍ لذيذٍ، ولهذا يلزمك مواصلة مسيرك في رحلتك ليس لأن نهايتها مضمونة بل لأنها مُمكنة، ففي بعض الأحيان تكون هذه الكفاحات بعينها هي كل ما تحتاجه في حياتك، إذ لو كانت حياتُك مُمهدةً بلا عقباتٍ لجعلتك كسيحًا، وجرَّدتك من القوة التي تكتسبها حالَ كفاحك. اعطِ كل فرصةٍ حقها من التجربة، ولا تترك لنفسك مجالًا للندم على تفويتها، ولا تنسَ القوة التي ستجنيها من هذا الكفاح.

في بعض الأحيان قد يكون الاستسلام الخيار الأسلم، ولا يُعزى استسلامنا حينها لضعفنا، وإنما يُعزى لرغبتنا في خوضِ غمارِ فرصةٍ أخرى والمحاولة مُجددًا للنجاح فيها. لا تَخَف من التغيير! لا بد أن تكون سعيدًا! قد تكون أحيانًا الطريقة الوحيدة لبلوغ السعادة هي ترك الأمر الذي تشبثتَ به طويلًا، كما أن استسلامك حينها لا يعدُّ أمرًا سلبيًا فأنت بصدَدِ خلقِ حياةٍ جديدةٍ لك.

إن الحياة رحلةٌ فيها خيارات عديدة: عالمٌ تكتشفه، وأحلامٌ تطاردها، وأهدافٌ تبلُغها، وأناسٌ تقابلهم. لا بأس إن مررتَ بأوقاتٍ تجهل فيها الأشياء التي تريدها، والأشخاص الذين تريدهم، والأماكن التي تريدها، حينها تذكر دومًا أن رُسوخك في مكانك قد يكون الخيار الصحيح.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!