هل تحتاج حقا تناول وجبة الإفطار من أجل خسارة الوزن؟

وجبة الإفطار تساعد في بناء عادات غذائية صحية وتساعدك في رحلتك نحو خسارة الوزن، بشرط أن تتناولها بالطريقة الصحيحة كي تستفيد.
4.7 (3)

وجبة الإفطار هي أهم وجبة في اليوم، هذا ما اعتدنا سماعه منذ الصغر، أليس كذلك؟ لكن جميعنا يعلم أن وقت الصباح وقت عصيب، فالكثير منا قد يهمل تناول وجبة الإفطار بسبب ضيق الوقت، والبعض الآخر قد يفكر في الأمر من جهة أخرى، فلا يتناول الفطور ظنًا منه أنه بذلك سيوفر سعرات حرارية أكثر، وبهذا تزداد فرصة تناوله لكمية أكبر من الطعام لاحقًا، ماذا عنك، هل تفكر هكذا؟

لكن ما يجب أن تعلمه هو أن تخطي وجبة الإفطار ليس حلًا سهلًا كي تقلل من السعرات الحرارية، حيث يقول آبي شارب، مؤسس ومالك مطاعم آبي: “حتى لو “وفرت” سعرات حرارية لوقت لاحق، سوف تجد نفسك تأكل بشراهة كبيرة عندما يداهمك الجوع.” ويضيف قائلًا: “عندما تُشعر نفسك بالجوع الشديد سيصعب عليك التحكم في شهيتك في الوجبة التالية.”

إن تناول وجبة الإفطار يساعد في بناء عادات غذائية صحية ويساعدك في رحلتك نحو خسارة الوزن ، بشرط أن تتناولها بالطريقة الصحيحة. ولأساعدك في ذلك، أضع بين يديك بعض النصائح التي يجب أن تتنبه لها كي تستفيد استفادة قصوى من تناول وجبة الإفطار.

4 أشياء يجب مراعاتها عند تناول وجبة الإفطار إن كنت تهدف لخسارة الوزن

تناول وجبة إفطار صحية سيجعل يومك صحيا بالكامل

عندما تستيقظ من النوم في الصباح الباكر وأنت في عجلة من أمرك، وبالكاد تجد وقتا لتفريش أسنانك، فإن آخر ما قد يخطر ببالك هو تحضير طبق بيض على سبيل المثال. ولكن صدقني، الأمر يستحق أن تستيقظ باكرًا لأجله.

يقول شارب: “عندما تبدأ يومك بوجبة إفطار صحية، فمن المرجّح أن تكمل بهذا النمط الصحي بقية اليوم.” والأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار يميلون إلى اختيار الأطعمة ذات “الطاقة المكثفة” أقل بقية اليوم، وكثافة الطاقة تعني معدل السعرات الحرارية لكل غرام من الطعام. ومن أمثلة تلك الأطعمة: الفاصوليا والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون.

وجبات الإفطار ليست جميعها متساوية

نظريًا، أي طعام تتناوله الصباح يمكن اعتباره إفطارًا، لكن هذا لا يسمح لك بأن تبدأ يومك بالمثلجات أو السكريات، فقد أثبتت دراسة أن تناول إفطار صحي عالي بالبروتين يعزز من مستويات الطاقة لديك، على عكس تناول الحبوب المعلبة غير الصحية. احرص على أن تضيف البيض والبقوليات والدجاج منزوع الجلد وسمك السلمون إلى اختياراتك اليومية للإفطار، لأن هذه الأطعمة ستشعرك بالشبع لفترة أطول مما قد تفعل قطع الحلوى.

اكتشف عادات الإفطار الخاصة بك

قد يصبح الأمر شائكًا بعض الشيء، فبغض النظر عن النتائج التي توصّلت لها دراسات كالدراسة المذكورة أعلاه، يرى بعض الباحثين أن وجبة الإفطار قد لا تستحق كل الاهتمام الذي تحصل عليه. عندما تأكل وجبة خفيفة في وقت متأخر من الليل ولم تشعر بالجوع حتى فترة الظهيرة، فأنت لا تختلف عمّن صام من بعد وجبة العشاء حتى الفجر. وهنا تكمن المشكلة، فعندما نكون مُنهكين نميل إلى أكل وجبات غير صحية. وبين الباحثون أيضًا أن الحد من تناول الوجبات الخفيفة وقت الليل يحد من كمية السعرات المتناولة في اليوم.

إذا لم يكن لديك شهية للأكل في الصباح، اسأل نفسك عن السبب، كما يقول شارب: “هل هذا لأني سهرت لوقت متأخر في الليلة الماضية؟ أم لأني حظيت بوجبة عشاء دسمة؟ أجب عن تلك التساؤلات، ثم انتظر حتى يدفعك جسمك للأكل.”

ولكن لا تنتظر حتى وجبة الغداء دون تناول أي شيء، ويطلب منا شارب أن نسأل أنفسنا عما إن كنا جائعين ونشتهي شرب كأس من الحليب أو تناول حبة خوخ مثلًا، ومن ثم نتصرف بناء على ذلك.

وجبة الإفطار ليست “عصا سحرية”

لوحظ في بعض الدراسات أن في “نمط الحياة الاعتيادي” الذي يتناول فيه الأشخاص وجبات الإفطار بحرية دون أن يرشدهم أحد لما يجب أن يتناولوه، أن تناول الإفطار بحد ذاته ليس كافيًا لخسارة الوزن، كما هو الحال مع أي وجبة أخرى، فيجب عليك أن تراعي كمية الطعام والسعرات الحرارية والعناصر الغذائية بقية اليوم.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!