المدير الناجح والاستماع إلى الأفكار الجديدة

يحتاج المدير الناجح إلى تطوير مستمرّ،فهم بحاجة إلى بناء علاقات مع الموظفين لمساعدتهم على النمو باستمرار وتخطّي الصعوبات.
3.0 (1)

ومهارة الاستماع تحتاج إلى إقرار في الذات وعزيمة لاكتساب هذه المهارة،وإبداء للطرف الآخر أنك منصت لما يقول، والحفاظ في كل مرة على خلو جو الحوار من المشتتات والمقاطعة وفرض الآراء والقمع.

والاستماع الفعال يتضمن الفهم النقدي والواقعي للأفكار والمعلومات التي نحصل عليها عن طريق الحوار المتبادل،ويعد أبرز وسائل الارتقاء بالأفكار والتصورات الذهنية من خلال الانفتاح على أفكار الآخرين.والاستماع كما يكون إلى الكلمات يكون أيضا إلى الأفكار ومن خلال المحادثة يقوم الدماغ باستكشاف العديد من الأفكار الجديدة و ربط مجموعة من الأفكار ببعضها و عمليات أخرى، ومن حسن الحظ فإن الدماغ متعدد المهام حيث يقوم بعدد من العمليات بنفس الوقت حيث نستطيع الاستماع ، وفهرسة المعلومات، ووضعها بترتيب منطقي و مقارنتها بما نمتلك من خبرات سابقة .

ويحتاج المديرون إلى تطوير مستمرّ، فهم بحاجة إلى بناء علاقات مع الموظفين لمساعدتهم على النمو باستمرار وتخطّي الصعوبات التي يواجهونها ، فقد يشعر المديرون أحيانا أنهم منعزلون في عملهم، لذلك فهم في حاجة دائما إلى الاستماع إلى الآخرين .

ومن أهم مميزات المدير الناجح الاستماع إلى الأفكار الجديدة لدى الموظفين ، وذلك بهدف خلق الولاء لدى العاملين تجاه الشركة أو المؤسسة، وتفجير الطاقات الموجودة لديهم، وتشجيع الحوار والتواصل، وإسقاط الحواجز المعنوية بين الموظف والإدارة،والأفكار الجديدة الجيدة تساعد على إحداث تغيرات في آلية العمل مما يرفع معدلات الأداء، مما ينعكس مباشرة على رفع معدلات الإنجاز للأعمال والأهداف داخل الشركة .

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

والمدير الناجح لا يبحث عن الأخطاء في كل فكرة جديدة بل يناقشها بخصوصية ، و عندما يتحدث معه الآخرون ينتبه للنقاط الرئيسية ويقوم بتسجيلها ، ويقوم بترتيبها ذهنيا أو على ورقة،ويحاول استخلاص الفكرة الرئيسية من خلال حوار فاعل وبناء.

وهناك دائما حاجة ماسة إلى الاستماع إلى الأفكار الجديدة من الموظفين فهم الجيل التالي من القادة،وعادة ما يغادر المديرون المؤسسات أو الشركات لأسباب متعددة،فقد ينتقلون لدولة أخرى أو مدينة أخرى، أو يتولون مناصب جديدة، أو تتبدل اهتماماتهم ، ومن هذا المنطلق هناك دائما حاجة حقيقية إلى أشخاص جدد مستعدين لتولى زمام المسئولية وراغبين فيها وقادرين على تحمل القيادة ، وإلا فإن خسارة مدير أو اثنين قد تسبب للشركة أو المؤسسة ضررا بالغا ، والاستمرار في سماع الأفكار الجديدة داخل المؤسسة أو الشركة يكفل دائما بقاء المؤسسة في حالة دائمة من الحيوية والنشاط،وكل هذا يقودنا إلى عدم الاستسلام للرتابة، وانتقاء الأفكار التي يمكن تحويلها إلى واقع من خلال فريق عمل فعّال،ليتحقق إنجاز أكبر بسهولة واستمتاع .

إذا كان عملك ذا علاقة بالمقال فبإمكانك وضع إعلان هنا لتستمع بتجربة رائعة في التسويق المقالي وتبدأ باستقبال الزوار في موقعك!

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!