المال لا يشتري السعادة؟ العلم يقول غير ذلك

المال يشتري السعادة، نعم فهو يشتري الرعاية الصحية، والمنزل المريح وأفضل الطعام ، وحتى أفضل التجارب الممتعة
4.6 (5)

يتردد الحديث كثيراً عن مقدار المال الذي يجعل الإنسان سعيداً حقاً. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن مستويات السعادة تزيد مع دخل يصل تقريباً إلى ٧٥.٠٠٠ دولار سنويا. بعد ذلك، تقل العلاقة بين الدخل والسعادة.

بالنسبة لي، أعتقد أن تحقيق دخل أكثر من ذلك بألف مرة يبدو أفضل خيار في العالم. ولكنني اكتشفت أنه كلما ازداد الدخل، ازدادت الضغوط في حياتي. ولكن مع ذلك، ما زلت أحب أن أكون ثرياً.

الدراسات

تتحدث هذه الدراسات عن متوسط الدخل للناس عامة، وليس عن تجربة فرد بعينه. فبعض الناس يصبحون سعداء بتحقيق دخل سنوي يبلغ ٣٠.٠٠٠ دولار في السنة، بينما يعتقد آخرون أنهم بحاجة إلى مئات الآلاف لتغيير أسلوب حياتهم. هذه الدراسات لا تبحث في كيفية إنفاق الناس لأموالهم. كان هناك العديد من الدراسات التي تثبت أن الناس يكونون أكثر سعادةً عندما ينفقون المال على أشياء معينة. إذن، فالمال يمكنه حقاً شراء السعادة إذا أنفقته إنفاقا صحيحا.

إزالة مشاعر القلق المالي

السبب في أن المال يزيد من مستويات السعادة زيادة واضحة حتى نقطة معينة هو أن الأمر يتطلب راتباً معيَّناً للشعور بالأمان المالي. امتلاك ما يكفي من المال، يعني عدم القلق عند التسوق في البقالة، أو الخروج لتناول الطعام، أو عند دفع الإيجار. أنت تغفل عن هذا النوع من الأمان عندما تتعود عليه. إنَّ تذكرك وتقديرك لحقيقة أنّك حرٌّ في شراء الأشياء، سوف يجعلك أكثر سعادة حتى بعد أن تصبح قيمة هذه المشتريات مبلغاً عادياً ضمن  أمورك المالية. فامتلاكك ما يكفي من المال لشراء هذه الضروريات الأساسية سوف يزيد بلا شك مستويات السعادة عندك.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

اشترِ التجارب

يمكن للمال أن يمنحك الفرصة للحصول على ذكريات لا تُنسى. بالرغم من أنك لا تحتاج إلى الكثير من المال للحصول على تجارب معينة، ولكن لكي تسافر حول العالم، وتقوم بذلك براحة، فإن مبلغاً كبيراً من المال يمكن أن يحقق لك ذلك. لذا، فإنَّ إنفاق المال على التجارب سيمنحك العديد من لحظات السعادة، بالإضافة إلى ذكريات إيجابية تقوم باسترجاعها لاحقاً.

هناك نقطة مهمة يجب ملاحظتها، وهي أنّ التجارب التي ستدفع مقابلها يجب أن تكون تلك التي تستمتع بها بصدق، وليس فقط الأشياء التي يُقدّرها المجتمع. على سبيل المثال، إذا كنتَ تكره الذهاب إلى الحفلات الموسيقية، فإن التباهي بالذهاب إلى إحداها يُعدُّ استخدامًا سيئاً لأموالك. بغضّ النظر عن عدد الناس الذين قد يخبرونك أنّهم يشعرون بالغيرة منك. بدلاً من ذلك، يجب عليك دفع أموالك في التجارب التي تستمتع بها حقاً. هناك أمثلة لا حصر لها مثل الإجازات السياحية، والأحداث الرياضية، والوجبات اللذيذة، والرحلات، والعروض.

ويمكن للمال أيضاً أن يمنحَك فرصة تعلُّم أشياء جديدة. يمكنك التسجيل في دروس تعليم العزف على الآلات الموسيقية، أو دفع تكاليف مدرِّب لياقة بدنية للحصول على جسم رياضي. إنّ اكتساب مهاراتٍ جديدة والبحث عن هواياتٍ نُحبها سوف يجعلنا أكثر سعادة. إذن، فإنّ إنفاق المال للحصول على المزيد من هواياتك واهتماماتك يستحق منك ذلك.

أنفق على العمل الخيري

العطاء من أجل الغير يجعلنا أكثر سعادةً أيضاً. إنّ اقتسام ثروتك مع مَن يحتاجون إليها، يمكن أن يحدث فرقاًً كبيراً في حياتهم. أنْ تكونَ قادراً على رؤية تأثير ما تقوم به، يمنحك شعوراً رائعاً. بالتالي، فإن الثروة تمنحك فرصةً أكبر لإعطاء المال من أجل الأعمال الخيرية، مما يترك أثراً سيجعلك أنت والذين تتبرّع من أجلهم أفضل حالاً.

وأنا شخصياً قد شاركتُ مع منظمات (باب الأمل) و(الأصدقاء الرحماء). هذه المنظمات تساعد الناس الذين يعانون من الحزن بسبب فقدان شخصٍ ما في حياتهم. نحن نساعد الملايين كل عام، وأنا فخور بتقديم المساعدة. يمنحني العمل مع كلتا المنظمتين سلامًا داخليًا، فأنا أساعد حقًا في العطاء أكثر مما آخُذ من هذا العالم. أنصحك بالانخراط في العمل الخيري وبذل قصارى جهدك فيه.

ساعد الذين تحبهم

هناك طريقة أخرى رائعة لإنفاق المال وهي إنفاقه على الذين تهتم لأمرهم. مساعدة أخيك أو أختك أو صديقك في وقت الشِّدة يمكن أن يمنحك شعورًا رائعًا. حتى أنَّه بمجرد أن تكون قادراً على وضع أموال إضافية في حفلة عيد ميلاد طفلك أو صديقك المقرّب سوف يجعلك أكثر سعادة. بدون مستويات كبيرة من الثروة، قد يكون من الصعب تبرير وضع الأموال في أشياء كهذه. عندما تسنح لك الفرصة، فإنّ إنفاق أموالك في هذه الأشياء سيجعلك أكثر سعادة.

اشترِ الأشياء التي تمنحك المزيد من وقت الفراغ

هناك طريقة لإنفاق المال يستهين بها الناس وهي توفير الوقت لنفسك. نقوم طوال اليوم بالعديد من المهام التي لا نستمتع بها. هذه المهام تختلف من شخص إلى آخر، ومن أمثلتها: القيام بالغسيل، والطبخ، وقيادة السيارة، والقيام بالأعمال المنزلية. إذا كنتَ تملك الكثير من المال، يمكنك إنفاقه للتخلّص من هذه المهام التي لا معنى لها. يمكنك أن تدفع للآخرين للقيام بها نيابةً عنك، أو إيجاد طرق لجعلها تُنجز آلياً باستخدام التقنية. سيؤدي القيام بذلك إلى كسب الوقت حتى تتمكن من القيام بالمزيد من الأشياء التي تحبها.

بعض الأشياء هي الأخرى ثمينةٌ أيضاً

واحدة من أكبر المتاعب التي تنتج عن شراء الأشياء هي أنه على الرغم من أنّ الأشياء تكون جديدة ومثيرة في البداية، إلاّ أنها تصبح عادية فتنسى أن تقدِّرها. ولهذا السبب، عادةً ما تخلق التجارب مستويات سعادة أعلى من الأشياء. بالطبع، ليس هذا هو الحال دائماً. إنّ شراءك للأشياء التي سوف تتمكن من تقديرها واستخدامها بشكل متكرر، سوف يجعلك عموماً أكثر سعادة.

الفن مثال جيد على ذلك. إذا كنت تستمتع بالفن، فإن شراء اللوحات والصور لمنزلك سيجعلك أكثر سعادة. سوف تراها مراراً وتكراراً، وبإمكانك أن تأخذ الوقت الكافي كلّما رغبتَ في تقديرها والإعجاب بها. بينما أنا شخصياً لا أستمتع بالفن، الكثير ممن هم حولي يفعلون ذلك، مثل زوجتي وعدة أفراد من عائلتي. ابحث عما هو مهم لك، ثم خصص له وقتاً.

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!