عالم الأعمال و شبكات التواصل الاجتماعي

ومن الواضح أيضا اتجاه الغالبية العظمى من هذه الأعمال إلى إستخدام شبكات التواصل الاجتماعي كنوع من الترويج وجذب المزيد من العملاء
2.0 (1)

قد يبدو واضحا التطور الذي يشهده عالم الأعمال في العالم العربي خاصة في ظل تنوع وحداثة الأدوات والوسائل المستخدمة في بناء وتسويق هذه الأعمال ، ومن الواضح أيضا اتجاه الغالبية العظمى من هذه الأعمال إلى إستخدام شبكات التواصل الاجتماعي كنوع من الترويج وجذب المزيد من العملاء واليوم قد لا تخلو أي شركة أو مؤسسة سواء كانت ربحية أو غير ربحية من قسم خاص لإدارة حساباتها على شبكات التواصل الإجتماعي.

لديك شركة ، مؤسسة صغيرة ، متجر ، مشروع منزلي …..

لماذا ينبغي لك إستخدام شبكات التواصل الاجتماعي ؟

  •  مستخدمو الإنترنت حول العالم : مليارين ونصف المليار مستخدم والعدد في ازدياد .
  • فيسبوك : أكثر من مليار مستخدم نشط شهريا .
  • تويتر : 255 مليون مستخدم نشط شهريا و 500 مليون تغريدة يوميا .
  • جوجل بلس : 540 مليون مستخدم نشط شهريا .
  •  إنستغرام : 200 مليون مستخدم نشط شهريا .
  • يوتيوب : مليار مستخدم و 6 مليار ساعة مشاهدة خلال شهر .
  • بنترست : 40 مليون مستخدم شهريا .

( مصدر )

بهذه الأرقام يمكنك تصور مدى الاهتمام بشبكات التواصل الإجتماعي ويمكنك توقع المزيد من أعداد المستخدمين في الأعوام القادمة ، توضح أيضا الكثير من الإحصائيات المختلفة اعتماد بعض المشاريع المنزلية اعتمادا كليا على شبكات التواصل للتسويق وجذب العملاء و بيع منتجاتها وإتمام عملية البيع والشراء عبر التواصل عبر هذه الشبكات ، وعربيا هناك الكثير من المشاريع التي بدأت عبر شبكات التواصل وشهدت نموا كبيرا بعد ذلك .

ما هي المميزات التي قدمتها شبكات التواصل الاجتماعي لقطاع الأعمال ؟

قد يرى البعض أنه لابد للسؤال أن يكون بصورة مختلفة بحيث يكون ” ما الذي لم تقدمه شبكات التواصل الاجتماعي لقطاع الأعمال ؟! ” وذلك دلالة على الكم الهائل من الخدمات والأدوات التي تقدمها هذه الشبكات لقطاع الأعمال ، ومع ذلك يمكننا أن نوضح بعض ما قدمته هذه الشبكات الاجتماعية لهذا القطاع .

دعنا نختصر ما تقدمه شبكات التواصل الإجتماعي في ثلاث كليات :

أولا : سهولة الحصول على المعلومة والتوسع والانتشار بصورة سريعة وجذب المزيد من العملاء خاصة في مجال الخدمات المقدمة عبر الإنترنت والتي تستهدف جميع المستخدمين ومن كافة أنحاء العالم .

ثانيا :  تقديم حلول مختلفة للتواصل والاستجابة لطلبات العميل وهو ما يدعم نقل عملية الدعم الفني بصورة كاملة إلى شبكات التواصل الإجتماعي  .

ثالثا : تسويق المنتجات والخدمات بصورة أسرع وأقل تكلفة واستهداف فئات مختلفة بكل سهولة ، بالإضافة إلى استغلال الأحداث والفعاليات المتنوعة على شبكات التواصل سواء كانت من تنظيم مؤسسات أو مجموعات صغيرة أو حتى أفراد .

إدارة شبكات التواصل الاجتماعي

لم يكن الأمر بهذه الصعوبة في السابق فيما يخص إدارة حسابات الشركات أو الأعمال على شبكات التواصل الاجتماعي ، لكن المراقبة اللصيقة من قبل المستخدم أو العميل لهذه الحسابات هي ما اضطر الكثير من المؤسسات والشركات إلى البحث عن فريق عمل متميز يمكنه إضافة محتوى جيد ومساعدة العملاء بصورة محترفة بالإضافة إلى تسويق المنتجات والمساعدة في جلب المزيد من المتابعين لحسابات هذه الشركة أو المؤسسة مما يرفع قيمة هذه الحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي ، ولابد أن ندرك هنا أن إدارة شبكات التواصل الاجتماعي تختلف من مؤسسة إلى أخرى حيث تختلف إدارة حسابات المؤسسات الصغيرة والمشاريع المنزلية عن الشركات الكبرى من حيث المسؤوليات والمتطلبات لنجاحها في هذا المجال وقد يقتصر الأمر في إدارة حسابات شبكات التواصل للمشاريع المنزلية على إدارة صاحب المشروع بنفسه لهذه الحسابات ، وهنا بعض الملامح لمزيد من التوضيح :

  • بالنسبة للمشاريع الصغيرة والمنزلية

في العادة يتم إدارة حسابات هذه المشاريع من قبل صاحب المشروع دون الحاجة إلى فريق لإدارة هذه الحسابات وذلك بسبب تقليل التكاليف وعدم الحاجة أصلا لوجود فريق نسبة لحجم المشروع وعلى سبيل المثال فإن معظم المشاريع المنزلية وخاصة العربية على مواقع شبكات التواصل هي المنتجات المتعلقة بالأطعمة أو الملبوسات أو صناعة الأدوات المكتبية ، التحدي لهذه الفئة من المشاريع على هذه الشبكات يتمثل في المصداقية وتقديم المنتج بشكل يحمل نوعا من الإبداع لجذب المستخدمين أو العملاء .

  • بالنسبة للشركات أو المؤسسات المتوسطة

يمكننا القول أن الشركات أو المؤسسات المتوسطة لا تختلف كثيرا عن المشاريع المنزلية من حيث حجم فريق العمل لإدارة حسابات التواصل ولكن أحيانا تحتاج إلى فريق وربما يتكون من شخص واحد متفرغ لهذا العمل باعتبار أن وظيفته تقتصر على إدارة حسابات شبكات التواصل الإجتماعي لهذه المؤسسة أو قد يحتاج الأمر أحيانا من 2 إلى 3 أشخاص حسب نوع العمل و حجمه ، التحدي لهذه الفئة يتمثل في إيجاد مردود ونتائج مرضية لهذه الشركة أو المؤسسة من شبكات التواصل الاجتماعي كزيادة قيمة هذه الحسابات وإرضاء العميل وجذب المزيد من العملاء وهو ما يشكل عائدا ماديا لهذه الشركة .

  • بالنسبة للشركات الكبيرة

بالنسبة لهذا النوع من الشركات يكون التحدي أكبر أمام فريق عمل متخصص لإدارة حسابات شبكات التواصل الاجتماعي ويتمثل التحدي في وضع استراتيجية جيدة لإدارة حسابات الشركة على شبكات التواصل الاجتماعي وإقامة حملات منظمة وناجحة للتعريف بالشركة ومنتجاتها وتسويقها بالإضافة إلى صناعة محتوى جيد وفريد من نوعه وكذلك تقديم إحصائيات وتحليلات بصورة دورية عن أداء حسابات الشركة والمحافظة على سمعة الشركة .

ما هي الفرص التي قدمتها شبكات التواصل الاجتماعي لقطاع الأعمال ؟

إن الأهمية البالغة والسرعة الهائلة في انتشار شبكات التواصل الإجتماعي ساهمت في خلق الكثير من الفرص والوظائف في سوق الإنترنت مما أدى إلى نمو هذا القطاع بشكل كبير ومن بين هذه الفرص تلك الشركات والمشاريع التي تقدم مجموعة من الحلول والأدوات سواء مجانية أو بمقابل مادي بسيط عبر اشتراكات شهرية لتسهيل عملية إدارة الحسابات ، ساهمت هذه الأدوات في توفير الوقت والجهد المبذول من قبل فريق العمل في تنظيم الحملات على شبكات التواصل الإجتماعي وتقييمها بصورة دقيقة ، واليوم هناك الكثير من الشركات والمشاريع العربية الناشئة والتي تقدم مجموعة من الخدمات منها صناعة المحتوى وإدارة حسابات شبكات التواصل الإجتماعي ولكن للأسف البعض منها ليس على مستوى عالي من الجودة والمصداقية  .
إن الاهتمام بشبكات التواصل الاجتماعي في مجال الأعمال يساهم في تقديم الكثير من الحلول والأدوات بالإضافة إلى خلق المزيد من الفرص ويساهم في نمو هذا القطاع وقد أصبحت اليوم الكثير من الدراسات والتقارير الخاصة بمجال الأعمال قائمة على دراسة شبكات التواصل الاجتماعي وتفاعل العملاء على هذه الشبكات .

( مصدر الصورة )

هل لك عمل في مجال الشبكات الاجتماعية؟ إذن بإمكانك وضع إعلان هنا لتستمع بتجربة رائعة في التسويق المقالي.

تعليقك يُثري المقالة!



للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!