٧ أشياء يمكن أن يقوم بها المدير لتحسين معنويات الموظفين

المدير الناجح هو من يمتلك فريقا قويا، هو من يعرف كيف يرفع من معنويات الموظفين لديه، يعرف كيف يخلق ولاءً لدى فريقه ويحقق أهداف عمله
5.0 (1)

تحدد علاقة الموظف مع مديره درجة التزامه بنجاح المؤسسة وتطورها وازدهارها. تُظهر أبحاث مؤسسة جالوب للاستشارات الإدارية أن ٧٠٪ من دوافع الموظف تتأثر بمديره وترتبط بطبيعة العلاقة بين هذين الاثنين. لا عجب، إذن، أنّ الموظفين لا يتركون الشركات؛ بل يتركون المديرين. يمكن للموظفين المسرّحين أن يكلفوا الشركات ملايين الدولارات من الإنتاجية المفقودة، والأضرار الناجمة عن إهمال الموظفين والدعاية السلبية بسبب سوء خدمة العملاء. وتعرف المؤسسات مدى أهمية وجود موظفين محفَّزين ومهتمين، لكن معظم هذه الشركات يخفق في مساءلة المديرين عن تحقيق ذلك.
فيما يلي،٧  أشياء يمكن أن يقوم بها المدير لتحسين معنويات الموظفين:

١. التواصل مع الموظفين

كقائدٍ، على المدير أن يكون مرئيًا لموظفيه؛ أي أن يكون موجودًا بينهم، ويجعلهم يشعرون به وبحركته وحضوره المادي والمعنوي. لا تقفل نفسك في مكتبك طوال اليوم، فلا تتصل بالموظفين إلا عندما تريد إجراء شيء ما. تعرّف على موظفيك، وتعرّف على اهتماماتهم.

٢. أظهِر للموظفين أنك تهتم بصدق

إذا كان الموظف يتعامل مع مشكلة سواء بشكل شخصي أو مهني، فأظهِر التعاطف. كن محاميًا لفريقك.. دافِع عنهم. لا تُلقِ اللّوم على أعضاء فريقك وموظفيك عندما تسوء الأمور.

٣. مارِس علاقة تواصل ثنائية الاتجاه، مفتوحة وصادقة

ابق الموظفين على اطّلاع، لا تدعهم يسمعون التغييرات القادمة من خلال الإشاعات. اﺳﺘمع إليهم. اخلق ﺟﻮًا تُحظى ﻓﻴﻪ أﻓﻜﺎر اﻠﻤﻮﻇﻔﻴﻦ واﻗﺘﺮاﺣﺎتهم بالتقدير والاهتمام. لا داعي لاستطلاعات الرأي وصناديق الاقتراحات، إن كنتَ، عند تلقّي التعليقات، ستتجاهلها ببساطة.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٤. كن عادلًا ومحايدًا

عامِل الجميع بإنصاف. لا تصطفِ موظفين تجعلهم المفضلين لديك وأصحاب الحظوة دون سواهم. سيكون هذا الأمر مدمّرًا لروح الفريق ككل، والروح المعنوية والولاء لدى الآخرين. كن مثالًا يحتذى به. كن معروفًا بنزاهة الشخصية.

٥. تمكين الموظفين

وفّر لموظفيك الأدوات المناسبة، ثم امنحهم مجالًا لإنجاز المهمة. امنحهم التفويض اللازم للقيام بما هو مطلوب منهم. لا تكن مسيطرًا على كلّ كبيرة وصغيرة!

٦. المكافأة والتقدير ومنح الحوافز

أظهِر للموظفين كم تثمّنهم وتقدّر عملهم وجهدهم. اعمل على مكافأة الموظفين الذين يقومون بعمل جيد دائمًا، ولا تقتصر الأمر على الأشخاص الأعلى أداءً فحسب؛ بل اشمِل حتى هؤلاء الذين يتحسنون أو يبذلون قصارى جهدهم. كن كريمًا في استخدام كلمة الشّكر.

٧. التوصية للموظفين بالتدريب والفرص الجديدة

بإمكان الموظفين تفسير عدم رغبة صاحب العمل في الاستثمار في تدريبهم وتأهيلهم على أنه تجاهل لتطورهم المهني. أوفِ موظفيك حقهم في التقدير والاعتراف بجهدهم، وعزّز نقاط القوة التي لديهم، وتعرّف على المهارات المختلفة التي يمتلكونها، ولا تبخل عليهم بالتوصية لفرص التدريب والتطوير.

إذا كنت تعتقد أن الموظفين هم أثمن ما لديك، فسوف تخلق جوَّ عمل صحيًا وتزودهم بالأدوات والدعم للقيام بوظائفهم بفعالية. من المهم أن يركز المديرون على بناء العلاقات وتشجيع الجو العائلي في العمل. تعرّف على موظفيك، وقابلهم حيثما كان ذلك متاحًا وكن مرنًا معهم.

تعامل العديد من المنظمات موظفيها كما لو كانوا سلعة، يستخدمونها حتى لا يتبقى منها شيء ثم يلقونها جانبًا. هذا يؤدي إلى انخفاض الروح المعنوية لدى هؤلاء الموظفين، وانخفاض الإنتاجية، وارتفاع معدل الدوران. لتكون هذه المنظمات هي الخاسر في نهاية المطاف.

الموظفون الموالون هم أغلى ما لدى المؤسسات من أصول. لا تأخذهم كأمر مُسلَّم به أو تقُم معاملتهم بشكل سيء. هؤلاء الموظفون هم مَن يستخدمون اﻷدوات والموارد والأنظمة الداخلية في شركتك ويتفاعلون مع عملائك. إنهم السفراء الأفضل لعلامتك التجارية. إنّ

الولاء شارع ذو اتجاهين. تخسر المؤسسة كثيرًا إن لم تعتنِ به، وتربح أكثر إن منحته العناية اللازمة.

لا يمكنك شراء الولاء، ولكن يمكنك بالتأكيد تعزيزه ورعايته. الموظفون الذين تم دفعهم إلى الحد الذي لم يعودوا يهتمون فيه، لن يمضوا قدمًا إلى الأمام. لن يأخذوا زمام المبادرة لحل المشاكل. سوف ينتهي بهم الأمر إلى معاملة العملاء بنفس الطريقة التي تعاملهم بها. الموظفون هم القلب النابض للشركة. وإذا توقف القلب عن الخفق… ماذا سيحدث؟

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!