مصافحة أم قبلات؟ دليل المسافر لتقاليد التحية حول العالم

قد يكون العالم تعولم بشكل متصاعد إلا انه عندما يأتي الأمر إلى إلقاء التحية والعادات والتقاليد فإنها لاتزال قائمة وقد تصبح الأمور محرجة
5.0 (2)

تخيل نفسك أنك قد هبطت للتو في بكين أو ريو دي جانيرو أو كرايستشيرش في نيوزيلندا، وكان في استقبالك في المطار مجموعة من السكان المحليين الودودين.

هل تنحني؟ أم تصافح بيدك؟ أم تحتضنهم؟ والسؤال الأهم هل تقَبلهم أم لا؟

قد يكون العالم تعولم بشكل متصاعد إلا انه عندما يأتي الأمر إلى إلقاء التحية والعادات والتقاليد فإنها لاتزال قائمة وقد تصبح الأمور محرجة عندما يلتقي رجل أعمال رحب مُحب للعناق بنظيرة الياباني (من الأفضل أن ينحني له).

وإن وجدت نفسك بين قبائل الماوري الاصلية في نيوزيلندا فعليك أن تحسم قرارك لتحييهم بتحية الأنف التقليدية بملامسة الأنوف والجباه مع بعضها البعض، أما في ريو فالعرف هناك هو التقبيل ثلاث مرات على الخد وفي ساو باولو فالقبلة الواحدة هي التحية السائدة أما في بيجين فيفضل السكان المحليون الإيماء مع ابتسامة.

” طريقة التحية النيوزلندية بواسطة الأنف”

وحرصا على المودة والسلام العالميين نضع بين يديكم دليلًا غير مكتمل للتحيات العالمية:

التقبيل بالشفتين معاً؟

القبلات الهوائية بين الغرباء أمر شائع في العديد من بلدان أميركا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط، ولكن لكل بلد وفي بعض الحالات لكل منطقة في بلد ما تكون لها عاداتها المختلفة.

فالرجل الأرجنتيني سيقبل فقط أصدقاء أصدقائه على الخد أما في معظم أنحاء العالم العربي فالقبلة الهوائية المزدوجة واجبة ولكن فقط بين أشخاص من نفس الجنس.

وعندما ننتقل إلى عادات التحية في فرنسا فالأمر معقد بعض الشي ففي منطقة ناننت يحيي السكان بالتقبيل أربع قبلات فالقبلات تبدأ بالتقلص تدريجيا إلى ثلاث في منطقة تولوز إلى أن تصبح قبلة واحدة في منطقة بريست، وأما القاعدة العامة والمعروفة فهي أنه لا يجب على الشفتين أن تلامس الخد ولكن لا مانع من العناق الخفيف.

أما في معظم أوساط أوروبا المصافحة بقبضة قوية بين الغرباء تكون كافية وأما بين الاصدقاء فالقبلة الواحدة تكفي، ففي روسيا الأمر مختلف تماما في المصافحة فكلمة “قوية” لا تكفي حتى لوصف التحية بين الرجال الروس فالأمر أشبه باختبار القوة فهو أقرب لتكسير العظام.

فعندما نتسأل عن كيفية التقبيل؟ ففي البرتغال عادة يكون من اليسار إلى اليمين أما في فرنسا وستراسبورغ فهو من اليمين الى اليسار.

لا للتلامس؟

في آسيا تُعد الملامسة أو التقبيل أمرًا مستهجنًا بين الغرباء فالتحية المعروفة بين التايلنديين الانحناء مع مشابكة الكفين معاً، فهي التحية الشائعة من كمبوديا إلى إندونيسيا.

في الهند المصافحة بين الرجال أمر رائج ولكن يجب ألا تصافح الجنس الآخر، وأما التحية التقليدية لتحية كبار السن هي الانحناء ولمس أقدامهم.

أغرب أنواع التحية تجدها عن سكان التبت فهم يحيون الغرباء عن طريق إخراج ألسنتهم ودائما تكون من مسافة آمنة.

فمعرفة عادات البلد وتقاليده عند السفر أمر ضروري خاصة فيما يتعلق بأساليب التحية لأنك حتما ستقابل الناس وتلتقيهم في الشارع والمقاهي والحدائق وغيرها، فحتى لا تقع في المحظور أو تستغرب تصرفات الآخرين كن واعيًا بتقاليد التحية.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!