سافر بأسلوب رحالة من أجل متعة أكثر

إذا كنت ترغب في المغامرة في المجهول بعقلية رحالة -ليس بعقلية سائح- فألق كتاب الدليل السياحي واتبع نصائح الخبير التالية في السفر.
3.6 (5)

كلمتا ”سائح” و ”مسافر” غالباً مايستخدما بشكل متبادل أما كلمة ” رحالة ” فهي تحمل معاني مميزة، فبينما يسعى المسافر خارج ماهو مألوف مريح، يبقى السائح في منطقة الراحة بالنسبة له فيتجول في المدن الكبرى ويستمتع في البقاء في الفنادق مع وسائل الراحة التي تنافس الموجودة في البيت، أما الرحالة فهو على عكسهما تماما يسعى إلى تجارب مثيرة و مغامرة ثقافية والمجازفة بالسفر، وبذلك فإن رحلته تمنحه خبرات جيدة وتجربة ثرية . لذا إذا كنت ترغب في المغامرة في المجهول بعقلية رحالة -ليس بعقلية سائح- فألق كتاب الدليل السياحي واتبع نصائح الخبير التالية في السفر.

تعلم اللغة المحلية

حتى وإن لم تتمكن من إتقان لغة جديدة قبل أن تسافر ، فهي فكرة ذكية لتعلم بعض العبارات الرئيسية من اللغة الأصلية لتلك البلاد . ربما لا تكون قادرًا على إجراء محادثة طويلة ولكن معرفتك لبعض الكلمات تمكنك من قطع شوط كبير في التواصل وتساعدك على المفاوضة للحصول على أفضل الأسعار، وكذلك التواصل مع السكان المحليين والحصول على أقصى استفادة من رحلتك.

احرص على السفر  بالعملة المحلية

يفترض العديد من المسافرين أن الدول الأجنبية تستقبل بطاقات الائتمان الرئيسية ولكن هذا ليس هو الحال دائماً، وكذلك ينبغي لك معرفة أن العديد من بطاقات الأئتمان تأخذ رسوما إضافية مقابل تحويل العملة الأجنبية فلذلك فمن المهم التأكد من معرفة قيمة تلك الرسوم قبل استخدامها وأنت بالخارج. وعلى أية حال فعملة البلد المحلية مضمون استخدامها في أي مكان وستوفر عليك رسوم التحويل لدى بطاقات الائتمان.فخطط مسبقاً واحمل معك على الأقل ١٠٠ دولار من العملة المحلية في جيبك لتغطي الضروريات مثل الطعام ووسائل النقل عند الوصول.

استفد من شبكات التواصل الاجتماعي

شارك ذكريات سفرك التي لا تنسى مع الفندق أو المجموعة السياحية أو خطوط الطيران سواءً على تويتر أو الفيس بوك فإلى جانب مشاركة الأصدقاء والمتابعين فإن العديد من الفنادق التي توجد في هذه المنصات تكافئ مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي إما بترقية الغرفة أونقاط الولاء أو وسائل الراحة المجانية أو حتى إقامة مجانية كاملة.

سافر بحقيبة رحالة !

حتى إذا كنت تخطط للبقاء في غرفة واحدة في فندق ما أو في مقصورة سفينة سياحية اترك مساحة كافية في حقيبتك لتجلب معك بعض التذكارات من رحلتك، فلا داعي للقلق بشأنها وكيفية شحن تلك الهدايا التذكارية التي لا بديل لها حيث اخترتها بنفسك ولست مضطرًا لدفع رسوم شحن إضافي قد تكون باهضة.

تجوّل مع مرشد سياحي

ليس هناك طريقة أفضل من التجوال مع مرشد سياحي محلي للتعمق في الثقافة المحلية، فاختيار الرحلات التي يقودها مرشد سياحي سوف يمنحك المزيد من فرص التفكر في الأماكن التي تزوروها وأيضاً ربما يساعدك في الوصول إلى مناطق لم يزرها إلا أشخاص قلة. وبالإضافة إلى ذلك فإن المرشد الواسع الاطلاع يساعد في كسر الحواجز اللغوية، مما يجعلها أكثر بساطة للتواصل والتعرف على الثقافة المحلية

استأجر معدات التصوير

حتى وإن لم تكن مصورًا ماهرًا يمكن لكاميرة عالية التقنية أن تساعدك على التقاط صور مميزة في الرحلة. تأكد قبل استئجارك أو شرائك للكاميرة من قراءة توصيات الشراء الموجودة على الشابكة (Internet) والتدرب على التقاط صور فيها قبل رحلتك فليس أسوأ من كاميرة بحوزتك لاتعرف استخدامها في رحلات مدهشة كرحلات سفاري في أفريقيا أو رحلات في  أوروبا لمناطق قد تزورها مرة واحدة في العمر.

تناول الطعام المحلي

أفضل جزء في السفر هو تناول وجبات من المأكولات المحلية، فعلى سبيل المثال تناول طبق من المحار من جبال روكي في ولاية مونتانا أو الريتلاء في كمبوديا أو طبق من السِكباج اللاذع في المكسيك، وبصرف النظر عن المذاق اللذيذ سيكون لديك فائدة إضافية تتمثل في تعلم المزيد عن الثقافة المحلية وخلق ذكريات طويلة الأمد على وجبة طعام لاتنسى.

تواصل مع السكان المحليين

تقبل العادات والثقافات المختلفة التي تصادفها في الأماكن التي تزوروها. ضع من أهدافك سؤال السكان المحليين بعض الأسئلة والتعرف على الأماكن في مسار رحلتك، واقضِ الكثير من الوقت مع السكان المحليين لتوسيع فهمك للثقافات ووجهات النظر المختلفة والمتعددة كما تستكشف المعالم الرئيسية في المكان والأحياء الموجودة. كن رحالة فعلا!

ولو أردت استكشاف أماكن جديدة وخبرات في الرحلات فشباب تراتيك يسافرون حول العالم وينقلون المتعة والإثارة عبر قناتهم في اليوتيوب. سافر معهم وأنت في بيتك.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!