التخزين السحابي أفضل أم الأقراص الخارجية؟

خدمات التخزين السحابي وأقراص التخزين الخارجي، كلاهما مهم وكلاهما لديه عيوبه وميزاته.
4.5 (2)

في الحقيقة كثيراً ما يطرأ علي هذا السؤال، منذ أن برزت خدمات التخزين السحابي، فلقد كنت في بداية الأمر كغيري استهجن هذه الفكرة وأشكك في إمكانية استمراريتها نظرا لصعوبتها في مخيلتي آنذاك، لكن اليوم ومع تطور هذه الخدمات ومعرفتي بها تغير هذا التفكير للأفضل، حيث أنني أصبحت أراها بمنظور آخر .

خدمات التخزين السحابي وأقراص التخزين الخارجي، كلاهما مهم وكلاهما لديه عيوبه وميزاته، الاختيار بينهما صعب والجمع بينهما أصعب، لذلك قمت بعمل دراسة مبسطة عنهما وعملت بعض المقارنات التي قد تجعل كل منا يختار ما شاء منهما وسأجعل رأيي في نهاية هذا المقال .

الأسعار

من هذه الناحية سنجد أن سعر القرص لسعة تخزين واحد تيرابايت تتراوح بين 80 دولار الى 200 دولار حسب كفاءة وجودة الشركة المصنعة. بينما بعض الشركات تؤمن الخدمة ب 5 دولار بالشهر لنفس السعة للتخزين السحابي أي سيكون سعر الخدمة لسنتين هو 120 دولار.

لكن من منظور آخر سنجد أن القرص الخارجي هو استثمار لمرة واحدة فقط وللأبد، بينما التخزين السحابي ستجد نفسك تدفع شهريا أو سنويا على حسب الشركة وعروضها.

الخصوصية والحماية

التفوق في هذه النقطة من صالح التخزين السحابي من حيث أن الأقراص الخارجية قد تكون المسؤولية فيها عليك أكبر، حيث أنه إذا لم تكن  خبيراً تقنياً فلن تحمي الملفات كما ينبغي وبالتالي فأي شخص يمكنه أن يشبك القرص ويشاهد كل ملفاتك الخاصة، وهنا لا أحتاج أن آذكركم بما يسمى “ حُب الاستكشاف واللقافة !! “.

بينما التخزين السحابي فإن معظم شركات التخزين السحابي تؤمن ميزة تشفير الملفات وحمايتها، حيث أنه لا يُسمح بالدخول إلى الملفات إلا للأشخاص الذين يملكون معلومات حسابك، كما أن مسؤولية حماية الملفات من التلف أو تشفيرها هي مسؤولية الشركة ولاداعي لأن تحمل هذا العبء أبداً.

الوصول إلى الملفات

هُنا احترت بين السرعة في الوصول وبين إمكانية الوصول، حيث أن التخزين السحابي يوفر ميزة الوصول للمعلومات و البيانات في أي مكان في العالم وعلى أي جهاز تُريد ولا يحتاج ذلك إلى نقل متاع أو حمل أجهزة قد تُكون متعبة مع الوقت !، لكن أيضاً لا ننسى أن في التخزين السحابي لابد من توفر اتصال انترنت، لكن من هذه الزاوية نجد أن معظم أعمالنا تحتاج إلى الإنترنت !

بينما الأقراص الخارجية تتميز بسرعة الوصول للمعلومات حيث أن كل ما عليك هو توصيل القرص بالجهاز وكفى !، لكن يجب أن يكون القرص معك أينما كُنت، كما أنه يجب أن يكون معك حاسوب لتشغيله ومشاهدته، حيث أنه لا يمكنك تصفح الملفات عن طريقه هو، بينما في التخزين السحابي فيمكنك ذلك على أي جهاز متوفر لديك وبدون حمل أمتعة كما ذكرت آنفاً .

التوسع

نجد هنا أن إمكانية التوسع في الأقراص الخارجية معدومة بوجه عام، حيث أن لا يمكنك توسيع القرص بل يجب عليك شراء غيره إذا أردت ذلك، بينما التخزين السحابي كُل ما عليك هو الطلب من مزود الخدمة ذلك، “ وتقوم بدفع ما عليك “، وبعد ذلك تمتع بمساحتك الجديدة والكبيرة .!

نقاط تُحلي المقارنة

سهولة العطب والضياع للقرص الخارجي حيث أن احتمال أن يسقط القرص أو يتعرض لضربة من هنا أو هناك بحكم تنقله الكبير هو أمر وارد جداً. فبالنهاية هو قرص يدور بمحرك وقابل للعطل كما كل الالات.

في التخزين السحابي يمكنك مشاركة الملفات مع الأصدقاء والعائلة، أو إذا كنت ضمن شركة يمكنك أن  تشارك مجلد وأن تعمل أنت وفريق العمل على ملفات مشروع معين دون الكثير من التعقيدات، وسيتم مزامنة الملفات بينكم بشكل تلقائي.

من مساوئ التخزين السحابي أنك ستحتفظ بملفاتك لدى مزود خدمة لا تعرفه تمام المعرفة، لذلك عليك اختيار شركة لها سمعتها الكبيرة وأن تقرأ جميع البنود إبّان التسجيل في خدمتهم ورفع ملفاتك فكن حذراً .

بقي الآن سرد رأيي الشخصي والذي اقتنعت فيه بعد مقارنات مبسطة قد أكون ضحكت على نفسي فيها، وقد أكون على طريق الصواب، في نهاية كل هذا وجدت أن التخزين السحابي هو المستقبل الرائع والمميز للملفات، حيث أنني عندما التفت يمنة ويسرة لا أجد إلا الأجهزة التقنية التي تملأ الأيادي وتشغلُ الرؤوس لذلك في كل مكان تقنية وانترنت، وهذه ميزة كبيرة، كما أن الحماية أفضل من وجهة نظري في التخزين السحابي .

بينما الأقراص قد أجعل فيها بعض الملفات المهمة كنسخة احتياطية، يعني أن أتعامل أساسيا مع التخزين السحابي في كُل ملفاتي، وتلك التي أخاف عليها لدرجة أن أجعل الوسواس يقتلني خوفاً عليها، لا مانع بأن أجعل لها نسخة احتياطية على قرص خارجي، فقط لمجرد الطمأنينة وراحة البال المفرطة :) .

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!