كن قائدا ناجحا في سبع خطوات وجرّب إلهام الآخرين

القائد هو مجموعة من الصفات التي تحتاج إلى عمل وجهد مستمرين إذ لا يوجد قائد بالفطرة، وحتى وإن وُجد يحتاج ليعمل على الأمر ليصبح أفضل
4.7 (3)

هل فكرت يومًا من الأيام كيف يمكنك أن تطور من معارفك وخبراتك من أجل أن تصبح قائدًا أفضل؟ سواء أكان هذا في مكان عملك أو وسط أسرتك وحياتك الاجتماعية. إنّ القيادة ليست مجرد صفة نولد بها؛ ولكنها مجموعة مهارات تساعدنا لنتطور ونصبح أفضل على كافة المستويات خاصة فيما يتعلق بالتفاعل والتعامل مع الآخرين.

والقائد هو الشخص الذي يمتلك المقومات التي تجعله يشارك وجهات نظره مع من حوله سواء بالكتابة أو الحديث أو حتى بالقيام ببعض الأفعال، القائد الحقيقي هو من يشارك ما تعلمه من دروس وخبرات ورؤى ويعلّم الآخرين كيف يتجنبون ارتكاب الأخطاء، القائد يستطيع الفوز بثقة من حوله ولديه سلطة ما تجعل من حوله ينصاعون لإرادته.

القائد هو من يساعد مَن حوله للحفاظ على الشغف وتحمّل المسؤولية عن أفعالهم، ويدفعهم نحو القيام بالمزيد وتحقيق الكثير، دعني أخبرك أن كل ما ذكرناه جيد ولكنه ليس كافيا لتصبح قائدا أفضل، الأمر يحتاج أكثر من هذا، الأمر يتطلب منك التزاما وصبرا والعمل بتفانٍ، ولكني أؤكد لك أنك ستنجح بالتأكيد.

كيف تصبح قائدًا أفضل في ٧ خطوات؟

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

١- تعلّم من القدوات الملهمين

لكل شخص منا قدوات ومُثل عليا نقتنع بأفكارهم ونتطلع إليهم، كل ما عليك أن تختار اثنين أو ثلاثة من هؤلاء الذين تقتدي بهم وتبدأ في التعرف عليهم بشكل أفضل، إن كانوا شخصيات تاريخية فأقرأ سيرتهم الذاتية وأفكارهم وأهم ما اعتمدوا عليه في تعاملاتهم مع الآخرين، أما إن كان مثلك الأعلى شخصية موجودة معنا في الواقع فابحث عن حسابها الإلكتروني وتعرّف عليها بشكل أفضل وحاول أن تتواصل مع مثلك الأعلى.

 ٢- اقهر الصعاب

اعلم جيدًا أنه لا يوجد شخص في العالم مُلم بكل العلوم أو يستطيع فعل كل الأشياء، لذا إن كان لديك ضعف ما في أحد الأمور التي يجب أن تعرفها، أو تشعر أن هناك شيئا ما لا تستطيع القيام به، فلا عيب في أن تتعلم وتجرب وتتدرب على الأمر. تذكر أن أي شيء يُشعرك بالخوف أو الضعف يمكن أن يجعلك أقوى بعد أن تتمكن منه.

 ٣- اخبر نفسك أنك قائد جيد

احرص دائمًا على أن تبعد نفسك وتفكيرك عن السلبية، اِقنع نفسك دائمًا أنك مناسب لما تقوم به، الأمر مريح للغاية حين تعرف أنك قادر على القيام بأي شيء ، القائد الحقيقي يجب أن يثق بنفسه، انظر لنفسك في المرآة يوميًا واخبر نفسك أنك قائد وتستحق مكانتك.

 ٤- تعلم شيئا جديدا كل يوم

مهما كانت خبرتك ومعارفك سواء في الحياة أو مجال عملك هناك قاعدة ثابتة؛ وهي أن الأشياء تتغير، لذلك إن أردت أن تحافظ على مكانتك وعلى خبرتك “طازجة ” طوال الوقت يجب أن تثقلها بالمعرفة والعلم الجديد.

 ٥- رتّب مصادر معرفتك

إن كنت في محل قيادة، فعليك واجب أخلاقي يحتّم عليك مساعدة التابعين، وهذا الواجب يقتضي أن تتشارك معهم المعرفة، لذا يجب أن ترتب مصادر معرفتك وتجعلها في متناول أي شخص يود أن يتعلم ويتطور، لا تخشَ المنافسة واحرص على إضافة الجديد ومرّره للآخرين بحُب.

  ٦- اقرأ

القراءة من أهم النشاطات التي تساعد الناس، وبالخصوص تساعد القائد على أن يصبح أفضل، وأن يتعلم أشياء جديدة عن الحياة سواء أكانت خبرات عامة أو خبرات عملية في مجال العلم القراءة مهمة، لذا اقرأ ثم اقرأ ثم اقرأ.

 ٧- اعمل على علاقاتك مع الآخرين

في الوقت الذي تسعى فيه لتحسين نفسك وقدراتك وخبراتك ومصادر معرفتك، لا تهمل أبدًا علاقاتك مع الآخرين، مع زملاء العمل والمحيطين بك، حافظ على بناء علاقة ثقة بينك وبين من حولك، قدّم المساعدة سواء في العمل أو في خارج العمل، كن دائمًا مقدرًا لما يمر به الآخرون، وحاول أن تلتمس لهم الأعذار وتضع نفسك في مكانهم.

القائد الناجح هو سر نجاح أي مؤسسة سواء مؤسسة العمل أو مؤسسة الأسرة، القائد الناجح لديه القدرة على إدارة الآخرين وتحفيزهم للعمل بشكل أكثر دفعهم وتشجيعهم أكثر وأكثر.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!