خمسة أسباب محتملة قد تعيقك عن تحقيق أهدافك

يضع الطامحون من الناس أهدافا لتحقيقها ولكن كثيرا منهم يفشلون، وهذا طبيعي لأن وجود الأهداف لا يكفي، فما الحل؟
3.4 (14)

لا أعتقد أن هناك أحدًا بيننا قد بدأ حياته وهو يقول “أتمنى أن أفسد حياتي كلها”. نحن كما الجميع غيرنا، نطمح لتحقيق الأفضل في جميع مجالات الحياة، سواءً على صعيد العلاقات أو الصحة أو المسار المهني أو المساعي التجارية، وحتى في الجوانب الترفيهية التي ستساهم في النمو الشخصي بشكل عام.

ومن الخطأ ترك كل شيء للصدفة أو حتى الافتراض أن النجاح في تحقيق الأهداف أمر يتعلق بالحظ فقط، فهذا افتراض خطير. ومن غير المنطقي الاعتقاد بأن القدر هو السبب الوحيد في تحقيق الأهداف.

والآن اجلس مع نفسك وتأمّل مليًا في حياتك في الوقت الحالي. ثم اسأل نفسك: هل حققت معظم أهدافي؟ أو على الأقل هل بدأت بالتدرج للوصول لتلك النقطة؟ وإذا شعرت بعدم رضا، فضع في بالك احتمالية أن يكون السبب وراء ذلك هو أحد هذه الأمور الخمسة:

أهدافك ليست واضحة

قبل البدء في وضع خطة محددة للسعي وراء ما تريد، يجب عليك أولًا تحديد ماذا تريد بالضبط. فالناس يحددون أهدافاً لأسباب مختلفة، ولكن الفارق بينها وجود الحافز من عدمه، فهو بمثابة القوة التي تدفعك نحو السعي لتحقيق كل هدف منشود.

تتعارض أهدافك مع بعضها البعض

يبذل بعض الناس جهداً للعمل على عدة أهداف دفعةً واحدة، وقد يكون جيداً لو كان كل هدف مكملًا أو متزامناً مع الآخر، لنوضح أكثر، دعنا نقول بأن لديك هدفًا أن تتعلم لغة أجنبية، الإسبانية على سبيل المثال، ومن ثم أقنعت نفسك بأن أفضل طريقة للتعلم هي الالتحاق بدورة مكثفة في مدرسة أجنبية، ولكي تتحمل تكاليف الدراسة قررت أن تعمل في وظائف جديدة بالإضافة إلى وظيفتك المعتادة، كأن تعمل في أحد المطاعم الإسبانية القريبة منك وذلك لكي تعتاد على البيئة الإسبانية.

لو افترضنا مثلًا أنك طالب في الثانوية ولديك رغبة في التأهل لمنحة دراسية جامعية وفي نفس الوقت تقضي أغلب أوقاتك في الخروج مع أصدقائك لأنك مهتم أيضًا بأن تحظى على حياة اجتماعية نشِطة، فقد يسبب لك تعارض في أهدافك. ضع في بالك: إن كنت مهتمًا بالحصول على منحة دراسية، فعليك الموازنة بين دروسك وتخصيص وقت للخروج مع أصحابك.

أهدافك غير واقعية

صحيح أن تحديد أهداف تتحدى قدراتك أمر جيد، لكن هناك أهداف يبدو تحقيقها مستحيلًا في وقت قصير. ومن الأمثلة على ذلك أن يرغب شخص في إنقاص وزنه 10 كيلو في شهر واحد فقط.

ولكي تكون واقعيًا، يمكنك التدرج في عملية إنقاص الوزن لتكون نصف كيلو إلى كيلو كل أسبوع، ولا يكون عبر تغيير جذري في النظام الغذائي الخاص بك ولكن من خلال تقديم بعض التضحيات الصغيرة مثل التقليل من الحلويات وقطع المشروبات الغازية، أو الاستيقاظ باكراَ كل صباح لممارسة الرياضة.

اختلاق الأعذار وتثبيط عزيمتك عدما تسوء الأمور لن يوصلك إلى تحقيق أهدافك، فتحقيق أهدافك يتطلب عملا شاقا وعزيمة وإصرارا وألا تستعجل النتائج.

ومن الأمثلة أيضًا على عدم واقعية الأهداف، هدفك للحصول على مهنة ما، أو الدخول في تجارة معينة أو وظيفة، لكنك لا تملك أدنى المقومات للنجاح في تلك المهنة كالموهبة والكفاءة أو حتى الشهادة.

على سبيل المثال، نجد أن مهنة مندوب مبيعات مثلًا، تتطلب أن يكون الشخص بطبيعته اجتماعيًا ويستمتع بالعلاقات والاتصال مع الآخرين. هذا النوع من المهن لن يكون مناسبًا لشخص انطوائي لا يمتلك حتى الشجاعة الكافية للرد على المكالمات البسيطة.

عدم قياس تقدم أهدافك

لتكون الأهداف فعّالة لا بد أن يُقاس مدى تقدمك في تحقيقها. ولمعرفة ذلك عليك سؤال نفسك دائماً: “هل أنا في مساري الصحيح لهدفي الذي أرغب تحقيقه؟” أو “هل حققت ما يجب تحقيقه؟”

ولمعرفة ما إذا كنت قد حققت تطوراً، عليك وضع نظام ومسار من شأنه أن يكون عونًا لك في متابعة تقدمك وتقييم نفسك باستمرار.

يحدث أحيانًا أن يضع الأشخاص أهدافًا غير ملموسة، سمعت بعض الآباء يقولون:” أرغب في أن أكون قريباَ من أبنائي” التقارب هنا هو مفهوم غير قابل للقياس، لذلك، لكي يبني الوالد علاقة قريبة مع أبنائه، يجب عليه أن يقضي وقتًا كافيًا معهم. وبما أن الآباء يُتوقع منهم إعالة الأسرة، قد تضطر الأم للتخلي عن وظيفتها، أو ضبط جدول عملها بحيث يسمح لها بتناول العشاء مع عائلتها مرتين في الأسبوع. أما الأب فيمكنه تفريغ غالب عطل نهاية الأسبوع لكي يخرج مع أبنائه في نزهة تخييم أو ركوب الدراجات.

عدم الالتزام بالأهداف

اختلاق الأعذار وتثبيط عزيمتك عدما تسوء الأمور لن يوصلك إلى تحقيق أهدافك، فتحقيق أهدافك يتطلب عملا شاقا وعزيمة وإصرارا وألا تستعجل النتائج.

فها هي رونالي جي ديلاكروز (كاتبة المقال) بعد قضاء أكثر من عشر سنوات في السعي لتطوير حرفتها، استقرت على نمط كتابي وصفته بالمشجع والملهم والمحفز. وتقول رونالي أنها على يقين تام أن باستطاعة أي شخص زرع عادات الفوز داخله وتعلم مهارات الحياة العملية التي تلبي أهدافه وتوقعاته مما قد يقوده لحياة حافلة وسعيدة.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!