سأحدثك عن أهمية المدونات في الأعمال والتسويق

لديك مشروع تريد أن تسوّقه؟ أنصحك بإنشاء مدونة لعرض خدماتك ومنتجاتك، فهي طريقة مجانية ومضمونة للترويج لما تقدّمه بدقة.
5.0 (2)

إذا كنت تشرح أحد المبادئ الأساسية لـ”التدوين التجاري” لرئيسك أو زميلك في العمل أو أمّك في العيد، فما عليك سوى إرسال هذا المقال لهم؛ آمُل أن يساعدك هذا..

فوائد المدوّنات التجارية في التسويق

لننتقل الآن إلى السبب الذي يدفعك إلى استعمال التدوين بمثابة تكتيك تسويقي.

1) تُسهم في اقتياد الزيارات إلى موقعك

ارفع يدك إذا كنت ترغب في المزيد من الزوّار لموقعك؟ نعم! وأنا أيضًا، الآن، فكّر بشأن الطرق التي يجد فيها الناس موقعك:

  • قد يكتبون اسمك في متصفّحهم، ولكن هذا هو الجمهور الموجود لديك بالفعل، فهم يعرفون من أنت وهُم يراقبونك، وهذا لايساعد في حصولك على مزيد من الزيارات فوق ماتحصل عليه بالفعل.
  • قد تدفع من أجل الزيارات عبر شراء قائمة بريدية (لا تفعل ذلك!)، ونثر الإعلانات عليهم، وتمنّي فتح بعض الناس ونقرهم على رسائلك البريديّة؛ لكن هذا أمر مُكلف، وقد يكون غير قانوني كما تعرف.
  • قد تدفع من أجل الزيارات عبر وضع الكثير من الإعلانات المدفوعة، لكن هذا ما يزال مكلفًا جدًا، وفي اللحظة التي ينفد فيها منك المال، تتوقّف الزيارات عن التهافُت أيضًا.

إذن، كيف يمكنك اقتياد الزيارات؟ باختصار؛ بواسطة التدوين، والشبكات الاجتماعية، ومحرّكات البحث؛ إليك كيفية سير الأمور:

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

فكِّر بشأن عدد الصفحات الموجودة على موقعك، ربما ليست ألفًا، صحيح؟ وفكّر بشأن عدد المرات التي تقوم فيها بتحديث تلك الصفحات، ربما ليس كثيرًا، صحيح؟ (كم مرة يمكنك حقًا تحديث صفحة “من نحن” خاصّتك، أتعلم؟)

حسنًا، التدوين يساعد في حل كلتا المشكلتين، في كل مرة تكتب فيها مقالاً يعني هذا صفحة مُفهرسة جديدة على موقعك، مما يعني أنها فرصة أخرى تُتيح لك الظهور في محرّكات البحث وزيادة عدد الزيارات إلى موقعك في المرة القادمة من البحث المجاني، ستحصل على المزيد من فوائد التدوين وِفق قواعد –السِيو SEO– بعد فترةٍ وجيزة، لكنها كذلك إشارة إضافية لجوجل ومحرّكات البحث الأخرى على أن موقعك فعّال وأنه يجب عليهم التحقّق بشكل متكرّر لرؤية المحتوى الجديد اللازم إظهاره.

يساعدك التدوين أيضًا في أن يتم اكتشافك عبر وسائل التواصل الاجتماعي في كل مرة تكتب فيها مقالاً، فأنت بهذا تصنع محتوى يمكن للناس مشاركته على الشبكات الاجتماعية؛ مثل تويتر ولينكدإن وفيسبوك وبينترِست، مما يُسهم في عرض أعمالك التجارية على جمهور جديد قد لايكون يعرفك بعد.

يساعد محتوى المدوّنة أيضًا في إبقاء حضورك على الشبكات الاجتماعية مستمرًا، بدلاً من مطالبة مدير الشبكات الاجتماعية خاصّتك بابتكار محتوى أصلي جديد تمامًا للشبكات الاجتماعية (أو صناعة ذلك المحتوى بنفسك)، يمكن لمدونتك أن تخدمك بمثابة مستودع للمحتوى، أنت تُقوّي وصولك الاجتماعي بمحتوى المدونة وتقتاد زيارات جديدة إلى مدوّنتك من خلال القنوات الاجتماعية، إنها علاقة تكافلية، حتى لو قُلت ذلك بنفسي.

إذن؛ ما الفائدة الأولى من التدوين؟ الجواب هو أنه يساعد في جلب المزيد من الزيارات إلى موقعك والتعاون على نحوٍ وثيق مع محرّكات البحث والشبكات الاجتماعية لفعل ذلك.

2) تُسهم في تحويل تلك الزيارات إلى مبيعات محتملة

ها أنت ذا الآن تأتيك الزيارات إلى موقعك من خلال مدوّنتك، ولديك فرصة في تحويل تلك الزيارات إلى فرصة مبيعات (اقرأ عنها أكثر في Hotmart). تمامًا ككل مقال تكتبه في صفحة مُفهرسة أخرى، كل مقال هو فرصة جديدة لزيادة عدد التسجيلات، طريقة عمل هذا بسيطة جدًا؛ فقط أضف دعوة إلى اتخاذ إجراء (CTA) لزيادة التسجيلات إلى كل مقال جديد.

غالبًا ماتؤدّي هذه العبارات الداعية لاتخاذ إجراء إلى أشياء مثل كتُب إلكترونية مجانية أو دراسات مجانية، أو صُحف حقائق مجانية، أو ندوات إلكترونية مجانية، أو دورات مجانية أو غيرها، لكن في الأساس، أي محتوى معيّن سيكون هناك شخص ما على استعداد لتبادُل معلوماته منه؟ وليكُن الأمر واضحًا أمام أي شخص ليس على دراية بطريقة عمل تحويلات الزيارات إلى تسجيلات، فالأمر بسيط بقدر هذا:

  • يأتي الزائر إلى الموقع
  • يرى الزائر عبارة التوجيه العملي للحصول على عرض مجاني
  • ينقُر الزائر على العبارة وتنقله إلى صفحة هبوط تحتوي نموذجًا ليملأه بمعلوماته
  • يملأ الزائر النموذج ويضع معلوماته ويتلقّى العرض المجاني

في الواقع، يجب أن تحتوي معظم مقالاتك على عبارات توجيهية جهريّة أو مضمنة، هذه هي الطريقة التي تحوّل بها الزيارات القادمة إلى مدونتك إلى تسجيلات لفريق مبيعاتك.

ملاحظة: لن يصبح كل قارئ لمدوّنتك عميلا جديدا، ولا بأس في هذا، لا أحد يستطيع تحويل ١٠٠% من الناس الذين يقرؤون في مدونته إلى زبائن، فقط قُم بالتدوين، وضَع عبارات توجيهية في كل مقال، وحدّد مقياسًا مرجعيًا لمعدّل تحويل الزائر إلى عميل، واسْعَ جاهدًا لتحسين هذا كل شهر.

3) تُسهم المدونة في بثّ الثقة

تُجيب أفضل المدونات التجارية عن الأسئلة الشائعة لدى العملاء، إذا كنت تصنع باستمرار محتوى مفيدًا للعميل المستهدف، سيُساعد هذا في جذب العميل ومنه إلى بثّ الثقة التي تساعد على استمرارية التعامل.

أيمكنك تخيّل تأثير إرسال مقال تعليمي كتبته لتوضيح الأمور لزبون متشتّت؟ أو كم عدد الصفقات التي يمكن لمندوب المبيعات إبرامها إذا اكتشف تسجيلاتهم لمحتوى المدونة الذي كتبه هذا المندوب؟

“بثّ الثقة” مقياس رقيق، بالطبع ليس ملموسًا بقدر الزيارات والتسجيلات، لكنه شيء قوي جدًا، وإذا احتجت لربط تأثير التدوين بمقياس أقل رقّة، فكّر في قياسه بنفس الطريقة التي تقيس بها تمكين المبيعات، لأنه في نهاية اليوم هذا هو مايحدث مع مقالاتك، فكّر بشأن فُرص تمكين المبيعات التي يوفّرها التدوين:

  • إذا توفّرت إجابات لأسئلتهم الشائعة من خلال مقالات كتبها أشخاص من شركتك، سيكونون أكثر احتمالاً لدخول عملية المبيعات والثقة بما تقوله لأنك ساعدتهم في الماضي، في حين لم يكونوا مُهتمين بشراء أي شيء منك.
  • عادةً مايُدخل العملاء المُحتملون الذين كانوا يقرؤون مقالاتك عملية البيع أكثر إلمامًا بمكانتك في السوق، وبمجالك، وبما لديك لتقدّمه، وهذا مايجعل محادثة المبيعات أكثر إنتاجية من عقد واحد بين اثنين من الغرباء الأقرباء.
  • مندوبو المبيعات الذين يواجهون أسئلة محدّدة تتطلّب تفسيرًا عميقًا أو إجابة موثّقة يُمكنهم أن يسحبوها من أرشيف المقالات، ليس فقط لأن المقالات تساعد في السير بعملية البيع قدمًا بشكل أسرع بكثير من لو اضطرّ مندوب المبيعات لإنشائها من الصفر، بل لأن مندوب المبيعات يتم اعتباره مرجعًا مفيدًا لهم.

نُلاحظ بعد كل حديثنا هذا أنه من المفيد والضروري وجود مدوّنة لكل مشروع تجاري مهما كان حجمه وعُمره، لكن ماذا إذا لم يكن لديك الوقت؟ أو الخبرة اللازمة لإعداد المحتوى القيّم والجذاب لمدونة مشروعك الإلكترونية؟ يمكنك حينها الاستفادة من خبرات فريق “الحرف 29” للخدمات التحريريّة في إعداد المحتوى المميز والاستفادة من مزايا التدوين دون الحاجة إلى تضييع الوقت في صناعة محتوى المدوّنة بنفسك.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!