سبعة أسباب تجعل محتواك غير مرغوب لدى القراء

الربح من الإنترنت أصبح رائجا ومن ذلك كتابة المحتوى،دونك سبع طرائق تجعل المحتوى الذي تقدمه مرغوبا ونسب مشاهداته عالية
3.8 (4)

تصوَّر أنك تُجري محادثةً مع عميل. أنت تحاول أنت تُبقيه منخرطًا فيما تريد قوله، لكن من الجليّ أنه يريد الهروب منك. بغضّ النظر عمّا لديك لقوله، أو مدى الحماس الذي تقوله فيه، فهو فقط ليس معك!

هل يبدو هذا مألوفًا مع كتابتك؟ إذا كنت تعمل لوقتٍ مضاعف حتى تتواصل مع قرّائك، والنتائج لا تُظهر ملامحها، يمكن أن تُحبط لأبعد الحدود. هذا شعورٌ يعرفه الكثير من الكتّاب جيدًا جدًا. بينما تحصل مقالاتك ربما على الكثير من المشاهدات، قد لا يكون قراؤك مهتمون في تعلم المزيد.

فقدان الاتصال مع جمهورك، أو عدم وجود اتصالٍ من الأساس، قد يكون أمرًا مزعجًا. ليس من السهل إنشاء علاقاتٍ صحية، ورعاية العلاقات الموجودة، وبناء قاعدةٍ من المعجبين من خلال كتاباتك.

دونك أسباب قليلة تفسر عدم اتصالك مع قرائك وبعض النصائح لكيفية تحسين نهجك.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

١. قراءك لا يعرفونك جيدًا

إذا كانت مقالاتك المصدر المرجعيّ الرئيس من المحتوى لقرّائك، فهذا أمر عليك أن تفخر به. يجب أن يلمع بريق علمك وخبرتك من خلال مقالاتك. ومن المهم أيضًا أن تقدم الكمية المناسبة من المعلومات عن نفسك وشركتك في صندوق الموارد. صفحة المؤلف الخبير هي أيضًا مكان ملائم لتضع وصفًا مختصرًا عن نفسك وقائمة لأهدافك وروابط لموقعك أو مواقعك. كن مختصرًا، لكن صاحِبها بالقليل من المرح! أظهر لقرائك مدى تحمسك وشغفك تجاه المجال الذي تعمل فيه.

٢. أسلوبك الرسميّ غير جيد

لا يطلب جمهور المؤلف غالبًا أسلوب كتابةٍ رسمي فقط. أنت تريد أن يجذب محتواك مجموعة واسعة من القراء دون تنفير أحدٍ بالصدفة. عليك أن تستهدف مكانًا ما في منتصفه مع أسلوب كتابتك. استعمل الفكاهة والسخرية المعتدلة، والتنسيق النابض بالحياة في المناسبات. احرص على ألّا تكون تقنيًا أو كسولاً في عرضك التقديمي. البطء والرزانة ستحمل مقالك لمكانةٍ عالية، بشرط أن تصل للمرحلة – قريبًا كفايةً – التي تقدم فيها أفضل محتوىً لك.

٣. أنك لا تبرز

وجود أسلوب غير رسميّ لكتابتك هو أمر واحد، لكن الأهم من ذلك هو إنتاج محتوىً متفرّد لقرائك. يجدر بمقالاتك وأسلوب كتابتك أن يبرزا. يجب أن تكون نقاط قوتك ظاهرة ويجدر بك تطوير قالبٍ متكرر في مقالاتك، مثلاً اقتباس في بداية المقال أو عناوين متّسقة وبالخط العريض. إذا كانت مقالاتك مجرّد فقراتٍ قليلة دون وجود شيءٍ ينبثق أمام قرائك، فستكون فقط هكذا، مجرد فقراتٍ قليلة أخرى مملة من الكلام الفارغ.

٤. مقالات الطويلة مع الكثير من المصادر

الآن قد تظهر بضعة فقراتٍ فقط في الجانب الضعيف، لكن يكون الأمر أسوأ حتى إن احتاجت مقالتك ظهيرةً كاملةً لإنهاء قراءتها. هناك مكان مخصص للأوراق البحثية والمقالات الطويلة، وهذا المكان ليس في مقالاتك. استعمال الكثير من المصادر وإطالة كل تفصيلٍ سيزعج قراءك على الأرجح. اجعل مقالاتك تظل في حدود ٥٠٠ و ٧٠٠ كلمة وسترى عملك الشاق يؤتي ثماره في نهاية المطاف، وسيتم قراءة مقالاتك كاملةً.

٥. رسالتك مُربكة

اجعلها بسيطة! آخر أمر تريد فعله هو إرباك قرّائك أو إهمال تفاصيل مهمة في رسالتك. قم بتوصيل نصائح على نحوٍ واضح واشرِكهم في كلامك دون الدخول إلى رؤوسهم. الطريقة السهلة لتُبقيهم مركِّزين هي تلخيص مقالتك في المقدمة ثم وضع خلاصة في الخاتمة لكيلا يضيع شيء في الترجمة. كن احترافيًا ولا تحاول أن تكون لطيفًا جدًا أو حاذقًا في رسالتك. لا يجب أن يقرأ قراؤك مقالاتك مرارًا وتكرارًا لفهم الزبدة في نقطةٍ معينة.

٦. المحتوى القسري أو الترويج

لدى العديد من مواقع تقديم المقالات حدٌ أدنى لعدد الكلمات يجب فرضه. وهذا لجعل المقالات ذات الجملة الواحدة أو الفقرة المشتقة غير مرغوب في نشرها. ومع ذلك، إذا فرضت محتوىً إضافيًا يتخلل كتاباتك بسبب نفاذ الأفكار لديك، فهذه عادة سيئة وستخسر بعض القراء. لا ينبغي عليك أبدًا أن تضيف جملاً لا تزيد من قيمة محتواك. يجب عليك أيضًا تجنب أي محتوىً ترويجي حتى تصل إلى صندوق المصادر في نهاية المقال (إن كان الموقع يسمح).

٧. أنك لا تعلِّم بما فيه الكفاية

هنالك العديد من السُبُل لكتابة ومشاركة المحتوى مع جمهورك. على معظم المقالات أن تعلّم وتُطلع قراءك. توقف وانظر للخلف، انظر إلى بعض مقالاتك. كل نقطةٍ سريعة يجب أن تظهر على حدة. عليك أن تعرف قراءك وتشعل شرارة اهتمامهم عبر تقديم شيءٍ لهم لم يتعلموه سابقًا. زِد من الأسئلة المشوقة ونمِّ رغبتهم في قراءة المزيد. علِّم من خلال كتاباتك؛ لا تدرج فقط الأشياء التي “يمكن” أن تكون مفيدة.

يتطلب الأمر الممارسة والتقنية للتواصل مع قراءك. تأكد من إدراكك أنّك عندما تكسب جمهورًا، فيجب أن تعمل للحفاظ عليهم. لن يتواجدوا حولك للأبد إذا لم تضخّ لهم جهدك.

هل لديك أي تقنياتٍ استعلمتَها في السابق للاتصال مع جمهورك؟ نحن نتوق لسماعها، سواءً أكانت فعالةً أم لا. يمكنك أن تكتب عنها في “موقع زد” الذي يوفر لك القاعدة المريحة لنشر مقالاتك.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!