عشرة مبادئ للكتابة على شبكة الإنترنت

الكتابة على الإنترنت أصبحت من أكثر الوظائف انتشارًا، ولكن الأمر ليس بالسهولة التي يتخيلها الكثيرون فهناك قواعد وقوانين يجب اتباعها
4.7 (3)

إن كتابة نصوص تُقرأ على شبكة الإنترنت تشترك في نفس الأساسات مع كتابة الكتب والمطبوعات ونشرها. فقد أصبحت الكتابة على شبكة الإنترنت تدور حول طريقة العرض أكثر من المحتوى نفسه، ولكن ذلك يتطلب تغيير طريقة التفكير، وأيضاً تغيير بعض التكتيكات قبل النشر. وفيما يلي بعض النصائح بشأن كتابة المحتوى على الإنترنت:

١. النص التمهيدي

من النادر أن يقرأ زوار أي موقع على الإنترنت الفقرات التمهيدية للمرة الأولى من زيارتهم للموقع. لماذا؟ لأن معظم الناس يتصفحون المواقع عن طريق محرك البحث؛ لذلك كثيراً ما يتخطون الصفحة الرئيسة، أما الآخرون فينقرون على رابط للصفحة الرئيسة أو لمعرفة ما يقدمه لهم الموقع. لذلك ينبغي الاهتمام بالنص التمهيدي بحيث يكون قصيراً ومفيداً ويجيب عن التساؤلات بشكل سهل وميسر حتى لا تكون مقدمة غير مفيدة. ينطبق الأمر نفسه على النص التمهيدي في الصفحات الداخلية.

٢. النقاط الأساسية

معظم الناس يفضلون إلقاء نظرة سريعة على صفحات الويب بدلاً من قراءتها في البداية على الأقل. والكثير منهم يقرأ المقالات والأبحاث كاملة ولكن يجب أن تجذب الصفحات الرئيسة وأعلى الصفحات انتباه زوار الموقع مثل الكلمات ذات الروابط وغير المرتبطة ونُسخ العرض العملية (غير الذكية) (المعروفة بالعناوين والعناوين الفرعية وغيرها) والقوائم النقطية.

٣. قَص الفقرات

وهو إيجاز للفقرات بحيث تحتوي على فكرة واحدة، وهذه الفكرة مناسبة جدا للقُراء على شبكة الإنترنت.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٤. الحقائق الرئيسة أولاً

إن استخدام الكتابة الصحفية وذلك بطريقة الهرم المقلوب بناءً على الأسلوب الصحفي الذي تظهر فيه المعلومات المهمة أولاً ثم تتدرج بذكر معلومات أقل أهمية، هذه الميزة هي نفسها التي جعلت هذا الأسلوب أساسيا في الصحف: فإذا كان المحتوى طويلاً جداً فمن السهل قص أسفل النص بدلاً من محاولة حذف فقرات منه. (كما يمكن توظيف الجزء المحذوف من النص في مقالة أخرى أو وضع رابط لزوارها للنقر على صفحة جديدة لإنهاء القراءة).

٥. وجود الوصلات

من المهم توفير وصلات إلى مواد ذات صلة على موقعك الخاص والمواقع الأخرى. لا تقلق من عدم تكرار الزيارة لموقعك مرة أخرى؛ فهم سيعودون حتما إن أكدت وصولهم إلى موضوعات شيقة قبل وبعد زيارة الموقع.

٦. احرص على الوضوح

قم بتغيير كلماتك السحرية SWYM، MWYS (اختصاران يعنيان: قل ما تعنيه، واعن ما تقوله على التوالي). الموضوعية تعني التسليط، تجنب اختيار الكلمات بأسلوب ترويجيي وزيادة الترويج والغُلو أو مهما كان اسمها. في حال ثقة الناس في أن أسلوب كتابتك عادل وصادق فسيثقون بك. كن حرفياً لا مجازياً: لنقل أنك استخدمت على سبيل اللغة المجازية عند كتابتك بعنوان صفحة قصة رياضية كلمة (شتم) بدلاً من استخدام شيء أكثراً تحديداً مثل (الخسارة) فستفقد عندها فرصة البحث.

٧.  عداد الكلمات

معظم زوار المواقع يقومون بالمسح على نمط F (وهو نمط للقراءة السريعة يعتمد على حركة العين)، وذلك عبر إبقاء العين على الهامش الأيسر للصفحة الخاصة بك وأنت تتقدم ببطء مع كل سطر قبل النظر في آخر المطاف إلى بداية النص. احرص على إبقاء الحروف الأولى المهمة والحروف في البداية، وابدأ بالكلمات الأساسية، وتجنب استخدام المصطلحات السطحية والجديدة.

٨. استخدم صيغة المبني للمجهول

لا تحِد عن أسلوبك لتجنب بناء الجملة المبنية للمجهول، على الأقل في الجُمل الأولى من النص. لماذا ذلك؟ ينصح “مارك نيكول”  الكتّاب في شبكات الإنترنت بأن يكرروا استخدام صيغة المبني للمجهول حتى تظهر المعلومات الأساسية في بداية الجُمل الأولى وبذلك يقومون بكسر القاعدة الموصى بها في الفقرة السابقة.

من يهتم لما يقوله مارك نيكول؟ ابدأ الجملة بهذه النقطة: “يوصى مارك نيكول بصيغة المجهول لمساعدة الكتاب على الإنترنت إظهار المعلومات الأساسية في بداية الجمل”. كما تستطيع أيضاً وضع الكلمات المهمة في بداية الجمل النشطة: “إن المبنى للمجهول مفيد لإظهار المعلومات الأساسية للنص في الكتابة على الإنترنت”.

ملاحظة، بالطبع ليست كل جملة أولى في الفقرة أو حتى مقطع تحتاج إلى كلمات رئيسة، لكن لا تستبعد القيام بذلك الأمر.

٩. اكتب جيداً

إن الطريقة الأفضل لجذب انتباه الزوار لزيارة موقعك هي أن يكون المحتوى قيّما وعالي الجودة. قد لا يجذبهم ذلك ولكنه لن يبقيهم بعيدين عن زيارة موقعك مرة أخرى.

١٠. اكسر القواعد

تجاهل هذه القواعد أو أحدها كما تراه مناسبا، ولكن كن على دراية بها وطبّق بعضاً منها من حين إلى آخر.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!