الناس تكسب من السوق الرقمي وأنت نائم!

في هذا المقال سأخبرك بأفكار تعتبر مصدر دخل أساسي أو إضافي لكثير من الناس عسى أن تنقدح في ذهنك فكرة فتخوض السوق الرقمي معهم!
3.7 (6)

في عصر التقنية وسهولة الوصول إلى الشابكة (الإنترنت) تغيرت فلسفة العمل وطلب الرزق وكسب المال فالمرء ليس مضطرا للخروج مبكرا إلى السوق لبسط بضاعته أو فتح متجره تحت الشمس، وكذلك طلبات العملاء تغيرت فأصبح التاجر يبيع معلومة أو صورة مثلا بالمئات أو الآلاف أو حتى عشرة ريالات. مع هذه التغيرات هل مازلت مكتفيا بوظيفتك؟ كم بقي على التقاعد؟ ماذا عن خبراتك في السنوات الماضية هل سيطويها النسيان ومرور السنوات؟ في هذا المقال سأخبرك بأشياء تحدث عبر الشابكة وتعتبر مصدر دخل أساسي أو إضافي لكثير من الناس عسى أن تنقدح في ذهنك فكرة فتخوض السوق الرقمي معهم!

استشارات

بعد ممارسة لمهنة معينة واطلاع واسع فيها يقدم بعض الناس استشارات متخصصة بمقابل مالي جيد، وتمارس هذه المهنة بشكل فردي أو جماعي من خلال موقع متخصص له فريق عمل.فأحدهم مثلا اشتهر بالبرمجة وريادة الأعمال التقنية يقدم لمن ينوون إطلاق مواقع جديدة تحليلا ووجهة نظر مفصلة حول الموقع وما ينقصه، وآخر مثلا يقدم استشارة تهيئة المواقع لمحركات البحث وفي مجال آخر يدفع بعض الناس أموالا لمستشار تربوي. فما هو المجال الذي يمكن أن تفيد الناس فيه؟

خدمات مصغرة

ومن مجالات كسب المال عبر الشابكة مواقع الخدمات المصغرة أو اليسيرة وأشهرها موقع خمسات، فهناك يقدم كثير من الناس خدمات يسيرة مثل تفريغ النصوص الصوتية أو تصميم شعار أو بيع متابعين أو حتى جمع الصور بمقابل مالي، فيمكنك تقديم خدماتك في مواقع أو حتى من خلال حسابك في تويتر. ومن الخدمات الجميلة مثلا ما تقدمه مبادرة ترقيش حيث تقدم لأصحاب المشاريع أسماء عربية فريدة تعكس قيم المشروع بمقابل مالي يسير. فماذا يمكن أن تقدم أنت؟

منتجات رقمية

بعض الناس ممن يتميزون في مجال معين كالطبخ مثلا أو البرمجة أو بناء المساكن أو حتى مجالات التدريب أصبحوا يبيعون منتجات رقمية ( كتاب PDF أو فيديو أو مقاطع صوتية) تكون متخصصة وتقدم فائدة للمشتري، وقد وفر موقع أسناد خدمات البيع والشراء وتحويل الأموال لمثل هذا النوع من الخدمات فلا تقلق بشأنها، وكل ما عليك هو صناعة المحتوى وعرضه على الموقع فقط، فما مجال اهتمامك وتخصصك؟

كتابة مقالات

هنالك توجه عالمي لدى الشركات وأصحاب الأعمال بتقديم محتوى مفيد في مواقعهم وكثير من هؤلاء لا يجدون وقتا للكتابة أو لا يجيدونها أصلا فيبحثون عمن يكتب لهم مقالات في ذات المجال،لذلك أصبحت كتابة المقالات وصناعة المحتوى عموما مجالا لكسب المال،فبحسب جودة مقالك يكون نصيبك من المال. السؤال: كيف تبدأ؟ الجواب: لابد أن يعرفك الآخرون من خلال مدونتك الخاصة ولكنك ستحتاج وقتا لإشهارها! هل هنالك حل آخر؟ نعم، بالمشاركة في المدونات الأخرى أو بالكتابة في موقع زد مثلا وهو أول منصة عربية للتسويق المقالي وموسوعة مقالات يعلن فيها  أصحاب الأعمال، فحين تُبدع هناك فسيجدك الآخرون الكاتب المناسب ربما!

متاجر انستقرام

لم يعد تطبيق انستقرام لمشاركة الصور فقط وإنما أصبح سوقا واسعة لعرض المنتجات وبيعها،ومما يلاحظ أن كثيرا من المعروض يُعتبر بضاعة عادية أضيفت لها لمسة يسيرة (قطعة قماش أو كتابة أو تغليف مميز)، والعجيب أن الإقبال كثير عليها.ومما يميز البيع عبر انستقرام عدم وجود تكلفة لفتح الصفحة وعرض الصور وكذلك وجود مؤسسات أو أفراد متخصصين في توصيل الطلبات. فما هو المنتج الذي يمكنك تقديمه؟

هذه أمثلة معدودة على مجالات يمكن أن تكسب من خلالها،وسرّ النجاح جودة الخدمة أو المنتج وكسب الناس قبل المال.

 

إذا قررت البداية أو كنت قد بدأت فعلا فننصحك بمضاعفة نجاحك عبر أسلوب التسويق المقالي، فهو إعلان غير مباشر يضمن تدفق العملاء لموقعك دون تكاليف!

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!