٨ خطوات سريعة تساعدك في إطلاق مدونة بميزانية محدودة

الربح من الأنترنت أصبح متاحًا وإن كان لديك شغف الكتابة أنت جاهز تمامًا لأن تؤسس لعملك الجديد والذي سيدر عليك أرباح جيدة
3.7 (3)

من الجميل أن تكتب في بعض المواقع لتساعدك في كسب سمعةٍ وشهرة وما إلى ذلك، لكن هذا يتطلب جهدًا كثيرًا على أمور لن تنفعك في النهاية وستبقى مجرد مدوِّن “مشرَّد” لا قيمة له.

أفضل ما يمكنك فعله في هذا الشأن هو أحد أمرين؛ إما أن تلازم الكتابة على موقعٍ معين أو موقعين، أو تصنع مدونتك الشخصية التي تنشر فيها مقالاتك وكل ما يجول في خاطرك. فقد أصبحت موضة المدونة الشخصية منتشرة هذه الأيام انتشارًا فيروسيًا على الصعيد الإلكترونيّ، وصار ميل القرّاء إليها أكبر وبالتالي زادت شعبيتها.

يمكن للكثير منا أن يصبحوا مدونين، ويودّون أن تكون لهم مدونتهم الخاصة، لكن تقف في وجوههم عوائق كثيرة، كالدفع للاستضافة وغيرها.. دونك ٨ خطوات سريعة تكون لك عونًا في إطلاق مدونتك الأولى وجعلها مميزة.

١. اختيار المجال

“ما هو المجال الذي أعمل فيه؟” هذا هو أول سؤال يجب أن تسأله لنفسك، لأن تحديد المجال هو أهمّ أمرٍ لمدونتك. حاول اختيار الكتابة في المجالات التي تلمّ بها ولديك خلفية فيها، وخبرة كبيرة حتى تستطيع أن تجعل الأفكار تتدفق باستمرار.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

لا يمكنك أن تصنع كل شيء لكل الناس ولا يجدر بك محاول فعل ذلك، فأنت ستفشل. الأمر الوحيد الذي سيسبب نجاحك هو مقدرتك على تحديد جزء من السوق يعاني نقصًا ومن ثم تحدث وسوِّق له. ليس من الصعب الإجابة على هذا السؤال بالقدر الذي يبدو عليه.

٢. اسم المدونة

الاسم، هو الهُوية وكل شيء، يتعلق كل الأمر حوله. اسمك هو عنوان مدونتك، وحينما يقال: “المكتوب واضح من عنوانه” فتأكد أن اسم المدونة سيعكس صورةً – سواء أكانت إيجابية أو سلبية – عن محتوى مدونتك.

احرص على أن يكون الاسم عصريًا، ولبقًا، سلس القراءة والاستخدام، وسهل الحفظ؛ حتى يحفظه القراء ولا يغيب عن بالهم وبالتالي لا تغيب المدونة عن بالهم. كما عليك أن تتأكد من علاقة الاسم بالمدونة ومجالها، فلا تختر أي كلمة إنجليزية سمعتها وتضعها كاسمٍ إن لم تكن متأكدًا من علاقتها بميدان المحتوى. وإذا كان المحتوى عربيا، فيفضّل أن يكون الاسم عربيًا، ولا بأس في كونه إنجليزيًا إذا كانت الكلمة تنطبق عليها المواصفات.

مثال: الموقع الذي تقرأ منه الآن اسمه “زِد” هو بالفعل اسمٌ على مسمى، فتستطيع من خلال الاسم أن تعرف أنه يزيدك علمًا وثقافةً، كما يمنحك الفرصة لتزيد الآخرين من خبرتك.

٣. الشكل الخارجي

بعد وضع الأمور النظريّة وتجهيزها للمدونة، يجب أن تبدأ بعمل الأمور التنفيذية من الشكل الخارجي وغيرها. إن كنت ممن لا يملكون الكثير من المال الإلكترونيّ، ولا تستطيع دفع مبلغ شهري كبير، فأنصحك باستعمال مِنصة Blogger التي تعود في أصلها لشركة قوقل، المميز في “بلوقر” أنها سلسة الاستعمال – حتى للمبتدئين – وتستطيع إضافة الكثير من القوالب عليها مجانًا ومن السهل التغيير في أكوادها البرمجيّة، كما أنّك تستطيع شراء نطاق (دومين) بمبلغ لا يزيد عن دولار واحد وتركّبه على المدونة وتصبح جاهزة، ولا تحتاج لاستضافة؛ فمدوّنات بلوقر تستضيفها خوادم جوجل الكبيرة.

ذلك أفادني كثيرًا، ومعظم مدوّناتي موجودة عليها، لكن لكل منصة مميزات، فـWordpress لديها ميزات أكثر من بلوقر لكنها تستوجب الدفع، وعليك أن تضع استضافة من شركات خاصة ستكلفك مبالغ شهرية محترمة. أي باختصار، إذا كانت لديك ميزانية جيدة استعمل وردبريس، وإلا فاستعمل بلوقر. وبالنسبة للشعار (لوقو)، فيتوجب عليك الاستعانة بمصمم ذي خبرةٍ ليصنع لك شعارًا نابضًا بالحياة وغنيًا بالألوان، وفي نفس الوقت يحقق الغرض المنشود.

٤. ابدأ الكتابة!

الآن.. بعدما أخرجتَ مدونتك على أكمل وجه، فهذه بمثابة أريكةٍ مريحة. اتَّكئ عليها وابدأ بالتدوين، وكما ذكرت لك اكتب في الأمور التي تستهويك وتثير اهتمامك.

المهم في الكتابة على المدونات هو الالتزام، إذا كانت الفترة ما بين كل مقال ومقال ليست طويلة (من ١-٣ أيام) فلا داعي لإلزام نفسك بهذا المهم لا تزيد عن هذا الحد، لكن إذا كانت الفترة بين كل مقال ومقال طويلة (أسبوع أو أكثر) عِدْ جمهورك بأنك ستلتزم بالكتابة ضمن هذا الإطار الزمني ولن تزيد عنه، فالالتزام أمرٌ مهم في هذا الشأن.

٥. إضافة الصور

الصور أمر جميل، وكما تحتاج المدونة إلى محتوىً كتابي، فإنها تحتاج إلى محتوىً مرئي. احرص على وضع صور بارزة مناسبة لمقالات مدونتك، والقارئ يملّ من مجرد فقرات وراءها فقرات وفقرات وهلم جرًا. إرفاق الصور في المقال بين الفينة والأخرى يريح عيون القارئ ويحفّزه على قراءة المزيد من مقالك.

٦. التسويق والنشر

بعد نشر عدد معين من المقالات على المدونة، فأنت تحتاج إلى زوّار وقراء يدخلون موقعك. انشر مدونتك في كل مكان، في المواقع، فيسبوك، تويتر، إنستجرام وغيرها، في منصات التدوين التي كنت تنشر فيها، في المواقع التي سجلت بها، وهكذا فأنت تقوم بتسويقٍ يدويّ لمدونتك. إذا كان لديك بعض المال، يمكنك أن تقوم ببضعة حملات إعلانية مدفوعة على فيسبوك وغيرها، حتى تجمع أكبر عدد من المتابعين للمدونة.

٧. السيو  SEO

السيو هي كلمة إنجليزية تعدّ اختصارًا لـ”Search engine optimization” والذي يعني تحسين محركات البحث. وهذا هو علم تحسين ظهور الموقع أو المدونة الإلكترونية في نتائج محركات البحث المجانية المختلفة.

قد تتساءل، فيمَ يفيدني هذا الشيء؟ هذا مهم للغاية؛ فعندما تظهر مدونتك كأول نتيجة في محركات البحث، سيزيد دخول الزوار لها، وبالتالي منفعة كبيرة لك. هنالك الكثير من المعايير للسيو عليك أن تلتزم بها لتكون مدونتك متوافقة مع هذه المعايير، يمكنك أن تقرأ عنها على الإنترنت أو توظف مختصًا بالسيو ليساعدك.

٨. الاستفادة المادية

بعدما تنجح مدونتك في نشر الكثير من المقالات واستقطاب قاعدة متابعةٍ جيدة، يمكنك أن تستفيد من مدونتك ماديًا بالشكل الذي تراه مناسبًا لك ولمدونتك. فإذا كانت مدونتك تنشر مقالات عن المنتجات والمتاجر الإلكترونية، تستطيع أن تنشر مقالات ترويجية مدفوعة لأحد العملاء. وإذا كنت جيدًا في الكتابة بمجالات متعددة، يمكنك أن تسوّق لنفسك عبر المقالات والمدونة.

أمّا إذا كنت من معارضي الكتابة الترويجية، فتستطيع إضافة لافتة إعلانية أو لافتتين في الصفحة الرئيسية من المدونة لتربح منها دخلاً شهريًا، إلا أن الحقيقة أقول.. حاليًا الويب العربي يفتقر لمعلنين وبالتالي لا يأخذ الكتّاب مالاً مجزيًا من وضع الإعلانات.

من الضروري للغاية أن يكون لديك خطة ورؤية وشيء تطمح إليه. لكن لا تجعل العمل التحضيري يستهلكك تمامًا. هذا درس من الحياة بقدر ما هو درس عن التدوين، لكنه ينطبق هنا بالتأكيد.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!