7 قواعد رئيسية للنجاح في الإعلام الاجتماعي

أهم 7 قواعد للنجاح في الإعلام الاجتماعي ،وذلك بناء على عشرات من التحليلات والدراسات على نفس الموضوع.
5.0 (2)

في عام 2011، وجد الباحثان جين كيتزمان وإيان مكارثي وعدد من زملائهما إطارا لتعريف أهم 7 قواعد للنجاح في الإعلام الاجتماعي، وذلك بناء على عشرات من التحليلات والدراسات على نفس الموضوع، وبالفعل تبدو تلك القواعد مستخدمة يوميا في قنوات الإعلام الاجتماعي عند إلقاء الضوء على كل نقطة من نقاطها.

تلك القواعد الرئيسية هي:

1-الهوية

هوية الفرد أو الشركة، ما الذي تقوم به؟ متى أسست؟ هوية الشركة تتمثل في شكل الصفحة على قنوات الإعلام الاجتماعي، أو قد تتمثل في إظهار شعار الشركة أو ما تتميز به، مثل سلعها أو خدماتها المميزة أو صورا تميز الشركة عن منافسيها. قد تتكون الهوية من سنة التأسيس، المهمة أو البريد الإلكتروني وأرقام المؤسسة. يكمن دور الاختصاصي في الإعلام الاجتماعي بأن يظهر هوية الشركة بالشكل اللائق أمام المتابعين لكي يبهر المتابعين عند النظر إلى الصفحة الخاصة بها.

2-المشاركة

مستخدم الإعلام الاجتماعي لا يشارك المتابعين بالعروض التسويقية فقط بل بالتوعية، التثقيف، آخر الأخبار، الترفيه، التواصل، الولاء، وفي النهاية التسويق والبيع، ويتم ذلك عن طريق مشاركة الكتابة، الصور، الفيديوهات والوصلات. بشكل عام، المشاركة جزء لا يتجزء من الإعلام الاجتماعي سواء للأفراد أو المؤسسات، فعندما ننظر إلى كلمة “اجتماعي” نجد بأن معناها هو كثير الاختلاط ومحب العشرة، هل عرفت شخصًا اجتماعيًا ذات يوم ولا يتشارك بأفكاره وآرائه مع الناس؟

3-المحادثات

إذا قمنا باستثناء المحادثات عن الإعلام الاجتماعي فسيبدو كالإعلام التقليدي. نلاحظ بأن الأفراد عندما يشاركون صورهم يبدؤون بعد ذلك بالتواصل عن طريق محادثات، وعند النظر إلى الشركات نجد بأن المحادثات عنصر مهم في الإعلام الاجتماعي. قد تكون المحادثات عن طريق رسائل خاصة أو عن طريق الإشارة إلى المستخدم “Mention”، أو قد تكون ردا على تعليق معين في أحد الصور أو الفيديوهات.

4-المجموعات

هل رأيت شخصًا اجتماعيًا لا يندرج تحت مجموعة؟ الأمر كذلك بالنسبة للإعلام الاجتماعي، فعلى سبيل المثال عندما تستخدم موقع فيسبوك فأنت بلا شك مشترك مع مجموعات رياضية أو علمية أو دينية، أو قد تستخدم موقع لينكدان للاشتراك مع مجموعات متخصصة في مجالك.

5-السمعة

قد تتأثر سمعة المؤسسة من خلال مواقع الإعلام الاجتماعي، فقد تزيد التعليقات السلبية عن المؤسسة مما يؤدي إلى تضرر مبيعات المنتج. وعلى العكس تماما، قد تذكر الشركة بصورة إيجابية من خلال  قنوات الإعلام الاجتماعي مما يؤثر إيجابيا على علاقتها مع المتابعين، الأمر الذي يؤدي إلى كسب محبتهم وولائهم، مما يؤدي في النهاية إلى البيع والإيرادات.

6-العلاقات

عندما يكون الفرد أو المؤسسة نشطين خلال مواقع الإعلام الاجتماعي سيؤدي ذلك إلى بناء علاقات بينهما وبين المتابعين، هل سألت نفسك يومًا: كم شخصًا تعرفت عليه من خلال موقع فيسبوك أو تويتر؟

7-الظهور أو الوجود

جميع النقاط السبع السابقة تتعلق بالظهور، حيث إن قام الفرد أو الشركة بإظهار الهوية، وزيادة المشاركة والمحادثات، والدخول في مجموعات، وتحسين السمعة والعلاقات، سيؤدي ذلك إلى الظهور بصورة واضحة أمام المتابعين، وفي الحقيقة تلك أحد الأعمدة الرئيسية التي تود أي شركة بأن يكون جزءًا منها، الظهور القوي على شبكة الإنترنت.

في النهاية، قد يعتبر الباحثان بأن تلك هي القواعد السبع للإعلام الاجتماعي بناء على أبحاثهما، ولكن لابد أن نذكر بأن المحتوى هو العنصر الرئيسي للإعلام الاجتماعي، فالمحتوى هو ثرمومتر الإعلام الاجتماعي سواء كان فردًا أم مؤسسة.

 

حين تتخذ قرارك في استخدام الشبكات الاجتماعية،تذكّر أن أحد أفضل الأساليب لإشهار مدونتك أو منتجاتك أسلوب  التسويق المقالي !

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!