ثلاث نصائح لإنتاج مُذاع مميز! (بودكاست)

تقنية البودكاست أو المُذاع تُعد طريقة فعالة لنشر هواياتك و اهتماماتك و لتخبر الآخرين عن منتجاتك و الخدمات التي تقدمها.
0.0 (0)

المذاع يعتبر طريقة فعالة لنشر هواياتك و اهتماماتك و لتخبر الآخرين عن منتجاتك و الخدمات التي تقدمها, فالمذاع يمنحك الفرصة الكافية للوصول إلى شريحة واسعة دون مغادرة المنزل و التعرض لمزيد من المتاعب.

أي نوع من البرامج ستعمل على إنتاجه؟

عند تحديد نوع البرنامج الذي ستعمل على إنتاجه و نشره عبر المذاع فأنت ستحتاج لأن تسأل نفسك هذه الأسئلة:

ما هي المواضيع التي تستهويني و أهتم بها؟

ما هي هواياتي؟

هل هناك موضوع استطيع التحدث حوله كما يتحدث الخبراء؟

ما هي الموضوعات التي يسألني الناس عنها دائما؟

ما هي الأشياء التي أقوم بها في وقت الفراغ؟

ما هي الأشياء التي أفعلها للمتعة؟

أهم الأمور التي يجب وضعها في الحسبان هو أن تكون مستمتعا بالموضوع الذي تختاره  و تحدده.

كم ينبغي أن تكون مدة الحلقة؟

بالحديث عن المدة فأنت أولا لابد أن تحدد مدة الوقت التي ستحتاجها لإنتاج البرنامج, و هذا يتضمن وقت البحث حول الموضوع, و إعداد الملاحظات, و تسجيل البرنامج, و التعديل النهائي قبل الرفع على الإنترنت. عند الرفع لابد أن تضع بالحسبان أن لا يكون الحجم مرتفعا لأن المستمعين و المتابعين سينزلون الحلقة عبر أجهزتهم و بالتأكيد فإن حجم المقطع سيؤثر عليهم إن كان كبيرا. بالنسبة لمدة العرض فالأفضل ألا تتجاوز الحلقة الواحدة 45 دقيقة كأعلى حد, بينما بعض البرامج تكون حلقاتها لمدة 10 دقائق أو أقل. كل هذا يعتمد على الموضوع الذي يتناوله المذاع. و كلما حددت الموضوع أكثر يكون بإمكانك أن تجعل المدة أقصر.

هل ينبغي أن يكون المذاع يوميا أم أسبوعيا أم شهريا؟

أغلب الناس يبدؤون بإصدار المذاع  بشكل أسبوعي ثم يكتشفون أنه لا يمكنهم الاستمرار على هذا الأمر. تذكر أنه من الأفضل أن تنتج حلقة بجودة محتوى و إخراج عالية بدلا من إنتاج عدة حلقات عادية. في البداية يفضل أن يسأل الشخص نفسه عدة أسئلة ليحدد إمكاناته و كمية المحتوى الذي يمكن إنتاجه و فترات العمل و النشر.

كم عدد البرامج التي تتناول نفس موضوعي و اهتمامي؟

هل هناك أجهزة و معدات كافية لدعم إنتاج العديد من الحلقات التي أريد نشرها؟

هل بإمكاني إنتاج المحتوى من دون أن يؤثر ذلك على عائلتي و وظيفتي؟

كم من الحلقات سيفضل المتابعون متابعتها؟  (كن صادقا مع نفسك)

عندما تبدأ بكسب جمهور فإن ذلك سيمكنك من أخذ آرائهم و ملاحظاتهم حول ما تقدمه لهم و بالتالي سيكون بإمكانك تحديد الوجهة  الصحيحة, و تذكر أن تطلب رأيهم في كل حلقة.

عالم المذاع مذهل, و عبر هذه الخدمة تنشر رسالتك و تتواصل مع أناس يشاركونك الاهتمامات, و تكسب جمهوراً وفياً من المتابعين, فالمذاع يعتبر وسيلة  تسويقية مذهلة أيضاً فيمكن استغلال المحتوى الأصلي الجديد لتحقيق شيء من الأرباح.

إذا كنت مهتما بإنتاج بودكاست خاص بك فمؤسسة الإعلام الجديد توفر لك الخدمات الفنية مجانا ليسمع العالم صوتك وتنشر خبراتك!

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!