10 مقترحات للأفراد من أجل إثراء المحتوى العربي على الإنترنت

تُعد العربية من أسرع اللغات نموا على الإنترنت، من حيث عدد المسخدمين وكذا من حيث حجم المحتوى، ولكن ما زال المحتوى العربي قاصرًا.
4.3 (4)

يشهد الإنترنت في العالم العربي فجوة كبيرة بين عدد المستخدمين العرب ونسبة المحتوى العربي على الإنترنت. وظهرت العديد من المبادرات الفردية والجماعية التي تسعى لإثراء المحتوى العربي، وفعلا بدأ هذا الأخير في التعافي، وظهرت مؤشرات نمو جيدة في السنوات الأخيرة، فاللغة العربية تُعد من أسرع اللغات نموا على الإنترنت، من حيث عدد المسخدمين وكذا من حيث حجم المحتوى.

فالمنطقة العربية تتوفر على طاقات شبابية كبيرة جدا، قادرة على الانخراط في مشروع إثراء المحتوى الرقمي باللغة العربية، وزيادة وتعزيز حجمه وجودته. ومن أجل ضمان استمرار هذا التطور الذي يشهده المحتوى العربي مع بروز مواقع عربية في جميع التخصصات، والعديد من المواقع العلمية والمعرفية، إضافة إلى النمو الهائل لليوتيوب العربي والتدوين المرئي، نقدم لكم 10 مقترحات للمساهمة في إثراء المحتوى العربي، وتمكين جميع شرائح المجتمع من الوصول إلى المعرفة باللغة العربية.

أنشئ مدوّنة

أيا كانت اهتماماتك وميولاتك، قم بإنشاء مدونة شخصية وشارك آراءك وتجاربك ومواقفك مع المتابعين، وحاول أن تكون المادة المنشورة ذات قيمة وذات رسالة نبيلة، وابتعد ما أمكن عن المواضيع التافهة وأسلوب النسخ واللصق.

لا تتردد بسبب ضعف مهاراتك الكتابية، ولكن حاول تحسينها رويدا رويدا، حتى تصل إلى المستوى المطلوب. المهم هو نشر محتوى موثوق بلغة عربية مفهومة، وبأسلوب جميل ومبتكر.

ساهم في ويكيبديا

تعتبر ويكيبيديا أضخم موسوعة رقمية، بحيث تحتوي على عدد كبير من المواضيع في شتى المجالات، كما تعد مرجعا يتردد عليه الطلبة والباحثون بشكل كبير، ويتصفحها عامة الناس بغرض البحث والتزود بالمعلومات. يمكنك دعم ويكيبيديا العربية بمقالات دقيقة، بالاعتماد على مصادر موثوقة، وبعيدا عن الأخطاء الإملائية. ويتأتى هذا من خلال إنشاء صفحات جديدة، أو من خلال تدعيم المواضيع القديمة بمعلومات قيمة من مصادر ذات مصداقية. فويكيبيديا العربية رغم أنها من أسرع اللغات نموا على الموقع، إلا أنها تفتقد لمقالات في مجالات عديدة (علم الفلك-الطب-الرياضيات-العلوم الطبيعية-العلوم الإنسانية-التاريخ-الأدب-السياسة..). ودورك هو إثراء ويكيبيديا العربية بمقالات جيدة وغير سطحية، بغية تقريب المعرفة الصحيحة من الباحث الناطق باللغة العربية.

استخدم اللغة العربية وتخلص من العربيزي

استخدامك للغة العربية يزيد من حجم المحتوى العربي، وخاصة إذا كانت كتاباتك في تخصصات معينة يفتقدها المحتوى العربي. فالإحصاءات تبين أن العديد من سكان المنطقة العربية يستعملون لغات أخرى في التواصل والتدوين (الفرنسية والإنجليزية)، كما أن العديد من المستخدمين العرب لمواقع التواصل الاجتماعي يفضلون ولوج حساباتهم باللغات الأجنبية، وقلما تكون العربية هي الأكثر استعمالا كما هو الحال في مصر والسعودية.

ترجم المقالات والكتب

يمكنك المساهمة في إغناء المحتوى العربي بالترجمة، لأنها أسهل وأسرع وسيلة لنقل العلوم والمعارف إلى اللغة العربية. وليس بالضرورة أن تكون متخصصا في مجال معين كي تترجم فيه، بل عليك أن تكون ملما به وبارعا في الترجمة كي تستطيع نقل المعنى الصحيح للقارئ أو المشاهد العربي. يمكنك ترجمة كتاب أو مقال علمي أو فيلم أو مقطع فيديو تعليمي أو محتوى محاضرة علمية. وإن لم يكن لك منبر تنشر فيه هذه المقالات، تطوع في إحدى المبادرات العربية الشبابية للترجمة، وساهم معهم في بناء محتوى عربي متنوع وغني. ستستفيد هناك من خبرات الذين سبقوك، ومن التدقيق الإملائي، كما ستجد جمهورا كبيرا يقرأ مقالاتك أو يشاهد مقاطعك، وينشرها على أوسع نطاق.

اقتحم مجال التدوين المرئي (اليوتيوب)

برز في الآونة الأخيرة العديد من المدونين العرب الذين اتجهوا لليوتيوب لعرض أعمالهم بطرق جديدة ومبتكرة، مستفيدين من سطوة الصورة والصوت بدل الكلمة المكتوبة. فهناك قنوات ترفيهية، وأخرى تعليمية تثقيفية ومعرفية، إلى جانب القنوات التي تهتم بالتقنية والابتكار.

أنت أيضا يمكنك ولوج هذا العالم مهما كانت اهتماماتك، سواء كنت متخصصا في مجال علمي معين، أو تحب السفر والسياحة، أو كنت مهتما بالسياسة والقضايا السياسية، أو خبيرا في مجال التقنية وعالم الإنترنت، يمكنك أن تشارك خبراتك وتجاربك مع المشاهدين وتوسع مداركهم وتغذي رغباتهم في التزود بالمعرفة. وهناك مجالات كثيرة يمكن للمرء أن يتطرق لها في قناته، مثل عالم الحيوانات الأليفة، النباتات والحدائق والديكور الخارجي والداخلي، تنظيم الأسرة ورعاية الأطفال، التصميم والبرمجيات، الفن والموسيقى والترفيه، الطبخ والتغذية، الرياضة والعناية بالصحة، الرشاقة والجمال، الحرف اليدوية والصناعات التقليدية.. كلها مجالات قد تلقى اهتماما كبيرا من شرائح واسعة على المستوى العربي.

انخرط في تعريب البرامج والقوالب

يساهم التعريب بشكل كبير في الرفع من جودة المحتوى المقدم للجمهور العربي، وتختلف مجالات التعريب بحسب اهتمامات الفرد. يمكنك تعريب لغات البرمجة، أو تعريب المواقع الأجنبية، إضافة إلى البرامج والقوالب (وورد بريس وبلوغر).

التقط الصور والمقاطع

يشهد العالم ثورة كبيرة في مجال التصوير، ولم يعد يقتصر هذا المجال على المصورين المحترفين، بل أضحى بمقدرة كل هاوٍ أن يلتقط صورا جيدة وذات جودة عالية. كل هذا بفضل التطور الحاصل في عالم الهواتف الذكية، واهتمامها المتزايد بتطوير جودة الكاميرات على الإصدارات الجديدة. إذا كنت تملك كاميرا احترافية أو كاميرا الهاتف فقط، ولديك موهبة التصوير، فلا تتوان في التقاط الصور لما حولك ومشاركته مع الآخرين، لأن التصوير توثيق لحقبة زمنية بأكملها، والعالم يتغير بسرعة، فلا تحرمنا من متعة العودة إلى الصور. أنشئ موقعا رفقة مجموعة من المصورين الذين تشاركهم نفس الشغف، وانشروا به الصور التي تلتقطونها للمعالم السياحية والطبيعية والعمرانية بمدنكم ومناطقكم، مع إرفاقها بتعليق بسيط يحدث عن مكان وزمان التقاط الصورة.

يفتقر المحتوى العربي لصور الكثير من المناطق في الوطن العربي، فيكفيك أن تبحث عن قرية نائية أو منطقة بعيدة فلن تجد صورة واحدة لها. وأحيانا قد تبحث عن عاصمة دولة عربية فلا يوفر لك المحتوى العربي صورة لها، أو أن الصورة تكون ذات جودة رديئة جدا. والمخجل في الأمر هو أنك إذا بحثت بلغات أجنبية أخرى قد تجد صورا كثيرة لنفس المكان وبجودة عالية جدا، إذن العيب فينا وفي عدم مبالاتنا وأنانيتنا، وعدم رغبتنا في مشاركة ما نملك مع الآخرين.

يمكنك أيضا أن تصور الأنشطة الجمعوية والملتقيات العلمية والفكرية، والمناسبات الثقافية والفنية التي تحتضنها مدينتك أو بلدك، وتنشرها على الإنترنت، سواء عبر صور ثابتة أو متحركة. ويستحسن أن تكون مقاطع فيديو طويلة بمثابة تغطية للحدث من بدايته إلى نهايته، كي تعد مصدرا يعود إليه والباحث وقتما شاء.

لخص الكتب ورقمِنها

لابد وأنك قرأت كتابا أو أكثر خلال هاته السنة، أو أن لديك هواية مطالعة الكتب، فلماذا لا تشارك التجربة مع الآخرين؟

قم بتلخيص فكرة كتاب قرأته، سواء كان كتابا أجنبيا أو عربيا، وشارك الملخص مع القراء كي يستفيدوا من تجربتك ويكونوا على اطلاع بمحتوى الكتاب قبل شرائه وقراءته. أو حاول رقمنة الكتب الورقية، عبر تحويلها من صيغتها الورقية إلى صيغة إلكترونية، كي تكون متاحة أمام جميع القراء في الدول العربية.

استخدم صوتك

إذا كنت تتمتع بصوت رخيم ولا تعرف كيف يمكن أن تستثمره في إثراء المحتوى العربي، نقترح عليك أن تسجل قصائد الشعراء العرب بصوتك وأن تنشرها في المواقع المتخصصة، أو على اليوتيوب. كما يمكنك قراءة الكتب بصوتك، وإتاحة هذه الكتب الصوتية المسموعة لجمهور القراء والمستمعين، الذين من بينهم أشخاص مكفوفون لا يستطيعون القراءة، فتكون بعملك هذا قد ساعدتهم ووفرت لهم عناءً كبيرًا. ويمكنك فعل نفس الشيء مع المقالات، على أن تختار المقالات الموسوعية والمهمة، ذات الفائدة الدائمة، عوض اختيار مقالات الرأي أو الأخبار الآنية.

انشر أبحاثك الجامعية

نشر الأبحاث والأطاريح الجامعية يساعد الطلاب على إنجاز أبحاثهم، كما يساهم في إثراء المحتوى العلمي الرصين على الإنترنت، لذلك على الطلاب نشر أبحاثهم على الإنترنت مكن أجل سد الخصاص الكبير في هذا المجال. وهناك مبادرات كثيرة لنشر الأبحاث الجامعية انطلقت من جامعات عربية، لكن السواد الأعظم من الجامعات العربية لا تنشر أرشيف مراكز الأبحاث على مواقعها. فكن أنت المبادر وانشر بحثك على الإنترنت، وستجد العديد من المواقع المستعدة لاستقباله وإتاحته للقارئ مجانا.

أخيرا، إذا لم تكن قادرا على فعل أي مما سبق ذكره، فكن إيجابيا وشجع صناع المحتوى العربي بالتعليق والنشر والإعجاب، وشارك المحتوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو ادعم المبادرات التي تعمل على تطوير المحتوى العربي بالمال إذا كنت ميسورا.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!