١٠ أفكار لإضفاء الخُضرة والحيوية على الشوارع والأحياء

تعد الشوارع أحد المكونات الأساسية في الأحياء لما يمكن أن تشتمل عليه من أنشطة اجتماعية وبيئية متنوعة يتشارك القيام بها الجيران
5.0 (3)

الشوارع هي أحد الأماكن العامة التي للجميع الحق فيها. وعلى ما يبدو، فإن مستقبل استخدامنا لشوارع الحي التي نقطن فيها يعتمد – على نحوٍ غالب – على استعدادنا لتغيير أنماط السلوك تجاهها بما يساعد في تغيير شكلها وقابليتها لتكون – مجددًا –  ملتقى للجيران ومحطات لمخالطة الناس والالتقاء بهم، وربما حتى لتُضحي مكانًا آمنًا يمارس فيه الأطفال ألعابهم في مرح وأمان.

تؤثر الشوارع على حياة المجتمعات الصغيرة، وتعد مكوّنًا أساسيًا فيها، بما لها من تأثير على الطريقة التي نعيش بها، ومستوى نشاطنا الاجتماعي وحدوده، ومدى معرفتنا بجيراننا وعُمق علاقتنا بهم.

وفي أزمان سابقة، قبل اكتظاظ الشوارع بالسيارات والمركبات، كانت شوارع الأحياء مزدهرة بأشكال مختلفة من التواصل الاجتماعي بين الأفراد والعائلات. لكنّ الحال تبدّل في هذا العصر، بعدما تغيّرت طريقة استخدامنا للشوارع نتيجة تغيّر اهتماماتنا وبفضل ما أتاحته لنا الحضارة والتقنية من وسائل وأدوات استأثرت بأغلب المساحة التي كنّا نخصّصها للآخرين.

إنّ شوارع الحي يجب أن:

  • تكون أماكن آمنة للمشي وركوب الدراجات.
  • تشجع الناس على الاختلاط والأطفال على اللعب.
  • تكون خضراء اللون، بمساحات شاسعة من النباتات والأشجار.
  •  تعكس شخصية المكان وساكنيه.
  •  تتوفر بها أماكن للجلوس والراحة والاسترخاء.

هل تتوفر هذه الخصائص في الشارع الذي تقطن فيه، أو شوارع حيّك الذي تعيش به؟ إن كانت الإجابة لا، وكنتَ تشعر أنّ شارعك يمكن أن يكون أفضل، فلدينا بعض النصائح والأفكار لمساعدتك في إجراء تغييرات على شارعك بما ينفخ فيه الحياة ويُضفي عليه صبغة من الحيوية والنشاط الاجتماعي.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

طرق سهلة لإجراء تغييرات على الشارع الذي تسكن فيه:

١. اخرج من منزلك إلى الشارع

أبسط شيء يمكنك القيام به هو الخروج من  المنزل والبدء في استخدام الشارع. تحدّث إلى جيرانك، واجلس في الحديقة الأمامية – إن كنت تمتلك واحدةً –  واستخدم الشارع اجتماعيًا  بالاختلاط والتواصل مع الجيران ممّن يقطنون ذات الشارع. إذ أنّ حركة الناس ونشاطهم هي التي تصنع الحياة بالشارع.

٢. بلّغ المجلس البلدي بالمشكلات

يمكنك إحداث فرق كبير في الشارع الذي تسكنه عن طريق السماح للمجلس البلدي – أو الجهة المسئولة عن سلامة الشوارع – بمعرفة أي شيء يحتاج إلى إصلاح في الشارع. قم بإبلاغهم عن أشياء مثل الحُفر أو الرصيف المكسور أو مصابيح الشوارع التي لا تعمل.

٣. اجعل الشارع مُخضرًّا بالنباتات والأشجار

يمكن للأشجار أن تُحدث فرقًا كبيرًا على الشوارع؛ فهي جذابة وتساعد على تقليل التلوث وإضفاء صبغة الطبيعة على الشارع، كما يمكن الاستفادة من ظلالها في الأيام المُشمسة، ويمكن أن يوفر بعضها حتى الفاكهة الصالحة للأكل. ولأنّ النباتات والأشجار تحتاج إلى العناية والاهتمام المنتظمين، فإنها توفر بذلك طريقة رائعة للجيران للالتقاء والمشاركة.

بالنسبة إلى المساحات الصغيرة، فإن زراعة الزهور والأعشاب والخضروات تعد طريقة رائعة لإحاطة منزلك بالأزهار وجلب بعض الألوان إلى جوارك، والتفكير على نحوٍ مختلف في استغلال المساحات الفارغة.

٤. حملة للحدّ من سرعة السيارات

راقِب ما إذا كانت السيارات التي تمر بالشارع الذي تعيش فيه تلتزم بـ ٢٠ ميل في الساعة كحد للسرعة الافتراضية في الشوارع السكنية والحضرية. أنت بحاجة إلى أن تبادر باتخاذ بعض الخطوات من تلقاء نفسك عندما يتعلق الأمر بأمان مستخدمي الشارع ابتداءً من عائلتك وجيرانك إلى كافة ساكني الشارع.

٥. ابدأ مشروعًا فنيًا على الشارع

الأعمال الفنية العام ليست جذابًة فحسب، بل ستجعل شوارعك فريدة أيضًا. ويمكن أن تُستخدم أيضًا كطريقة “للتهدئة النفسية” لسرعة السيارات. فمن خلال تضييقها للشارع، يمكن أن يُقلل ذلك من الرؤية إلى الأمام ويعطي الرسالة للسائقين بأنهم في مكان مخصص للناس، الأمر الذي يشجعهم على القيادة ببطء واحترام.

وقد يكون لدى بعضكم مهارات فنية في فن النحت أو رسم اللوحات الجدارية، أو بإمكانك العمل مع فنان يفسّر أفكارك إلى قطعة فنية مناسبة لشارعك. ضَع في اعتبارك أن العمل الفني يمكن أن يكون مكلفًا ومن غير المحتمل أن يقوم المجلس البلدي أو غيره من الممولين بالدفع مقابل ذلك، لذا قد تحتاج إلى جمع المال من أجله، وهو ما يمثل – مجددًا – مناسَبة للتشارك مع الجيران وقاطني الشارع.

٦. مساحة للأطفال للّعب في الخارج

فكّر في إنشاء مساحة محددة يمكن للأطفال اللّعب فيها بشكل مستقل ليكونوا قادرين على التعبير عن أنفسهم بحرية. يمكن أن تكون الفكرة بسيطة؛ مثل ترك بعض المساحة الخالية لركوب الدراجات النارية أو الدراجات الهوائية أو حتى ممارسة الجري. هذا الأمر يتطلب – بالطبع – تهيئة الشارع والتنسيق اللازم بما يوفر أسباب الأمان والسلامة لا سيما ضد حركة السيارات.

٧. تنظيم حدث للمجتمع  المحلي

أحداث مثل إقامة حفلات في الشوارع هي طريقة رائعة للتعرف على جيرانك والحصول على يوم ممتع إلى جانب عتبة داركم. تنظيم مثل هذه الأحداث يُضفي بُعدًا اجتماعيًا رائعًا على الشارع ويُتيح لك التواصل على نحوٍ أكثر قربًا مع الجيران.

٨. مكان للجلوس

يمكن أن يُحدِث توفير منطقة جلوس فرقًا كبيرًا في كيفية استخدام الشارع وتحويله إلى مساحة اجتماعية ممتعة. قد يكون هذا الأمر في الحديقة الأمامية الخاصة بمنزلك فقط، أو في مكان مشترك للجميع!

٩. تحدث إلى جيرانك

تعرّف على ما يفكرون به حيال الشارع وما إذا كانوا سيحرصون على الاجتماع معًا لإجراء تغييرات عليه. تعرّف – كذلك – على ما يحدث في الحي الذي تقيم فيه؛ قد تكون هناك منظمة مجتمعية محلية أو جمعية ذات اهتمامات بشأن هذا الأمر. يمكن أن تجد لدى المجلس المحلي معلومات بشأن أي مجموعات مجتمعية نشِطة في منطقتك.

  ١٠. ابدأ بالأشياء الصغيرة

حتى أصغر التغييرات، مثل الجلوس في الحديقة الأمامية لمنزلك وتبادل التحايا مع جيرانك الغادين والرائحين، أو زراعة نباتات النرجس البري في الشارع يمكن أن تُحدث فرقًا كبيرًا في كيفية الشعور حيال الشارع. أنت بحاجة إلى البدء فحسب!

شاركنا أفكارك..
أخبرنا بما تفعله لتحسين الشارع الذي تعيش فيه؛ فنحن نحب أن نسمع عنه. ولا تنسَ مشاركتنا تجربتك في مقال رائع.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!