التطوع بتأسيس نادي المشي في الأحياء

تأسيس نادي المشي التطوعي تحتاج في البداية أن يعرفك الناس ويعرفون مشروعك٬ فقد يكون جارك يفكر بنفس ما تفكر به ولكنه يحتاج إلى من يحفزه.
4.0 (6)

في ظل الأزمات الصحية التي نمر بها في مجتمعنا لا بد أن نتخذ إجراءات عاجلة ونصنع ثورة لمكافحة الأمراض المزمنة التي تسببها السمنة كالسكر وأمراض القلب والمفاصل وغيرها. الحل يكمن في تغيير شيء من نمط الحياة اليومية واستبدال العادات الإيجابية بالسلبية. هذه الخطوة نحتاج فيها للمبادرين الذين يلهمون غيرهم باستمرار٬ ولذلك يقترح هذا المقال تأسيس نوادٍ رياضية للمشي والإجبال (هايكنق) والدراجات وغيرها من الرياضات٬ وسنركز في هذه المقالة على رياضة المشي لأنها شائعة ومتاحة للجميع. لا يُقصد بالنادي مبانٍ ضخمة وأجهزة ومعدات وإنما هو مجرد الاجتماع الدوري المستمر والاستمتاع بالرياضة وتيسيرها للجميع. الأمر تطوعي بحت ولكنه ذو نفع عظيم. قد تتساءل الآن: كيف أبدأ في تأسيس نادٍ رياضي تطوعي؟ إذن٬ دونك هذه الخطوات:

تأسيس نادي المشي التطوعي

تحتاج في البداية أن يعرفك الناس ويعرفون مشروعك٬ فقد يكون جارك يفكر بنفس ما تفكر به ولكنه يحتاج إلى من يحفزه. لا يتطلب هذا الأمر إعلانات مدفوعة تماما٬ بل كل ما عليك أن تطبع ورقة فيها تعريف بمجموعة المشي ومكان الاجتماع ووقته٬ ثم تضع هذه الورقة في حديقة الحي والمتجر القريب منك وفي أي مكان تراه مناسبًا. لا تنس وضع وسيلة للتواصل ونقترح لذلك بريدًا إلكترونيًا مخصصًا للنادي لأن الفكرة ستنمو مع الوقت وربما تتوسع فعالياتكم. لكن ركز في هذه المرحلة على المشي المنتظم.

إدارة الاجتماع

لا ترعبك هذه العبارة ” إدارة الاجتماع” لأن المقام سيكون رياضيًا وغير رسمي. في اجتماعكم الأول ستناقشون أمورًا مثل المكان والتوقيت٬ وهل سيكون برنامجكم على مدار العام أو في مواسم معينة كالربيع مثلا؟ أيضا ربما تخصصون رحلة شهرية للمشي في مكان خارج الحي لمدة أطول ليكون محفزا لكم وأشبه بالمكافأة التي تدفعكم للمشي وانتظار رحلة الشهر المقبل. لو قررتم نشاطات كهذه فستضطرون لحل مشكلة النقل لو وُجدت وتنسيقها. ربما لو تطور نشاطكم وأردتم التوسع واستقطاب مشاركين أكثر ستحتاجون لتخصيص رسوم اشتراك يسيرة جدًا من أجل تغطية مصاريف المطبوعات والملابس الموحدة إن أردتم. مرة أخرى: تذكر أن الأهم هو الاجتماع والمشي وما سوى ذلك فهو إضافي وأقل أهمية.

إثارة الحماسة والتحفيز من أجل المشي

عادة يحتاج المشتركون في أي نشاط من هذا النوع وما يشابهه إلى التواصل والتحفيز المستمر الذ يدفعهم إلى الاستمرار٬ والحمدلله أن سخر لنا هذه التقنية التي يسّرت التواصل. فمن أساليب التحفيز أن تخصص صفحة على الشابكة عموما أو أحد مواقع التواصل الاجتماعي تحديدًا لمشاركة الصور والتغطيات لكل فعالية مشي. أيضا من أساليب التحفيز أن يتواصل المشاركون مع المحترفين والخبراء الذين يقدمون الفائدة لهم. فمثلا بإمكانكم التنسيق مع أحد الرياضيين كل شهر أو الأطباء من أجل التحفيز والتوعية بالممارسات الصحيحة للغذاء والرياضة. إذن صفحة التواصل تكون بابا يدخل معه المهتمون بممارسة الرياضة٬ والضيوف يكونون دعاية لكم وكذلك مصدر إلهام وتوعية.

هذا هو النادي بكل بساطة٬ أن تتحول الفكرة إلى نشاط ثم الإعلان المحدود ثم الاجتماع والعزيمة على الاستمرار. هذه المجموعة اليسيرة المنتظمة في فعالية المشي ستكبر وتتجدد باستمرار وبلا حدود. ستكون فرصة رياضية ودائرة اجتماع وتواصل وصداقات جديدة. وأولا وأخيرًا هي نشاط اجتماعي صحي تطوعي٬ وهذه الفكرة تجري على جميع الأنشطة كالإجبال والجري والدراجات وغيرها.

هذه المقالة من أجل نشر عادة صحية قد بدأت ونريدها أن تنتشر٬ فمن النماذج المميزة نادي المشي بمكة الذي ينظمه مجموعة من المتطوعين فألقوا عليهم نظرة واستفيدوا من تجربتهم وشجعوهم ليستمروا.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!