تسع فوائد تجنيها من رياضة الإجبال (Hiking)

رياضة الإجبال ( الهايكنج ) تمنح الجسم فوائد جسدية وذهنية واجتماعية، وفوق ذلك فيها انسجام مع الطبيعة ومكوناتها.
4.5 (2)

عندما يقول لك أحدهم : “مارس الإجبال” فاشكره على اهتمامه بصحتك. وذلك لإيجابيات الإجبال الهائلة المفيدة لصحتك الجسدية والعقلية وسعادتك. وهنا تجد تسعًا من فوائد رياضة الإجبال ( هايكنج ).

زيادة اللياقة البدنية

تحرق ساعة واحدة من الإجبال أكثر من ٥٠٠ سعرة حرارية، وهذا يعتمد على كمية المتاع الذي تحمله ووضعية جسدك أثناء السير. يؤثر التنزه على القدمين تأثير لطيف على المفاصل مقارنة بالمشي على الإسفلت وما شابهه، فهو أفضل لكاحلك وركبتك من الركض. وإذا أجبلت في منطقة تلال فستخسر وزنك بشكل ملحوظ. عموماً ثبت أن الإجبال في المرتفعات بشكل عام يخفف الوزن بجانب حرقه للسعرات الحرارية.

رياضة تحافظ على مظهرك الجميل

تجعل الاستمرارية على المشي جسدك بأفضل هيئة، ولكن انتبه عند سيرك في المنحدرات، واستخدم العصي التي تساعد على التقدم في السير. تسلق الصخور يغنيك عن كل التمارين الأخرى، فمن نظرة وظيفية، ستحرك كامل جسدك، خصوصاً الجزء السفلي- أي عضلة الورك وأوتار الركبة. وإذا كنت تحمل متاعك، فبذلك تتحدى قوتك ومدى تحمل الجزء العلوي من جسدك، وهذا يُسهم في تحسين مظهرك.

الوقاية من السكري ومراقبته

الاستمرار على الإجبال يساعدك على مراقبة مستوى السكر في الدم أو حتى تجنبه، وذلك بخفض مستويات السكر في دمك. عند إجبالك فأنت بلا شك تمرن عضلاتك، حيث ينتقل الجلوكوز من مجرى الدم ليمدك بالطاقة.

خفض ضغط الدم ومستوى الكولسترول

يقلل الإجبال بشكل منتظم ضغط الدم والكولسترول، وذلك من شأنه أن يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية لأولئك الأكثر عرضةً لها. في الحقيقة، يؤثر الإجبال في المنحدرات بشكل هائل في القضاء على السكري وتحسين تحمل الجلوكوز.

يعد الإجبال أحد طرق الشفاء الفعالة

عرضت بعض البحوث منافع الإجبال على صحة الإنسان الجسدية مثل الجهاز القلبي الوعائي وأنها أبعد من ذلك، وربما تساعد مرضى السرطان على التماثل للشفاء. نشرت دراسة في الصحيفة الدولية للطب الرياضي أن الإجبال لساعات طويلة قد يحسن من كفاءة الأنتيوكسيداتيفي، والذي يساعد على محاربة المرض في الدم لمرضى الأورام. كذلك أظهرت دراسة أخرى أن مكافحي السرطان المنتظمين في الإجبال أو ما شابهه، يعتقدون أن النشاطات الجسدية ماهي إلا مكملة لشفائهم من السرطان.

تكوين علاقات اجتماعية

ينصح محبو الإجبال دائما بوجود الرفقة. تساعدك رحلات الإجبال الطويلة المخطط لها مسبقاً أو حتى القصيرة نهاية الأسبوع على تكوين صداقات أثناء ممارستها. بالإضافة لذلك، يشجعك تفاعلك مع المُجبلين على الانخراط في التمارين كأسلوب حياة، أكثر من كونها رياضة حيث ستركز عليها تركيزا دائما لفترة طويلة.

الإجبال يحفز الإبداع

عرضت دراسة أن قضاء الوقت في الخارج يزيد من اتساع آفاق المرء ومهارات حل المشكلات بنسبة ٥٠٪. ووضح كاتب الدراسة أن قضاء الوقت بعيداً عن التقنية له تأثير كبير. كذلك وجد باحثو كلية التربية للدراسات العليا في جامعة ستانفورد أن الإجبال يضاعف مقدرة الإنسان على الإبداع في محيطه.

الحد من الاكتئاب ومنح سعادة أكثر

أظهرت دراسة أن الإجبال كعلاج إضافي يساهم في علاج الاكتئاب الحاد ويخفف من شعور المرضى باليأس والكمد والانتحار. في النهاية سحر الطبيعة يلهم في الخفاء كل من يعاني من تلك الأعراض بحياة أكثر مرونة وسلاسة.

الانسجام مع الطبيعة

عندما نكون في الطبيعة بعيداً عن فوضى حياتنا اليومية والتقنية أيضاً، فذلك يسمح لنا بالتواصل مع أنفسنا ومع الطبيعة تواصلًا مليئًا بالسلام والسعادة والاطمئنان.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!