جراحات علاج السمنة .. هل تستحق المغامرة؟

السمنة واحدة من أمراض العصر،يلجأ الكثيرون للجراحة للتخلص منها،لكن يجب أن تتأكد أنها الخيار الأنسب لحالتك قبل اللجوء إليها
5.0 (2)

يظن معظم الناس أنّ أخطر مرض يمكن أن يصيب الإنسان هو مرض القلب، و البعض يعتقد أنه تصلب الشرايين. آخرون يظنّون أنه مرض المخ، و الكل يخشى مرض السرطان كثيراً. هل تعلم إذاً أن أخطر مرض يمكن أن يُصاب به الإنسان هو السمنة المفرطة؟!

لا تعجب؛ فالسمنة المفرطة هي المدخل لكل الأمراض السابق ذكرها. نعم! فالسمنة المفرطة تسبب ضعف عضلة القلب، و تصلب وانسداد الشرايين، و مرض السكري، و ارتفاع الضغط، و خشونة المفاصل، والعقم عند الرجال و النساء، وتعزز من فرص حدوث السرطان.

إحصائيات خطيرة عن السمنة المفرطة

تعالوا نستعرض معاً بعض الإحصائيّات عن السمنة، و هي إحصائيات موجودة وموثّقة في موقع منظمة الصحة العالمية World Health Organization :

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة
  • ٢.٨ مليون نسمة – أو أكثر – يموتون كل عام  بسبب فرط الوزن أو السمنة.

  • ١.٤ مليار نسمة يعانون من السمنة حسب إحصاءات سنة ٢٠٠٨.

  • أكثر من ٤٢ مليون طفل تحت سن خمس سنوات يعانون من فرط الوزن في عام ٢٠١٣.

  • الوفيات بسبب السمنة المفرطة أكثر من الوفيات بسبب نقص الوزن و المجاعات.

  • ٤٤ % من حالات السكري سببها السمنة المفرطة.

  • ٢٣ % من حالات مرض القلب الإقفاري سببها السمنة المفرطة.

  • ٧-٤١ % من بعض حالات السرطان سببها السمنة المفرطة.

العلاج غير الجراحي للسمنة :

يتلخّص علاج السمنة في شيئين: الحمية الغذائية (الريجيم) و الرياضة. بمعنى تنظيم الأكل بحيث لا يكون مليئا بالسعرات الحرارية التي تختزن في صورة دهون، وحركة الجسم التي تساعد على حرق الدهون. كل هذا الكلام جميل ورائع لكنك لن تستطيع أن تقنع به من وصل وزنه إلى المائة وخمسين أو المائتين كيلو جرام!  فضلاً عن أن معظمنا ملول يتعجّل النتائج ولن يصبر طويلاً على التمارين الرياضية والحمية الغذائية التي تحرمه من أصناف المأكولات الشهية؛ فسرعان ما يعود للأكل وزيادة الوزن مثلما كان من قبل.

العلاج الجراحي للسمنة :

جراحات علاج السمنة لها أثرٌ فعّالٌ في التخلص من السمنة بشكل نهائي، وهدفها الأساسي هو مساعدة المريض على الشعور بالشبع بسرعة بعد تناول لقيماتٍ قليلة. يعني تستطيع القول أنها تمثّل نفس مبدأ الحمية الغذائية مع فارق أنها لا تُشعرك بالجوع والحرمان من الأكل. والواقع حولنا يثبت فعالية العلاج الجراحي للسمنة، حيث نرى في كل يوم من خسر أكثر من مائة كيلوجرام خلال سنة واحدة بعد إحدى هذه العمليات!

العمليات كثيرة ومتنوعة، لكن أشهرها وأفضلها هما عملية تكميم المعدة وعملية تحويل مسار المعدة. فعملية تكميم المعدة يتم فيها استئصال ٨٠% من حجم المعدة المتضخم بسبب الشراهة في الأكل، ومن ثمّ يتبقى جزء صغير من المعدة يمتلئ بسرعة مما يسبب الشعور  السريع بالشبع فلا يدخل الجسم تلك الكميات الهائلة من الطعام التي تسبب السمنة. أمّا عملية تحويل مسار المعدة فيتم تغيير طريق الأكل من المريء ليصب مباشرةً في الأمعاء، وتحديداً بعد ١٢٠ سم من بداية الأمعاء، فلا يمر على المعدة ولا يستثير خلايا الجوع الموجودة فيها، كما أنّ أول 120 سم من الأمعاء يتم فيها امتصاص معظم الجلوكوز وبالتالي يتم تقليل امتصاصه بعد تجنب وصول الطعام لهذه المنطقة. بل إن ذلك يساعد على تخفيف الحِمل على البنكرياس مما يحفِّز عمله و ينشطه عند مرضى السكر.

شفط الدهون و استئصال الدهون :

يُعد شفط الدهون من جراحات علاج السمنة، لكنها تركّز على الناحية الشكلية أكثر من نزول الوزن. و هي تتم عن طريق جهاز يتم إدخاله للدهون الموجودة تحت الجلد، حيث يقوم بإذابة كتل الدهون وشفطها. و على ذلك فهي أنسب للتخلص من الترهلات والمناطق غير المتجانسة من الجسم.

أمّا عملية استئصال الدهون فتقوم فكرتها على استئصال عدّة كيلو جرامات من الدهون في مناطق تراكمها (البطن و الثديين والأرداف) وتتم على ثلاث مراحل – يعني ثلاث عمليات – بين كل عملية و أخرى حوالي 6 شهور. في أول عملية يتم استئصال كمية دهون سميكة من منطقة البطن، وفي ثاني عملية من منطقة الأرداف، و في الثالثة من الصدر.

ما بعد جراحات علاج السمنة :

هذه العمليات تضع قدميك على الطريق الصحيح، فهي تضبط شهيتك جيداً – دون إحساس بالحرمان – وتجبر وزنك على النزول . لكن يجب أن تنتبه أنّك يجب أن تحافظ على الوجبات الصحية و الحركة كي لا يتّسع الجزء المتبقّي من معدتك تدريجياً و يزداد وزنك مرةً أخرى.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!