أدلة عن حقيقة “تشوش العقل” لدى النساء عند بلوغ سن اليأس

نشر باحثون أن ما يمر به النساء من لحظات فقدان مؤقت للذاكرة أمر حقيقي و يحدث خلال مرحلة سن اليأس وقد تبدأ في سن مبكرة أيضاً.
5.0 (1)

نشر باحثون أن ما يمر به النساء من لحظات فقدان مؤقت للذاكرة أمر حقيقي و يحدث خلال مرحلة سن اليأس “انقطاع الطمث” وقد تبدأ في سن مبكرة أيضاً.

من الشائع لدى النساء الذين مروا بهذه المرحلة أن يشتكوا من ما يطلق عليه الباحثون “تشوش العقل” ألا وهو النسيان و صعوبة التركيز و التفكير بوضوح. على الرغم من أن هذه الشكاوي تُطرح من منظور شخصي إلا أن العديد من الدراسات وضحّت أنه بالإمكان تقصيها. قال باحثون من مستشفى براقهام النسائي و مستشفى ماستشوتس العام و مدرسة هارفرد الطبيّة في بوستن أن هناك دراسة جديدة مبنية على هذا الدليل.

هل تواجه المرأة مشاكل في الذاكرة عند بلوغ سن اليأس ؟

وُجِد أن أداء المرأة في مهمة محددة متعلقة بالذاكرة يميل لأن يقل عند انخفاض معدل الاستروجين لديها و يحصل هذا خلال المعدل العمري الطبيعي لسن اليأس: من سن ٥٤ حتى ٥٥. يُعرف سن اليأس بالمرحلة التي يتوقف فيها الحيض ويتأكد ذلك بانقطاعه لمدة ١٢ شهراً متواصلة.
و أيضاً، ترتبط معدلات هذه الهرمونات بنشاط الشق الحصين في الدماغ المسؤول عن عملية التذكر.

بلّغ حوالي ٦٠ بالمئة من النساء بناءً على دراسات سابقة عن مشاكل في الذاكرة خلال فترة سن اليأس حيث ذكرت البروفسور المساعد في الطب النفسي في جامعة فيرموت جولي دوماس أن النتائج الجديدة تسلط الضوء على ما يحدث في الدماغ خلال مرحلة التغييرات الهرمونية. قالت دوماس و التي لم تكن ضمن هذه الدراسة ” هناك شيء يحدث في الدماغ” “أنت لستِ مجنونة.” كانت هذه الاستنتاجات مبنية على اختبار ٢٠٠ إمرأة و رجل بين سن الـ ٤٥ و الـ٥٥ . استخدم فيها الباحثون اختبارات معيارية لقياس مهارات الذاكرة لدى الناس بالإضافة إلى التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لتتبع نشاط الدماغ بينما يمارسون أحد أنشطة الذاكرة.

بمعدل متوسط اكتشفت الدراسة أن النساء ممن يعانون من مستوى إيسترادايول متدني أن نتائج اختبارهم كانت أقل. يعرف الإيسترادايول بأنه نوع من أنواع الإستروجين تفرزه المبايض. عموماً، أظهر النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث نشاطًا مختلفًا في الجزء المتعلق بالهيموكامبلوس في العقل مقارنة بالنساء اللواتي على وشك الدخول بمرحلة انقطاع الطمث أو من يمرون بها. مجدداً، إن مستويات الإيسترادايول مهمة فانخفاضها يعني تغيير أكثر في نشاط العقل.

كما وضّحت دوماس أن هناك اكتشافًا آخرًا مثيرًا للاهتمام في التقرير. النشاط العقلي لدى ثلث النساء الذي يمرون بمرحلة ما بعد انقطاع الطمث ممن حصلوا على نتيجة عالية في اختبار الذاكرة مشابه في الواقع للنشاط العقلي لدى النساء الذين لم يمروا بها بعد ـ بغض النظر عن مستويات الإيسترادايول المنخفضة.

كيف يفسر ذلك سن اليأس ؟

قال الباحثة الرئيسية التي أجرته عندما كانت في هارفرد و تعمل الآن بروفسور مساعد في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا ايميلي جيكوبز “هذا سؤال المليون” كما قالت جيكوبز ” نود أن نتوصل لفهم أسباب التغيير الحاصل في الذاكرة لدى بعض النساء دون البعض الآخر خلال فترة انقطاع الطمث.” ذلك ممكن، شرحت جيكوبز أن عقول بعض النساء تقاوم بطريقة ما تأثير ضعف الإيسترادايول، فعقولهم على سبيل المثال قد تستمد الإيستروجين من مصادر أخرى غير المبايض مثل دهون الجسم أو تحويل هرمون التستوستيرون. “أو” قالت جيكوبز، “ربما أن الإستروجين ليس السبب أبداً، ربما مقاومة بعض النساء سببها مستويات التمارين أو مستويات التمارين الذهنية التي يقومون بها على مر الزمان.”

سن اليأس ليست حالة مرضية فلا داعي للقلق

شددت جيكوبز على أن إصابة بعض النساء بتشوش الذاكرة لا يعتبر أمراً بالغ الخطورة، كما قالت ” لا نحاول الإشارة إلى مرحلة اليأس كمرحلة مرضية.” و يتفق معها على هذا بروفسور علم النفس والطب النفسي في جامعة الينويز في شيكاغو باولين ماكي الذي لم يمكن من ضمن الباحثين، حيث قال ” هذه الدراسة مهمة للنساء لأنها تساعد على تسهيل المرور بهذه التجارب.” كما يشرح قائلاً ” يخاف الكثير من النساء من هذا التغيير الحاصل في الذاكرة أن يكون إشارة لإصابتهم بالزهايمر أو خلل إدراكي آخر.” ” يجب أن تمنح هذه النتائج التي تم التوصل إليها الطمأنينة للنساء بأن التغيير الحاصل هو أمر طبيعي.”

كما أضافت باحثة أخرى مقترحةً أن أداء الذاكرة ” يتراجع” بشكل طبيعي بعد فترة انقطاع الطمث. بينما لا يعتبر تعرض العقل للتشوش مرضي إلا أن بعض النساء توّد أن تطمئن نفسها. نصحت دوماس بعدم اللجوء لبدائل الهرمونات قائلة ” لا يوجد دليل قطعي على فائدتها للعقل.”
بينما تنصح بالمقابل بممارسة نشاطات بدنية بشكل منتظم.

وضحت دوماس أنه ليس هناك دليل قاطع على أن الرياضة تزيل التشوش الحاصل نتيجة انقطاع الطمث، بل قالت أن الدراسات التي تم عملها على من هم أكبر عمراً وجدت أن التمارين المنتظمة قد تحمل تأثيرًا إيجابيًا على العقل و القدرات العقلية. كما أضافت ” لست ملزمة بأن تجري في مارثون” “تعتبر ممارسة التمارين برتم متوسط مثل المشي السريع كافية.”

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!