تعرف على الزبادي اليوناني وفوائده السبع

الزبادي اليوناني ليس فقط واحد من أهم المواد الغذائية في أي نظام متوازن ولكنه وسيلة ممتازة للحصول على الكالسيوم واليود
5.0 (3)

تناول الزبادي اليوناني ليس مجرّد هواية. إن هذا النوع من مشتقات الألبان، الذي يختلف اختلافًا تامًا عن الزبادي العادي الحلو، قد زاد إنتاجه بنسبة أربعة أضعاف بين عامَي ٢٠٠٨ و ٢٠١٣. يضيف الأشخاص المختصون في صناعة الزبادي اليوناني مرحلةً إضافية لهذه العملية، حتى يتم استنزاف الماء الفائض وسكر اللبن والمعادن. ويتبقى بعد هذه المرحلة زبادي دسم يحتوي على سكر أقل وكربوهيدرات أكثر ومذاقًا لاذعًا. وكذلك تيسّر الحموضة على جسمك امتصاص العناصر الغذائية الأخرى.

الزبادي اليوناني العادي هو وجبة خفيفة مغذية يحتوي الكثير من الفوائد الصحية، وفي هذا المقال نكتشف معا فوائد الزبادي اليوناني الصحية.

مليء بالمواد الغذائية

اطّلع على مخطط التغذية أدناه لترى كمية الفيتامينات والمغذيات التي يحويها كوب من الزبادي اليوناني منزوع الدسم. وجبة متوسطة منه، من الممكن أن تحتوي على ١٢ إلى ١٧ غرام من البروتين.

يساعد كوب من الزبادي اليوناني العادي في تلبية التوجيهات الغذائية التي يُنصح بها للوجبات اليومية الثلاث لمنتوجات الألبان قليلة الدسم أو منزوعة الدسم. قد يجد الناس الذين لديهم حساسية مفرطة تجاه سكّر اللبن أيضًا الزبادي اليوناني سهل الهضم بسبب انهيار سكريات الحليب البكتيري.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

١. قوة البروتين

في الزبادي توجد كمية بروتين أكبر مما هي في الحليب، وجسدك يستعمل البروتين لبناء:

  • العظام
  • العضلات
  • الغضروف
  • البشرة
  • الشعر
  • الدم

والبروتين أيضًا هو أحد المغذّيات الثلاثة التي ترفد الجسم بالطاقة. كما أنه ينقل المواد – كالأكسجين – عبر أغشية الخلايا. الحصول على الكمية المناسبة من البروتين مهمّ لجهازك المناعي وأعصابك وتوازن السوائل لديك.

ستحتاج إلى المزيد من البروتين للحفاظ على كتلة العضلات مع التقدم في السن. وفقًا لتقرير أعدّته منظمة Mayo Clinic، بالنسبة للبالغين الذين يبلغون ٦٥ عامًا أو أكبر من ذلك، تزداد كمية البروتين المطلوبة إلى ما بين ١ و ١.٢ غرام لكل كيلوغرام من أوزانهم كل يوم.

يعدّ الزبادي اليوناني مصدرًا عظيمًا للبروتين، وخاصةً إن توجب عليك الابتعاد عن اللحوم. إذا كنت تستمتع ببذور الشيا، أضف ملعقتين كبيرتين منها لزيادة البروتين والألياف.

٢. البروبيوتيك تبقيك طبيعيًا وسعيدًا

الزبادي اليوناني مليء بالبروبيوتيك (متممات بكتيريا غذائية). البروبيوتيك هي بكتيريا صحية تساعد في تعزيز جهازك المناعي والحد من مشاكل المعدة؛ كالإسهال والألم.

٣. الكالسيوم هو مفتاح الصحة الجيدة

فائدة أخرى للزبادي اليوناني وهي احتواؤه على كمية عالية من الكالسيوم. يُسهم الكالسيوم في بناء عضلات قوية ويعين الأجهزة الحيوية على وظيفتها. وجسدك لا يمكنه بناء الكالسيوم وحده. دون كمية كافية من الكالسيوم، قد لا ينمو طول الأطفال بالقدر المستطاع ويمكن للبالغين أن يصبحوا عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام.

تحتوي وجبة الزبادي اليوناني على ما نسبته ١٨.٧% من احتياجك اليومي للكالسيوم. يعد الزبادي اليوناني خيارًا ممتازًا لكبار السن الذين يريدون الحفاظ على صحة عظامهم. وهو مثالي أيضًا لكونه مريح وسهل في تناوله، خاصةً لأولئك الذين يعانون من مشكلة في المضغ.

٤. أحد مصادر فيتامين B-12

يحتاج جسمك إلى فيتامين B-12 من أجل خلايا الدم الحمراء لتشكيل وظائف الدماغ وتركيب الحمض النووي. يمكن أن تحتوي وجبة واحدة من الزبادي اليوناني على ما تصل نسبته إلى ٢.١٣% من احتياجك اليومي.

يفتقر النباتيون عادةً إلى فيتامين B-12 لأن هذا الفيتامين يتوافر عادةً في المنتجات الحيوانية؛ كالسمك، واللحوم، والبيض. الزبادي اليوناني هو سبيل ممتاز وخالٍ من اللحوم لتجعل نظامك الغذائي أفضل.

٥. البوتاسيوم يوازن الصوديوم

يوجد لدى معظم الناس الكثير من الصوديوم في غذائهم. الزبادي اليوناني لا يحتوي القليل من الصوديوم فقط، بل إنه يحتوي الكثير من البوتاسيوم. ما هي علاقتهما ببعضهما؟ فكر بالسيناريو كأرجوحة. يجب أن يكون هنالك توازن بين البوتاسيوم والصوديوم في الجسم، والزبادي اليوناني يساعدك في الحصول على النسب الصحيحة منهما.

٦. اليود يتحكم بمقاس خصرك

يمتلئ الزبادي اليوناني باليود. اليود مهم لوظيفة الغدة الدرقية، والغدة الدرقية ضرورية لعملية الأيض الصحيّ. يميل الناس اليوم إلى التقليل من اليود، مما قد يسبب مشاكل خطيرة، ومنها التغيرات السريعة في الوزن. بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مشاكل في الوزن، فإن زيادة كمية اليود في غذائهم تزيد من فاعليّة الغدة الدرقية وبالتالي تزيد من الأيض الذي يعزز فقدان الوزن.

٧. عامل النحافة

رغم أن الزبادي اليوناني أكثر كثافةً من الزبادي العادي، وبالتالي فهو ليس لزجًا جدًا، إلا أن بعض الناس ما زالوا لا يكترثون بالتماسك. الطريقة الوحيدة لحلّ ذلك هي بدمج الزبادي مع مشروب “السموذي” البارد. ويمكنك استعماله كطبقةٍ علوية فوق الأطعمة الأخرى. وأقترح أن تستخدمه كبديلٍ عن القشدة الحامضة فوق الفلفل الحار أو البطاطا المخبوزة. يمكنك أيضًا صناعة مثلوجات صحية في المنزل عبر تجميد الزبادي اليوناني مع فواكه طازجة.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!