الصيام العكسي لتحسين الأيض وتخفيف الوزن

تعتبر ظاهرة الصيام العكسي أحد أشهر التوجهات الرياضية و الصحية في العالم حالياً،ويساعد في خسارة الوزن و تحسين صحة الأيض و يحميك من الأمراض
5.0 (1)

تعتبر الظاهرة المسماة بالصيام العكسي أحد أشهر التوجهات الرياضية و الصحية في العالم حالياً، ويقتضي التناوب بين أوقات الصيام و أوقات الأكل. تُشير العديد من الدراسات إلى أنه يساعد في خسارة الوزن و تحسين صحة الأيض و يحميك من الأمراض و من المحتمل أيضاً أن تطيل في العمر. يشرح هذا المقال ماهية الصيام العكسي (المتقطع) و لماذا عليك أن تهتم بذلك؟

ما هو الصيام العكسي ؟

هو نظام تتناوب فيه بين أوقات الأكل والصيام، لا يُذكر فيه أي شيء عن نوع الأكل إنما الأوقات التي ينبغي عليك أن تأكل فيها.
هناك عدة طرق مختلفة لأنواع متعددة من الصيام العكسي(المتقطع) جميعها تتضمن تقسيم اليوم أو الأسبوع لفترات صيام و فترات أكل.
يصوم معظم الناس كل يوم صيامًا طبيعيًا وذلك أثناء النوم، من هذا المنطلق و بكل بساطة يتبيّن لنا أن الصيام العكسي مجرد امتداد لهذه الفترة، بإمكانك فعل ذلك بترك وجبة الإفطار و تناول وجبتك الأولى خلال وقت الظهيرة و آخر وجبة في تمام الساعة الثامنة مساءً.
و بذلك فأنت عملياً تصوم لمدة ١٦ ساعة يومياً و تحصر وقت تناولك للطعام في مدة لا تزيد عن ٨ ساعات، و هذه أكثر أشكال الصيام العكسي المتعارف عليها و المعروفة بطريقة ١٦/٨.
على الرغم مما قد يتصوره البعض فإنه في الحقيقة من السهل اتباع هذا النظام.
يروي العديد ممن اتبعوه تحسُن صحتهم و شعورهم بالنشاط خلال وقت الصيام.
لا يعتبر الشعور بالجوع مشكلة كبيرة على الرغم من أنها قد تكون كذلك في البداية حتى يتعود جسمك على التوقف عن الأكل لفترات طويلة.
لا يسمح بأي نوع من الطعام طوال فترة الصيام و لكن بإمكانك أن تشرب الماء و القهوة و الشاي و أي مشروبات أخرى خالية من السعرات الحرارية.
بعض أنواع الصيام العكسي تسمح بتناول كميات قليلة من الأطعمة ذات السعرات الحرارية القليلة أو الخالية منها تماماً.

لماذا نصوم؟

يصوم البشر منذ الآف السنين، في بعض الأحيان بدافع الضرورة لعدم توفر الطعام بكل بساطة و في حالات أخرى لأسباب دينية، فالعديد من الأديان من ضمنها الإسلام و البوذية و المسيحية تشرع شكلاً من أشكال الصيام.
يصوم البشر و بعض الحيوانات صياما فطريًا عند المرض. من الواضح أنه لا يوجد شيء غير طبيعي في الصيام فأجسامنا معتادة على انقضاء ساعات عديدة دون الشعور بالجوع. تتغير العمليات التي تحدث في أجسامنا عند الصيام لوقت طويل لتسمح لها بالتأقلم، كل ذلك متعلق بالهرمونات و الجينات و عمليات التجديد الخلوية المهمة.

تقل نسبة السكر في الدم و معدل الأنسولين عندما نصوم إضافةً إلى ارتفاع ملحوظ في هرمون النمو.
يلتزم الكثير من الناس بنظام الصيام العكسي (المتقطع) لخسارة الوزن الزائد حيث أنها طريقة سهلة لتقييد عدد السعرات الحرارية و حرق الدهون بشكل عام، بينما يتبع الآخرون هذه الطريقة لمنافعها المتعلقة بصحة الأيض.
هناك أدلة إضافية تشير إلى أن الصيام العكسي (المتقطع) يطيل العمر حيث أظهرت دراسات تم تطبيقها على مجموعة من القوارض أنها تطيل العمر بفعالية مشابهة لفعاليته الملحوظة في خسارة السعرات الحرارية.
تشير بعض الأبحاث إلى قدرته على الحماية من الأمراض من ضمنها أمراض القلب و السكري من الدرجة الثانية و السرطان و الزهايمر بالإضافة إلى بعض الأمراض الأخرى.
يفضل الآخرون الصيام للراحة التي يشعرون بها خلال صيامهم بكل بساطة، كما أنها طريقة فعّالة لتسهيل حياتك و تحسين صحتك في نفس الوقت، فكلما قلت عدد الوجبات التي تُعدّها أصبحت حياتك أسهل، فعدم حاجتك للأكل ٣ إلى ٤ مرات في اليوم يوفر الوقت أيضاً، الكثير منه!

أنواع الصيام العكسي (المتقطع)

انتشر نظام الصيام العكسي مؤخراً بشكل كبير إضافةً إلى ظهور العديد من الأنواع و الطرق الأخرى.
إليك بعض أشهر الطرق :
– طريقة ١٦/٨ و التي تعني الصيام لمدة ١٦ ساعة كل يوم، على سبيل المثال، يمكنك تناول طعامك خلال وقت الظهيرة و حتى الثامنة مساءً فقط.
– – كل-توقف-كل ، و يعني ذلك أن لا تأكل شيئاً بعد وقت العشاء حتى وقت العشاء في اليوم التالي مرة أو مرتين في الأسبوع.
– – حمية ٥:٢ و ذلك أن تأكل مقدار ٥٠٠-٦٠٠ سعرة حرارية خلال يومين من الأسبوع.
هناك العديد من الطرق المتنوعة الأخرى.

خلاصة الأمر حول الصيام العكسي

حصرك لكمية الطعام الذي تتناوله من حين لآخر يحمل بعض المنافع الصحية المبهرة ما دمت ملتزماً بتناول أطعمة صحية بشكل عام، كما أنها طريقة فعّالة لخسارة الدهون و تحسين صحة الأيض و تسهّل حياتك في الوقت نفسه.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!