تخلص من التوتر بممارسات يسيرة الآن!

تخلص من التوتر بأيسر الطرق.. وجدنا لك بعض الأفكار الماتعة والمثبتة بدراسات حديثة لتجعلك هادئًا ومركزًا في عملك وبعيدًا عن التوتر.
5.0 (2)

إذا كنت عادة ما تشعر بتوتر فصحتك وعملك هم الجناة الرئيسيون، فما الذي يمكنك فعله في هذه الحالة لتريح عقلك وجسمك؟ إن أخذ نفس عميق وبعض التأمل وممارسة التمارين الرياضية مفيدة دائما ولكن في بعض الأحيان لا يكون لديك الوقت ولا الجهد الكافيان لفعلهم. لذلك وجدنا لك بعض الأفكار الماتعة والمثبتة بدراسات حديثة لتجعلك هادئًا ومركزًا في عملك وبعيدًا عن التوتر.

اضحك و تخلص من التوتر

قد يكون لضحكة عالية كل التأثير الإيجابي لجسمك. وفقا لمايو كلينك “أن ضحكة مدوية تشعل ثم تخمد الاستجابة للقلق وترفع معدل نبضات القلب وضغط الدم”. بعبارة أخرى، إن الضحك يخفف التوتر ويزيد تدفق الدم للقلب وللأعضاء الحيوية الأخرى. و ما الذي قد يمنحه الضحك أيضا؟ يخفض ضغط الدم وقد يؤثر أيضا إيجابيًا على مستويات السكر في الدم.

تناول برتقالة

حكمة شائعة تقول أن فيتامين ج يعزز الجهاز المناعي ويمنع إصابتك بالإنفلونزا ولكن تبين أن فيتامين ج يقلل التوتر أيضا. وجد الباحثون أن تناول فيتامين ج عند شعورك بالتوتر يخفض ضغط الدم ويهدئ الجسم، لذا في المرة القادمة حينما تشعر بالقلق تناول برتقالة أو بعضًا من التوت الأزرق أو الفراولة الغنية بفيتامين ج.

اخرج من مكانك

تبين أن اختيارك لما يحيط بك يمثل فرقًا كبيرًا في مستوى توترك. وجدت دراسة حديثة من جامعة أدنبرة أن الأشخاص المحاطين بمساحات خضراء كالأشجار والشوارع وممشى المنتزهات أقل توترًا من نظائرهم في المناطق الحضرية. ولكن ذلك لا يعني أن تقضي ساعات في الهواء الطلق. وجدت دراسة في مجلة علم البيئة والتكنولوجيا في عام 2010 أن قضاء خمس دقائق فقط في الهواء الطلق مع ممارسة نشاط معتدل كالمشي يُسهم في تحسين المزاج. تريد المزيد من الأسباب لتخرج في الهواء الطلق؟ وجد باحثون في جامعة ميشيغن أن ذاكرتك ومدى انتباهك قد يتحسنان إلى 20% بعد قضاء ساعة في الطبيعة. لذا امش في الهواء الطلق أو اجلس في حديقة واستمتع.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

استخدم زيت الورد

وجدت دراسة حديثة أجريت في جامعة سرناكارينوروت في تايلند أن الأشخاص الذين يهتمون بوضع زيت الورد على أجسامهم لديهم معدلات تنفس وضغط دم أقل ويشعرون باسترخاء أكثر من الأشخاص الذين ارتدوا الأقنعة أثناء وضعهم للزيت.

اذهب إلى غرفة أخرى

قد يبدو هذا غريبا بعض الشيء ولكن وفقا لدراسة أجريت في جامعة نوترديما أن تغييرًا يسيرًا في بيئتك الصغيرة قد يغير ما تفكر به ويساعدك على نسيان التوتر. ووفقا لتلك الدراسة أنه عند ذهابك لغرفة جديدة فإن دماغك يفكر به كحدث جديد ويعيد أساس نفسه وينسى ما حدث سابقا. هذا مفيد جدا للتخلص من الأفكار المحملة بالقلق. وأيضا يفسر لماذا ننسى دائما أين وضعنا المفاتيح!!

المصدر

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!