هل عليك حقا أن تتناول المكملات الغذائية؟

على الأرجح أنك سمعت عن المكملات الغذائية و فوائدها الغذائية المتعددة ولكن من الصعب تحديد ما إذا كانت مناسبة لك أم لا.
5.0 (1)

على الأرجح أنك سمعت عن المكملات الغذائية و فوائدها الغذائية المتعددة ولكن من الصعب تحديد ما إذا كانت مناسبة لك أو لا، و إن كانت كذلك أيها يمكنك تناوله. كُتب هذا المقال لإرشادك في عالم المكملات الغذائية المحيّر.

 هل ينبغي أن أتناول المكملات الغذائية ؟

يسأل المهتمون بالتغذية هذا السؤال مرة في اليوم على الأقل. لو كنت سألتني هذا السؤال قبل ٢٠ سنة مضت لكنت أجبتك ب”ربما” و ذلك باعتقاد أن الجميع لديهم كميات وافرة من الفيتامينات والمعادن في أجسامهم من الأطمعة التي يتناولونها. نسبة تركز المعادن والفيتامينات في التربة ليست كما كانت في السابق للأسف. بغض النظر عن الأسباب هذه فنحن ببساطة لا نتناول كميات كافية من الأطعمة المفيدة، الأكل بطريقة صحيّة يجب أن يكون في أعلى قائمة أولوياتنا، و مع ذلك فتعزيز النظام الغذائي والصحي بالمكملات الغذائية ليس فكرة سيئة ما دام في صورته الصحيحة.

ما نوع المكملات الغذائية التي ينبغي أن أتناولها؟

دائماً مايكون هناك استثناءات تعتمد على صحة الشخص العامة ومنها الحساسية و الاحتياجات الغذائية، هذه خمس بدايات جيّدة حتى بالنسبة لأكثر الناس صحة.

١ـ الفيتامينات المتعددة المستخرجة من الأطعمة الطبيعية

لنكن صريحين، لن تكون حميتك الغذائية مثالية دائماً، الهدف من هذه الفيتامينات هو ملء أية فراغات غذائية تفتقدها في وجباتك اليومية.يجب أن لا تُعامل هذه المكملات كبدائل للوجبات و لكن إضافات صحية لنظامك الغذائي المليئ بالخضروات والفواكة و البروتينات قليلة الدهون و الدهون الصحية.

٢ـ انزيمات الهضم

ما مدى قدرة جسمك على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام؟ الجواب هو أنك لا تعلم دائماً. قلة فعالية عملية الهضم مسبب رئيسي لحالات النقص التغذوي و الانتفاخ و الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام. بالنسبة لي، فأنا احمل هذه الإنزيمات في شنطتي لكي أتناولها مع وجباتي خصوصاً عندما أخرج لتناول العشاء.

 ٣ـ المحفزات الحيوية

اعتبر أن جهازك الهضمي لديه جهاز مناعي و جهاز عصبي خاص به، و ذلك في الحقيقة صحيح، و لذلك فإنه بحاجة إلى أن يكون مستعداً لأي متطفل سام يريد أن يعبث بأمعائك. تحتاج هذه البكتيريا الصديقة أن تتفوق على الضارة بالعدد حتى لا يكون هناك شعور بعدم الراحة في الأمعاء و نقص بالمواد الغذائية بل و الاكتئاب أيضاً!

٤ـ الإنزيم المساعد Q10

الشعور بآلام في العضلات و المفاصل قد يعني في بعض الأحيان وجود نقص في هذا الانزيم، فهو مضاد حيوي طبيعي يفرزه الجسم و موجود في العديد من الأطعمة. يُعد هذا الإنزيم منتجًا للطاقة في الجسم كما يُعد أيضاً ضمانًا صحيًا للأوعية الدموية و القلب. تناول الأدوية التي تحتوي على الإنزيم كيو ١٠ مهم إن كنت تتناول دواء خافضًا للكوليسترول نظراً لإعاقة هذا النوع من الأدوية إفراز الإنزيم المساعد. الجرعة المعتاد على صرفها هي ١٠٠ ملغرام مع الوجبات يومياً لتحسين فعالية الامتصاص.

٥ـ أوميقا ٣  “الأحماض الدهنية”

تريد السيطرة على الالتهابات؟ هكذا نفعلها! معظم الأنظمة الغذائية تحتوي على الكثير من دهون أوميقاـ٦ (معظمها من الحبوب) والتي تعتبر مسببه للالتهابات، نحن بحاجة إلى المزيد من أوميقاـ٣ ، و بما أن الجسم لا يفرز هذه الدهون المهمة علينا أن نكتسبها من أنظمتنا الغذائية أو أطعمة طبيعية مركزّة مثل زيت السمك أو المكملات المستخرجة من الطحالب.

هل صنعت هذه المكملات الغذائية بطريقة واحدة ؟

من المهم أن تعلم من أين تأتي مكملاتك! في الحقيقة أنا أفضّل أن يطلق عليها “مركّب الطعام الطبيعي” عوضاً عن المكملات. من الأفضل أن تبتعد عن الصيدليات و المتاجر و العديد من المتاجر المليئة بهذه الفيتامينات المعبأة بالقوارير ذات الفعالية العالية والخارقة بكميات لا تعد و لا تحصى و الموجودة في المراكز التجارية.

من الأفضل و الآمن أن تُطلب هذه المكملات من خبير موثوق في المجال الصحي أو على الأقل متجر متخصص بالأطعمة الصحية. يجب أن تكون المكملات مصنوعة من أطعمة طبيعية و يقصد بذلك أن تكون هذه العناصر الغذائية مشتقة من مصادر طبيعية بدلاً من مواد صناعية تُصنع في مختبرات، على سبيل المثال، فإن تركيب فيتامين إي على الملصقات الغذائية الطبيعية هو توكوفيرول دـألفا بينما التركيب الصناعي هو توكوفيرول-د إل ألفا، لذلك إذا رأيت البادئة دي إل أرجعه على الرف.

يمتص جسمك الطعام الطبيعي و ليس الأطعمة المزيفة معزولة العناصر التي لا تزوّدك بالفوائد بل على العكس من ذلك قد تكون خطيرة.  هذه عدة أمثلة مسليّة : هل كنت تعلم أن العديد من فيتامين ب المركّب مصنوع من فحم القطران؟ هممم لا شيء يضاهي الطاقة المكتسبة من بعض الفحم وهي تسري عبر جهازك الهضمي.

يستخرج فيتامين سي الموجود في العديد من الفيتامينات من حامض الأسكوربيك ،أليس كذلك؟ و لكنه في حقيقة الأمر مجرد جزء صغير من مركب فيتامين سي فوجود كميات كبيرة منه قد تكون ضارة.

نظراً لدهون زيت سمك القدّ الأساسية يمكن اعتباره إضافة رائعة لحميتك الغذائية كونه يحوي فيتامين أ و د و لكن لا يجب أن تكون هذه الفيتامينات مضافة بطريقة صناعية، و على حد علمي سمك القدّ لا يحوي ٤٠٠ وحدة من فيتامين د في كبده.

كما يجب عليك أن تنتبه من الحليب المركز حيث يحتوي على فيتامين د٢ فمن الأفضل الحصول على هذه الفيتامينات من مصادر أطعمة طبيعية و من شعاع الشمس.

فلذلك ينبغي لك أن تتفقد الملصقات الموجودة على المنتجات و اختيار الأطعمة الطبيعية دائماً بدلاً من المكملات متى ما استطعت!!! (نعم، حتى في متجرهول فودز)

هل ستدفع أكثر للأفضل؟ بالطبع! بالنسبة لي شخصياً أُفضّل أن أدفع مقابلًا للمواد الغذائية الآن على أن أدفع للوصفات الطبية لاحقاً.

ملاحظة : استشر طبيبك دائماً قبل أن تبدأ باتباع نظام غذائي يشتمل على المكملات.

مترجم

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!