خمسة أخطاء وخمس نصائح بشأن سحور رمضان

شهر رمضان على الأبواب وحان الوقت لنحضر أنفسنا ومنازلنا لاستقبال هذا الشهر المحبب إلينا جميعا ونفكر كيف سنتقرب من الله أكثر
4.1 (7)

أيامٌ قليلةٌ ويدخل علينا شهر رمضان المبارك.. وكل عام وأنتم بخير.. والكثير منّا يحمل هم الجوع والعطش في نهار رمضان. صحيح أنك يجب أن تتوكل على الله وتثق في عونه لك على الصيام؛ لكنك أيضاً يجب أن تستعين بوجبة السحور لتقوى على الصيام، وفي السحور بركة كما أخبر بذلك الحبيب صلّى الله عليه وسلّم.

وبالرغم من أنّ هناك الكثيرين الذين يحرصون أشد الحرص على وجبة السحور؛ إلا أنهم يُجهَدون في نهار رمضان؛ وذلك لأن سحورهم غير صحي! أو لأنهم يرتكبون أخطاءً تجعل وجبة السحور غير ذات فائدة!

إليك – عزيزي الصائم – خمسة أخطاء شائعة في وجبة السحور لتتجنبها في شهر رمضان المبارك:

١- السحور الدسم

البعض يظن أن كثرة الطعام الدسم على السحور ستعينه على تحمّل الجوع طوال النهار، وهذا من الأخطاء الشائعة بشدة؛ لأن كثرة الأكل – والأكل الدسم على وجه الخصوص – تسبّب عسر الهضم والغثيان والمغص مما يفسد عليك الصيام.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٢- تناول الشاي والقهوة

يحرص المعتادون على المنبهات كالشاي والقهوة على تناول كوب أو اثنين قبل آذان الفجر مباشرةً؛ لتجنب الصداع الناتج عن نقص الكافيين، لكن ذلك خطأ لأن هذه المنبهات تسبب زيادة إدرار البول مما يفقد الجسم الكثير من الماء فيزيد من الشعور بالعطش. كذلك يسبب كل من الشاي والقهوة زيادة حموضة المعدة مما يؤدي للشعور بالحرقان في المعدة والحلق، وهو ما يرهق الصائم خاصةً أنه لن يستطيع تناول أي علاج للحموضة قبل مغيب الشمس! كذلك الأمر بالنسبة للشوكولاتة لاحتوائها على الكافيين أيضاً.

٣- كثرة تناول السكريات

يحلو للبعض تناول البسبوسة والكنافة والقطايف بكثرة بعد وجبة السحور، لكن هذا خطأ من ناحيتين: الأولى أن كثرة السكريات تسبب زيادة الشعور بالعطش. والثانية أن ارتفاع السكر في الدم عن حد الاعتدال يسبّب زيادة إفراز هرمون الأنسولين مما يحرق كل هذه السكريات وبالتالي لا يستفيد منها شيئاً أثناء الصيام.

٤- تناول الجبن والأطعمة المالحة

بعض كبار السن يحبون تناول الأجبان المالحة ضمن وجبة السحور، ومن المعلوم أن كثرة الأملاح تسبب العطش الشديد.

٥- كثرة شرب الماء قبل الفجر مباشرة

من أكثر ما نرى في رمضان هو شاب يمسك بزجاجة مياه باردة وكبيرة وعينه على ساعة الحائط، حتى إذا تبقى دقيقة على آذان الفجر أفرغ الزجاجة كلها في جوفه! هذه الطريقة لن تمنع العطش، بل ربما تسبّب له القيء بعد دقائق! كما أنه لن يهنأ بنوم بعد الفجر لكثرة تردده على دورة المياه!

أما السحور الصحي فلابد أن تتوافر فيه خمسة أشياء؛ حتى يفيد جسمك ويعينك على الصيام:

١- الفاكهة

وخصوصاً البرتقال والبطيخ والموز؛ وذلك لاحتواء الفاكهة على الكثير من الألياف التي تحتفظ بالماء في الجسم لفترات طويلة تساعد على مقاومة العطش. فضلاً عن فوائد تلك الألياف في الهضم، لكن لا تكثر من الموز حتى لا يسبب لك الإمساك.

٢- الزبادي

يعد الزبادي من أكثر الأطعمة فائدة للجسم سواء في الصيام أم بعد الإفطار؛ لاحتوائه على الكالسيوم والخمائر المهضمة والمفيدة للقولون، وتتأكّد فائدته في السحور كمضاد للحموضة مما يريح المعدة والجهاز الهضمي أثناء الصيام .

٣- البقوليات

على الرغم من أنها تسبب الغازات والانتفاخ؛ إلا أنها تحتوي على كمية مناسبة من الفيتامينات والبروتينات النباتية التي تزيد من قوة تحمل الجسم. ويمكن التخلص من الغازات عن طريق نقعها في ماء لفترة طويلة قبل تسخينها وطبخها.

٤- الخيار

من أفضل الأطعمة الغنية بالألياف والتي تحتفظ بالماء لفترةٍ طويلة. ويا حبذا لو كان ضمن طبق السَّلطة الخضراء مما يضاعف من الفيتامينات.

٥- الليمون

سواء أكان معصوراً على الطعام أو  مشروباً بارداً؛ فهو يحتفظ بالماء لفترة طويلة تُنسيك الشعور بالعطش تماماً. لكن يفضّل تناوله بعد الزبادي حتى لا يسبب الحموضة.

ولا ننسى الوصية النبوية بتأخير السحور وتعجيل الإفطار. نتمنى لكم صياماً مقبولاً وإفطاراً شهياً!

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!