خمس إصابات رياضية شائعة: طرق الوقاية والعلاج

إن نوعية الإصابة غالبًا تتحدد بنوعية الرياضة؛ مع أنه يمكن الوقاية منها بالممارسة السليمة لكن في الإصابة لابد من الراحة مع العلاج.
5.0 (2)

تتسبب الإصابات الرياضية في الكثير من الآلام عند أداء التمارين القوية أو الأنشطة الرياضية، ويكون سببها في المقام الأول قلة جودة الأساليب التدريبية والضعف والشذوذ في الإطار الهيكلي بالإضافة إلى البيئة التدريبية المحفوفة بالمخاطر. وبالرغم من ذلك، إلا أن أغلب هذه الإصابات غير مؤذية ويمكن علاجها بالمداوة المنزلية وأخذ فترة راحة ونقاهة، لكن بعضها خطير وقد يحتاج لتدخل طبي.

في الطرح التالي، سوف نتعمق أكثر في أنواع الإصابات الرياضية وكيفية الوقاية منها وأيضًا طرق علاجها:

إصابات الركبة الأكثر شيوعًا بين الرياضيين.

وقد تسبب في العديد من الآلام وأوجاع الركبة التي يطلق عليها اسم ركبة العداء. الأفراد الذين يشاركون في الأنشطة الرياضية مثل: ركوب الدرجات والسباحة والتمارين الهوائية أو بشكل أخص في رياضات مثل كرة السلة والقدم والطائرة كلهم يعانون من نفس هذه المشاكل المعقدة. يجب على الرياضي تغيير حذائه كل فترة وعدم التدرب على الأرضيات الصلبة وأخذ فترة راحة بين جولات التمرين ووضع الكمادات الباردة واستخدام مرهم مضاد للالتهابات لمعالجة هذا النوع من الضرر.

الخلع والالتواء والضغط على الكتفين شائع بين الرياضيين

خاصة الذين يمارسون كرة السلة والطائرة والتنس والسباحة ورفع الأثقال. وتحدث هذه المشاكل عندما ترتخي أو تضعف زاوية الكتف المدورة أو حتى عدد من الأوتار والعضلات المحيطة بالكتف مؤدية بذلك للتصلب والألم والانزلاق وضعف في الكتفين، لذا  فمن الضروري تعزيز وتقوية العضلات بين جولات التمرين. وبالإمكان استخدام مبدأ علاج الـرايس في المنزل وهو عبارة عن (استخدام الثلج والراحة ورباط ضاغط ورفع العضو المصاب). وفي حالة عدم استجابة المريض يجب إحالته لأخذ استشارة من مختص العظام للرياضيين.

مشاكل التواء الكاحل

من الممكن أن تتسبب الحركات السريعة من قفز والتفاف وجري لالتواء الكاحل أو تمزق الأربطة والأوتار وهذه الإصابة شائعة بين لاعبي القدم والسلة والهوكي والطائرة. علاج الرايس يساعد في مثل هذه الإصابات. كما أن المساج يمنع تورم الكاحلين.

ارتجاج المخ

هي إصابة تقع عند حدوث ضربة قوية في الرأس. وتُعد الأعراض التالية الأكثر شيوعا لهذه الحالة الطبية: الدوخة والدوار وفقدان الذاكرة واضطراب الرؤية وفقدان التوازن. ويُعدّ الرياضيون المنغمسون في رياضات مثل الملاكمة والهوكي وكرة القدم أكثر عرضة لهذه الإصابة من غيرهم. ومع أن بعض من الارتجاجات قد تتسبب في أضرار دائمة إلا أن أغلبية الناس يعودون إلى وضعهم الطبيعي بعد فترة. وتُعد الراحة هي العلاج الوحيد للارتجاج، إلا أنه في الحالات الحرجة يجب طلب مساعدة أخصائيين طبيين.

ضمور عضلات الرياضي

وتحدث غالبا بسبب الافتقار إلى المرونة والإجهاد، وتصنف ضمور أوتار الركبة وعضلات الساق الخلفية بأنها الأكثر  شيوعًا. وتُعد تمارين الإطالة الطريقة المثلى لمنع الألم والكدمات، كما تفيد طريقة علاج الرايس والأدوية المضادة في حالات تقلص العضلات، أما في الحالات الشديدة فيجب أن ينقل المرضى للمختصين في جراحة العظام للرياضين.
ما ذُكر في المقال أعلاه سيساعد الرياضيين في معرفة الإصابات الرياضية الأكثر شيوعا وكيفية تفاديها وطرق علاجها كما أنه بإمكاننا علاجها بالعلاجات المنزلية إلا أنه سيكون من الأفضل استشارة مختصي عظام.

المصدر

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!