٩ نصائح للمبتدئين في الحدائق المنزلية والعناية بها

الزراعة المنزلية مشروع جميل يضيف قيمة جمالية للمكان ولكن المبتدئين في زراعة الحدائق المنزلية ربما يحتاجون لمعرفة بعض الأساسيات
5.0 (2)

الحدائق المنزلية ليست رفاهية ولا تحتاج إلى ميزانية ضخمة كما يعتقد البعض، الحدائق المنزلية وسيلة جميلة تساعدك في الشعور بالراحة والجمال في منزلك، وتساعدك أيضًا على تعلم الزراعة واستثمار وقتك بإيجابية. الحدائق المنزلية لا تحتاج إلى مساحات شاسعة أو إلى مقاييس معينة يصعب تحقيقها، بل يمكنك أن تقيم حديقتك في أي مساحة متاحة لك، الأمر ليس صعبًا ولكنه يحتاج منك أن تعرف بعض المعلومات والنصائح البسيطة التي ستساعدك كثيرا في تأسيس حديقة منزلية مبهجة.

أولًا: تعرف على طبيعة منطقتك

قد يكون الأمر واضحًا للكثيرين لكن يجب أن نتحدث عنه، فالمزروعات لا تنمو في كل الأماكن، هناك أماكن لا تنمو فيها أنواع متعددة من المحاصيل والمزروعات، فإن كنت تسعى لتأسيس حديقتك المنزلية يجب أن تتعرف على مواصفات البيئة وطبيعة المناخ وطبيعة المحاصيل والنباتات التي تنمو في هذه المنطقة، وذلك حتى تتعرف على إمكانات المكان ولا تضيع وقتك ومجهودك وأموالك على زراعة أنواع من النباتات والمحاصيل دون فائدة.

ثانيًا: اختبر التربة

هذه الخطوة هامة من أجل معرفة التربة التي ستزرع فيها، وهي ضرورية للغاية للتعرف على نسبة الحمضيات الموجودة في التربة وكذلك نسبة المواد الغذائية، ويمكن أن يتم اختبار التربة عن طريق تحليل عينات منها في المعامل المحلية، أو يمكنك أن تحللها بنفسك في المنزل إن كنت تمتلك المعرفة والأدوات المناسبة لذلك. هذه الاختبارات ستجعلك تتعرف على تربتك بدقة، وكذلك ستعطيك صورة واضحة عن أهم الأنواع التي يمكن أن تزرعها في هذه التربة، وأيضًا ستحدد بوضوح ماذا تحتاج التربة لديك من مواد لمساعدتها على إنبات المزروعات والنباتات بشكل أفضل.

جدير بالذكر أن الفترة السابقة شهدت ارتفاعا ملحوظا في تجارة التربة الخصبة التي تباع بالوزن من أجل تحسين كفاءة التربة وغالبًا ما تكون المباعة ذات مستويات عالية من المواد الغذائية تساعد النباتات في النمو بحال جيدة.

ثالثًا: أبدأ بالأسهل

حتى تشعر بالحماس لاستكمال مشروعك يجب أن ترى نتائج حتى وإن كانت هذه النتائج محدودة وبسيطة، لذا ننصحك أن تبدأ بالخضروات، فالخضروات ممتعة ولا تحتاج إلى الكثير من الوقت لتنمو، وإن ارتكبت أي خطأ فستلاحظه سريعًا بدلًا من أن تضيع شهورًا طويلة في الانتظار، بعد أن تتأكد أن كل شيء جيد يمكنك أن تنتقل إلى نباتات أكثر صعوبة وتحتاج وقتًا أطول. إلى جانب الخضار يمكنك زراعة الورود والزهور الموسمية كذلك لتزيين الحديقة والمنزل.

رابعًا: ضع خطة واضحة

يجب أن تضع في اعتبارك المساحة المتاحة للزراعة، والأوقات التي ستراعي فيها حديقتك، ومن ثم تبدأ بدراسة النباتات والمزروعات التي تنوي أن تزرعها في الحديقة، يجب أن تضع تصورًا لحجم هذه المزروعات والنباتات، والمساحة التي ستشغلها هذه النباتات والمزروعات، كذلك لابد أن تعرف أقصى ارتفاع يمكن أن تصل إليه النباتات وأن تبدأ في تقييم الوضع من حيث وصول الشمس إلى المكان وإلى نوافذ منزلك، كذلك يجب أن تعي أن هناك أنواعا من النباتات لا تفضل التعرض الكثيف للشمس فينبغي أن تخطط لوضعها في أماكن مناسبة، وبناء على ذلك ترتب حديقتك بطريقة تناسب المساحة والارتفاع واحتياجات النباتات.

خامسًا: احتفظ بمذكرات يومية

هذه المذكرات يجب أن تدون فيها طموحاتك وأحلامك لحديقتك، هذه المذكرات اليومية ستساعدك للحفاظ على الشغف والحماس من أجل الاستمرار في بذل الجهد ، كذلك ستفيدك المذكرات كثيرا في تدوين النباتات وأماكن تواجدها واحتياجات كل نبات، ويمكن أيضًا أن تشمل المذكرات التذكير السنوي الخاص بزراعة أنواع معينة من النباتات أو الحصول على أنواع محددة من الأسمدة والمحسنات.

سادسًا: اعرف المواسم

إن كانت حديقتك كبيرة أو كنت من محبي التنوع يجب أن تعرف كل شيء عن المواسم، وأي النباتات يزرع في أي وقت من العام وكم يحتاج من الوقت لينمو وما هي مواعيد الحصاد، فالغلطة التي يقع فيها الكثيرون هي تصورهم أن أي نباتات تزرع في أي وقت من العام، وهو أمر غير صحيح ويحتاج إلى إعادة النظر ، لأن هناك الكثير من المزروعات وخاصة الخضروات والفاكهة تحتاج إلى أوقات معينة للزراعة، وتحتاج إلى مدد معينة للنمو ولكي تصبح جاهزة وتنضج ثمارها.

سابعًا: الري بحرص

الري يجب أن يكون عملية دقيقة ومدروسة، لا تجعل النباتات تعطش كثيرًا ولا تروها أكثر مما تحتاج فكلا النمطين خاطئ تمامًا، يجب أن تروي حديقتك بطريقة محددة، وأن تعي أن كل نبات له احتياجاته من الماء، وكذلك يحتاج إلى نمط مختلف من الري، فهناك نباتات تحتاج إلى الري اليومي ، وهناك نباتات أخرى تحتاج إلى كميات أقل من الماء ، لذا سنعود للنقطة الخامسة ونضيف إليها أوقات الري لكل نبات في حديقتك.

ثامنًا: لا تيأس واستمر في العمل

الزراعة مثل تربية الصغار، فأنت تحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد والمال لكي تربي أطفالك، وكذلك لكي تنمو حديقتك، لذا خذ وقتك كاملًا ولا تتعجل ظهور النتائج، تعلم أن تراقب الطبيعة ومراحل التغير المناخي، وأعلم أن العمل الجاد وحده هو من سيجعلك تصل إلى النتيجة التي تتمناها.

تاسعًا: الصبر

كما سبق وذكرنا الزراعة مثل تربية الصغار، وكما يحتاج الجنين وقتا ليتكون ويحتاج الطفل وقتًا ليكبر ، كذلك تحتاج الحديقة وقتًا لتزدهر وتنمو وترى النتائج أمامك، وتذكر أنك فقط تحتاج إلى الوقت لكي ترى ثمار عملك يانعة.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!