كيف تدّخر مالا كل شهر؟ ٣ نصائح للتوفير من الراتب الشهري

الميزانية وترتيب المصروفات ، الكثير من المسؤوليات التي لا أعرف كيف يمكنني التوفيق بينها ، أحتاج بشدة لتخطيط مالي محكم ومتوازن
3.7 (3)

في الأوقات الاقتصادية الصعبة، من الصعب غالبًا أن تدّخر المال لوقتٍ تحتاجه فيه. يجد العديد منا أنفسهم أنهم يستهلكون راتبهم كاملاً، ويناضلون لدفع تكاليف المعيشة المرتفعة. لأن الحالات الطارئة كالمشاكل الصحية وخسارة الوظيفة هي أمور قد تحصل لأي شخص، ينصح كثيرون بأن هدف الادخار الأدنى يجب أن يكون تقريبًا من ثلاثة إلى خمسة أشهر من تكاليف المعيشة.

في المقابل، وجد استبيان حديث أن ٧١% فقط من الأمريكيين لديهم أي نوعٍ من مدخرات الطوارئ، أقل نسبة في استبيانٍ مشابه منذ خمس سنوات. قد يبدو ادخار المال مستحيلاً الآن، لكن لحسن الحظ هناك العديد من الطرق البسيطة للعيش ببساطة.

١. الانضباط والتقيّد بميزانية

أولاً: تتبَّع نفقاتك. احتفظ بفواتير لكل المشتريات التي اقتنيتها خلال شهر. اجمع فواتيرك الشهرية، وافرزها إلى صنفين رئيسين؛ ثابتة ومرنة. حلّل كل من هذين الصنفين إلى قسمين فرعيين؛ حاجات ورغبات.

  • النفقات الثابتة هي نفسها تقريبًا كل شهر. الحاجات الثابتة هي أمور مثل الإيجار والخدمات العامة ومدفوعات السيارة وقروض الطلبة والتأمين وخدمة الهاتف النقّال ونفقات الرعاية الصحية المستمرة. الرغبات الثابتة تكون عادةً الاشتراك في الخدمات الترفيهية، كفواتير التلفاز وخدمة الهاتف المميزة والإنترنت ذا السرعة العالية (ما لم يكن ذلك ضروريًا لعملك).
  • النفقات المرنة تختلف من شهر إلى آخر. في حين لديها غالبًا تكلفة مطلوبة صغرى، ينفق الناس أكثر من ذلك. الحاجات المرنة هي أشياء كالطعام والملابس. الرغبات المرنة تكون عادةً الترفيه والهوايات والإلكترونيّات والسِّلع الأخرى التي قد نهديها لأنفسنا أو لأحبائنا.
  • تقدم بعض البنوك وشركات بطاقات الائتمان برنامجًا آليًا مجانيًا يتتبع إنفاقك ويمكنه إنشاء بعض هذه الفئات لك.

ثانيًا: حدد ميزانيتك. ابدأ بصافي دخلك الشهري النموذجي، وهو مستحقاتك بعد خصم الضرائب. في البداية اخصم نفقاتك الثابتة. بعدها، حدد قيمة ١٠% من صافي دخلك. يجب أن يكون هذا هدفك الأدنى للادخار كل شهر. اطرح ذلك الرقم مما تبقى من راتبك. المبلغ النهائي هو ما ستعمل عليه لتقرير ميزانية.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة
  • هل لديك مال كاف بعد الفواتير والمدخرات لتغطية عاداتك القياسية في الإنفاق؟ إذا كان الجواب لا، قلل من مصروفك. انظر أولاً إلى الرغبات المرنة، ثم إلى الرغبات الثابتة والحاجات الثابتة للمجالات التي يمكنك تحسينها.
  • إذا كان دخلك غير منتظم، كمعظم العاملين في قطاع التجارة الذين ليس لديهم عادةً جداول ثابتة، تبدأ بمتوسط الستة إلى الاثني عشر شهرًا الأخيرة.

ثالثًا: تجنب اتخاذ قرارات شراء متهورة. أجِّل دائمًا عمليات الشراء الكبرى التي لا تحتاج اتخاذ قرار فوريّ. إذا لم تكن متيقظًا في إنفاقك، فمشوار إلى السوق أو عدة نقراتٍ على الإنترنت يمكنها أن تقضي على ميزانيتك بكاملها.

سيختلف ما يشكل عمليات الشراء الأكبر، وذلك بناءً على مستوى دخلك. أكبر عمليَّتَي شراء قد يجريها العديد من الناس قد تكون سيارةً أو منزل، وكلاهما يتطلبان الكثير من البحث والوقت قبل الالتزام بها. ومع ذلك، بينما قد يعد معظم العمال مثل الأثاث والأجهزة والإلكترونيات على أنها مشتريات كبيرة، فأصحاب الدخل المرتفع لا يعدونها كذلك. وعلى عكس ذلك، بينما قد يعد البعض أن زوجًا زائدًا من الأحذية أو كتابًا جديدة على أنها عملية شراء كبيرة، بينما قد ينظر إليها آخرون على أنها تافهة.

٢. تقليص الفواتير الشهرية

أولاً: قلل من استهلاك الطاقة لديك. غالبًا ما تكون الكهرباء مصروفًا شهريًا كبيرًا. أسدِ معروفًا لمحفظتك وللبيئة وقلّص من استعمال الطاقة في بيتك.

  • سد الثغرات في بيتك لعزلها بشكلٍ أفضل وقلل الحاجة للتدفئة وتكييف الهواء. اضبط منظم الحرارة خاصتك لدرجة حرارةٍ أعلى في الصيف وحرارة أقل في الشتاء.
  • افصل الأجهزة من القابس عند عدم استعمالها وتذكر إطفاء الأضواء. غيِّر إعدادات حاسوبك ليدخل وضع “السبات” منخفض الاستهلاك للغاية عندما لا تستعمله.
  • عند شراء أجهزة جديدة، اختر الأجهزة التي تتواجد فيها ميزات توفير الطاقة.

ثانيًا: ضع في عين الاعتبار تخفيض مستويات الخدمة. قارن الأسعار لمزود خدمة مختلف لتأمينك وهاتفك وخدمة الإنترنت. قد يكون هنالك عروض جديدة وأفضل من شركات النقل التي تم تقديمها منذ بدء خطتك لأول مرة. قدِّر ما إذا كانت خدمتك الحالية أو مستوى التغطية ما تزال مناسبة لك. أيضًا، حاول التفاوض مع مزوِّدك الحالي على سعرٍ أقل. إذا ذكرت نيتك في التحول إلى منافس، قد يكون من المرجح أن يقدم لك عرضًا أفضل.

ثالثًا: اشترِ سيارة موثوقة مع استعمال جيد للبنزين. إذا كنت تبحث عن شراء مركبة جديدة، تأكد من أن يكون لعملية شرائك قيمة عالية. اشترِ طرازًا معروفًا بتكاليف صيانته المنخفضة. ستبدأ أيضًا في ادخار المال فورًا مع السيارة ذات الاستخدام الجيد للبنزين، خاصةً إذا كنت تسافر بالسيارة للعمل.

رابعًا: أعِد تمويل رهنك العقاري. إذا تحسّن تصنيفك الائتماني منذ شرائك سيارة، قد يكون من المنطقي أن تعيد تمويل رهنك العقاري. لأن العديد من أصحاب المنازل يجدون أن ائتمانهم يتحسن مع مرور الزمن، فقد يكونون مؤهلين للحصول على سعر فائدةٍ أقل مما حصلوا عليه قبل سنوات قليلة. يمكن لإعادة التمويل أن تؤدي إلى مدفوعات شهرية أقل و/أو يقل المال الذي تستقطعه الفائدة. استشر شركة الرهن العقاري خاصتك لاكتشاف إذا كانت إعادة التمويل مناسبة لك.

٣. اضبط إنفاقك

أولاً: كن أذكى بشأن الطعام. بينما يعدّ الطعام ضرورةً، فهو إشكالية أيضًا للمبذّرين. رغم أن الطعام الرخيص يعد غالبًا غير صحي، فهنالك الكثير من الوسائل لتقليل الدفع دون التضحية بالتغذية.

  • يبذّر العديد من الأمريكيين عبر تناول الطعام غالبًا، خاصة عندما يتعلق الأمر بتناول الغداء في العمل. إذا قررتَ تحضير غالبية وجباتك في المنزل، ستكون قادرًا على ادخار القليل من المال كل شهر.
  • مبيعات المتجر. بدلاً من الالتزام بعلامةٍ تجارية أو صنع قائمة تسوّق تقليدية، اشترِ منتجات تُباع بشكل أحسن في أفضل الصفقات. في حين أن التوفير في شراء المنتجات المتاحة للبيع بكميات كبيرة قد يكون مغريًا، اشترِ فقط ما يمكنك تخزينه بأمان أو استهلاكه بسرعة.
  • اختر دائمًا السلعة ذات التكلفة الأقل لكل وحدة. في حين أن العديد من الناس يفترضون أنّ النسخة الأكبر من السلعة هي ذات القيمة الأعلى، إلا أن هذه ليست الحال غالبًا. إذا لم ترغب في القيام بالحساب بنفسك، ستضع لك العديد من متاجر البقالة تكلفة كل وحدة على قائمة بجانب كل سلعة.

ثانيًا: اصرف مالاً أقل على الترفيه. ينفق العديد من الناس جزءًا كبيرًا من دخلهم على الترفيه. لحسن الحظ، هذه التكاليف هي أكثر شيء يمكننا السيطرة عليه وبالتالي فهي الأسهل للتقليل منها مجددًا.

قد يكون من السهل أن يضغط عليك أقرانك للإنفاق غير الضروري إذا كانت مجموعتك الاجتماعية تقضي وقتها في أماكن الترفيه المكلفة. بدلاً من إسقاط زملائك، ابدأ في اقتراح أو التخطيط للقاءاتٍ أقل تكلفة. شاهدوا فيلمًا في منزلك ليلاً بدلاً من السينما. استضف مأدبة عادية بدلاً من التشبث بمطعمٍ باهظ الثمن. اذهب لحديقةٍ عامة بدلاً من  عضوية مكلفة في نادٍ لكمال الأجسام.

ثالثًا: قدّر الخدمات  التي اشتركت فيها. اشطب أي شيء لا تستعمله كفايةً ليستحق تكلفته. في عصر سرعة الإنترنت العالية، فمن السهل لمعظم الناس أن يقضوا على كابل التلفاز. اشتراكات ألعاب الفيديو والصناديق الجميلة والمجلات هي نفقات أخرى قد تبدو صغيرةً لكنها تتراكم مع مرور الوقت.

إذا كنت تستعمل هذه الخدمات بانتظام، فقد يظل التخفيض خيارًا متاحًا. هل تدفع لقاء خدمةٍ لتأجير الأفلام تشمل كلا البث التدفقي عبر الإنترنت والأسطوانات العادية لكن تجد نفسك تُدفِّق المحتوى فقط؟ بدِّلها إلى خطة أرخص لا تشمل الأسطوانات.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!