كيفية التعامل مع الطفل الموهوب بطريقة تساعده في تنمية مواهبه

جزء كبير من شخصية الطفل تساهم أنت في تكوينها، أنصِت له واجعل له مساحته الخاصّة التي تمكّنه من ممارسة مواهبه وخَلق شخصيته المستقلة.
4.5 (2)

تربية الأطفال ليست مهمّة سهلة، لأنك عامل أساسي في تكوين شخصية هذا الطفل ولك أثر كبير في الطريقة التي سيتطوّر بها وشكل مستقبله وحياته وعلاقاته مع الآخرين، بالتالي عليك أن تفكّر جيدًا في طريقة تعاملك مع طفلك وكيف تتولى أمر رعايته وتنمية مواهبه وقدراته .

قد يمتلك طفلك موهبةً ما ولكنك لاتُدرك هذا أو لاتعرف كيف تتعامل مع الأمر، سواءً كان طفلك من وجهة نظرك يمتلك موهبة أو لاتستطيع أن تجزم الأمر، عليك بقراءة هذا المقال لكي تتعلّم كيف تتعرّف على مواهب طفلك وكيف تشجّعه وما هي الطريقة الأفضل للتعامل مع طفلك بطريقة تساعده على النمو بشكلٍ أفضل بدون مشكلات سلوكية أو نفسية .

هل يمتلك طفلك موهبة ؟

يصعب كثيرًا على الآباء التعرّف على مواهب أطفالهم وقد يرجع ذلك إلى انشغالهم أكثر من اللازم أو الحرص والقلق الزائد الذي قد يمنع الطفل من التصرّف بطريقة طبيعية تتناسب مع فطرته وشخصيته، لذا دعونا نتفّق أن أوّل خطوة في تحديد شخصية الطفل والتعرّف عليها هو ترك هامش من الحرية لطفلك لتركه يتصرّف بطريقة طبيعية بدون تصنّع أو تكلّف .

مؤشرات عامة حول موهبة الطفل

– إن كان طفلك يبدو وكأنه يعرف كل شيء يمكن أن يكون موهوبًا، كذلك إن كان سريع التعلّم؛ اختبر قدراته فقد يكون موهوبًا حقًا.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

– إن كان لديك ” الأم / الأب ” شعور بأن طفلك لديه موهبةً ما، فغالبًا أنت على حق على حسب آراء أطباء النفس.

– إن كان طفلك يحقق درجات عالية في اختبارات الذكاء IQ ، في هذه الحالة لدى طفلك موهبة ويجب أن تطوّرها، هذه الاختبارات تفرّق بين الطفل العبقري والموهوب بالفعل وبين الطفل الذكي بالفطرة.

مؤشرات هامة حول موهبة الطفل

  •  تحقيق إنجازات في مجال محدّد تسبق الأطفال في نفس سِنّه، كالقراءة أو الرسم أو ممارسة رياضة معينة .
  • الفضول؛ أعلم أن معظم الآباء يحاربون الفضول، لكن فضول طفلك في مجال محدّد ورغبته في التعرّف والتعمّق في هذا المجال مؤشر هام جدًا على موهبة طفلك .
  • قلة ساعات النوم؛ بالطبع من الأمور المزعجة للآباء، لكن للأسف هذه هي طبيعة الأطفال الموهوبين، لايحتاجون ساعات نوم مثل باقي أقرانهم في نفس السِن.
  • طاقة عالية؛ الطفل الموهوب دائمًا في حالة تأهّب، ملول، يحتاج مايشغل وقته ويسلّيه بشكلٍ مستمر.
  • الحضور؛ طفلك الموهوب لديه حضور، حتى وإن لم يعجبك هذا الحضور الذي يمكن أن يكون مجرد إزعاج وضوضاء أو كثرة الحديث والحركة، الطفل الموهوب يحب أن يصنع لنفسه حضور مميز.
  • نظرة مميزة؛ الطفل الموهوب يمتلك نظرة مميزة في عينيه مملوءة بالذكاء والطاقة، يمكنك بسهولة أن تراها في عينيه.

كيف تتعامل مع طفلك الموهوب ؟

الآن وقد عرفت أن طفلك يمتلك موهبة يجب أن تفكّر في طريقة تعاملك معه، الطفل الموهوب يحتاج إلى معاملة خاصة، أعلم بالطبع أن جميعنا يريد الأفضل لأطفاله، لكن في كثيرٍ من الأحيان نحن لانعلم الأفضل من الأساس لذا نخطئ دون أن ندرك، وكما سبق وذكرنا نحن مكوّن أساسي في شخصيات أطفالنا ومستقبلهم وطريقة تعاملهم مع الآخرين ومع العالم كله .

لا تنس من هو الطفل ومن هو الراشد

طفلك يحتاج إلى الشعور بالأمان والحماية، الطفل الموهوب يمكنه اتخاذ قراراته بنفسه، يحاول أن يفعل الأفضل دائمًا، لذا ادعم طفلك وأرشده دون إجبار للتصرفات الصحيحة ودون أن ترغمه على شيء، دَعه يشعر أنك معه أيًا كانت قراراته، حاول أن تثق فيه وفي حكمه على الأمور .

تحدّى موهبة طفلك

يجب أن تحاول أن تطوّر موهبة طفلك وتساعده في تحسّن مهاراته وأدواته، لذا حاول أن تقدّم له مزيدًا من التحديات التي تتناسب مع موهبته، هذا الأمر سيحسّن علاقتك بطفلك وكذلك يطوّر كثيرًا من موهبته ومن ثقته بنفسه.

لاتضغط أكثر من اللازم

في كثير من الأحيان يضغط الوالدان أو أحدهما على الطفل من أجل المزيد من النجاح والتفوّق، يثقلونه بالتدريبات والدورات والأمور المختلفة، بالطبع لهدفٍ جيّد وهو زيادة الموهبة، لكنهم في الحقيقة قد يمثّلون ضغوطًا على الطفل أكثر مما يحتمل دون حتى أن يدركوا ذلك.

لاتُقارن

من أسوأ الأساليب التربوية التي يتبعها الآباء والأمهات هي المقارنة، المقارنة مع الأطفال الآخرين قد تجعل طفلك يكره هؤلاء الأطفال، وإن كنت تقارن بين طفلك وأحد أشقائه فأنت تغامر بعلاقة أطفالك بعضهم ببعض، كذلك تغامر بموهبة طفلك التي قد تنتهي بسبب شعوره بأنه غير كافي أو غير متحقّق بشكل كافي بالنسبة لك.

التشجيع

مهما كان جمهور طفلك ومشجّعوه فإنه لايُقارن أبدًا بك، أنت أهم شخص يمكن أن يشجّع طفلك ويقدّم له الدعم النفسي الذي يحتاج إليه من أجل التطوّر.

تجنب العقاب غير الملائم

لكل أب أو أم أسلوب مختلف للعقاب، من أسوء الأساليب التي قد تُتَبع في عقاب طفلك الموهوب هو الاحتجاز، فالاحتجاز هو سجن من نوعٍ ما وهذا الأسلوب قد يولّد لدى طفلك رغبةً في التمرّد، لذا بدلًا من علاج المشكلة تكون خلقت مشكلة جديدة لطفلك.

ترتيب الأولويات

ركّز في تحديد أولويات طفلك وأولوياتك، اتفق مع طفلك على طريقة قضاء الوقت بشكل جيد يرضيك ويرضيه هو أيضًا، حدّد الأولويات وتذكّر أن أولويات طفلك تختلف عن أولوياتك، لذا راعي هذا الفرق وتعامل مع طفلك على أساسه.

المتخصّصين

إن كنت تعاني من صعوبةٍ في التعامل مع طفلك فعليك أن تتوجّه إلى متخصّص في التعامل مع الأطفال وخاصة الموهوبين منهم، وذلك كي لاتغامر بمستقبل طفلك ومستقبل موهبته.

لاتقلق أكثر من اللازم

لا تقلق حيال مستقبل طفلك وموهبته وما قد يفعله، فطفلك الموهوب يعرف مايفعل وما يريد أن يفعل، لذا حاول دائمًا أن تتعامل بهدوء مع طفلك وأن تتحدّث معه وأن تعرف ماذا يريد أن يفعل، ومن ثم تقرّر دون قلق مبالغ فيه .

استمتِع

أخيرًا تذكّر أن هذا ليس مشروع ولكنه طفلك، والوقت الذي يمُر بينك وبين طفلك لن يعود من جديد، لذا استمتع بالوقت الذي تقضيه مع طفلك واستمتع بموهبته وبنجاحاته.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!