طريقة التنظيم “فلاي ليدي” تغيير لحياتك بخطوات يسيرة

لاتجعلي روتين الحياة الممل ومشاغلها تصرفك عن الاهتمام بذاتك، دلّلي نفسك واهتمّي بها لتحبّي حياتك. هذه أساسيات نظام فلاي ليدي
4.5 (26)

تحدّثنا في مقالتنا السابقة عن أوّل يوم من -الفلاي ليدي- و الذي يطلب منك تعلّم عادة تنظيف حوض مطبخك كل مساء قبل ذهابكِ للنوم، إذا أردتِ قراءة المقال مرةً أخرى فاضغطي هنا

أما إذا كانت هذه هي أوّل مرة تزورين فيها تدويناتي فأرجو أن تطلّعي على هذا المقال لتفهمي عن ماذا نتحدّث؟

حسنًا بعد أن بدأتِ سيدتي في تطبيق أوّل روتين لكِ وهو جعل حوض مطبخك يلمع، سننتقل اليوم إلى الروتين الثاني الذي ستبدئين في تطبيقه ابتداءً من اليوم الثاني.

اليوم الثاني: اهتمّي بذاتك

تؤكّد -مارلا سيلي- أن أي امرأة تريد تعلّم السيطرة على شؤون بيتها، عليها أولًا أن تتعلّم السيطرة على نفسها، و أن تتعلم الوثوق في نفسها وفي قرارتها وخياراتها، كما تؤكد أن أساس الفوضى في حياتنا هو انعدام القرارات المتواصلة الجيدة والجادة.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

ماذا ستفعلين ياترى؟

هناك بَندان للمطلوب عمله اليوم:

البند الأول:

من اليوم، عليك أن تغيري لباسك من رأسك إلى أخمص قدميك عندما تستيقظين، ربما تتساءلين “لما علي فعل ذلك؟”

حسنًا إنه سؤال جيد، ولكنّي إلى الآن لم ألتقِ بامرأةٍ عاملة تسألني هذا السؤال؛ هل سبق والتقيتِ بامرأة عاملة تذهب إلى عملها بالمنامة و قد نسيت صباحًا أن تغسل وجهها!

أنتِ كذلك امرأة عاملة في منزلك؛ وكل امرأة عاملة عليها أن تلبس لباسها وتتأنّق جيدًا، من الخطأ أن تبقَيْ بالمنامة لنصف يوم كامل، هذا يدعوكِ للنوم والخمول والكسل أكثر مما يدعوكِ للنشاط والعمل، ومن جهةٍ أخرى فإن اعتيادك على هذا الأمر -أن تتأنّقي- سيجعلك تشعرين بالنشاط وسيدعوكِ لإنهاء أعمالك بسرعة.

لذا اختاري لباسًا منزليًا جميلاً خفيفًا يساعد على الحركة، وأقصد باللباس المنزلي الخفيف هو اللباس اللطيف المناسب الذي لايكون مبقعًا بالكلور أو يحوي على ثقوب من أي نوعٍ ما، فكما أننا لانتسوق بالمنامة والملابس القديمة فإنه لايمكنك أداء أعمالك المنزلية بها، لأن ملابسك تُظهر مدى احترامك لجسدك و لذاتك.

أسعِدي نفسك يوميًا بهذا التفصيل الصغير من خلال الاهتمام به، فالأم السعيدة لديها عائلة سعيدة، والعائلة السعيدة تُنتج مجتمعًا سعيدًا.

هناك تساؤل ربما قد خطر في بالك “هل سألبس حذاءً في منزلي؟”

نعم هي تطلب ذلك، وسبب ذلك ببساطة حتى تستصعبي خلعه لتتمّي أعمالك إلى نهايتها (إنها حركة جيدة من طرفها) لكن جرّبتُ ذلك واشتريت حذاءً قماشيًا خفيفًا لأعمال المنزل، إلا أني لاحظت مع الوقت بأن هذا الأمر لاينفعني ولا يصلح لي بصفتي مسلمة تُصلّي خمس صلوات في اليوم لذا تخلّيت عنه نهائيًا .

البند الثاني:

عليكِ من اليوم أيضًا أن تتعلّمي الاهتمام بنفسك، أتذكرين؟ “امرأة لاتهتم بنفسها لاتعرف كيف تهتم بغيرها”

أخرِجي علبة مكياجك، و علبة العناية الشخصية الخاصة بالشعر والبشرة وقومي بالاهتمام ببشرتك وشعرك؛ هذه هي عادتك الثانية التي أيضًا يجب عليك تعلّمها واعتيادها من نهار اليوم.

أعتقد أن الأمر جميل، كالعادة أُعطيك شروحاتي ،تحليلاتي وأفكاري ونصائحي..إذن، وبعد أن تلبسي لباسك المنزلي، اهتمّي ببشرتك وشعرك؛ ضعي بعض الماكياج الخفيف على وجهك، وبعض العطر أيضًا سيُفيدك كثيرًا لبدء يومك؛ هاأنتِ ذا جميلة ورائعة.

بالنسبة لي وضعت كل أدوات الزينة الخاصة بي في صندوقٍ خاص من البلاستيك، و وضعته على مرمى يدي في الحمام حتى لاأتكاسل في إحضاره؛ ربما تتساءلين “مانوع المستحضرات التي يحويها الصندوق؟” ببساطة: صابونة، كريم نهاري وآخر ليلي،قلم كحل أسود، أحمر شفاه من النوع الذي يدوم يومًا كاملاً، فرشاة ومعجون أسنان، كريم للشعر، مِشط، وبعض مشدّات الشعر، عِطر، قطن.. لاأكثر.

تستطيعين بالطبع إضافة ماتشائين من المستحضرات (كمستحضر العناية باليد والجسم وماء الورد) أو غيره؛ ليس المهم هو الكثرة، وإنما المهم متابعة العمل بهذا البَند.

إذن من اليوم لديك روتين ليلي هو جعل المغسلة تلمَع، روتينيَين نهاريَين أن تلبسي لباسك كاملاً و أن تعتني بجمالك كل صباح.

الآن سننتقل إلى اليوم الذي يليه

اليوم الثالث/تغيّري بخطوات صغيرة

هاأنتِ ذا في اليوم الثالث مطبخ جميل ومظهر جميل … أنتِ الآن في الطريق الصحيح.

اليوم لاتطلب منكِ -فلاي ليدي- أي شيء؛ قومي فقط بما يتوجّب عليك القيام به من الروتينات التي سبق وأن تحدّثنا عنها، وهي لاتطلب منكِ أكثر من اعتماد التغيير بخطوات صغيرة أو -خطوات الرضيع- كما تقول، إنّ الفوضى التي تعمّ منزلك لم تأتي في يوم واحد ولن تذهب في يومٍ واحدٍ أيضًا، لذا عليك التأنّي، واعتماد الروتينات السابقة بهدوء إلى أن تصِلي إلى بيتٍ يشُعّ نظامًا وجمالاً.

أدعوكِ لتطبيق ما قرأتِ وانتظار تدوينتي اللاحقة لنواصل طريقنا معًا ..

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!