سبع مهارات يجب أن تنمو مع طفلك حتى يكون ناجحا

هناك مهارات لا تقل أهمية عن التعليم ومن شأنها أن تساعد طفلك في التغلب على كل الصعوبات الموجودة في طريقه نحو الإنجازات العظيمة.
4.0 (2)

كل والد يريد لطفله أن يكبر ويعيش حياة سعيدة ناجحة. لهذا السبب لا يدخر الأمهات والآباء جهدا، أو وقتًا، أو مالًا مقابل تعليم أطفالهم. ولكن هل التعليم الجيد يكفي لمستقبل مشرق؟

وجد فريق “Bright Side” أن هناك مهارات أخرى لا تقل أهمية عن التعليم ومن شأنها أن تساعد طفلك في التغلب على كل الصعوبات الموجودة في طريقه نحو الإنجازات العظيمة.

القدرة على اتخاذ موقف

هذه واحدة من أهم المهارات في العالم الحديث، ينبغي أن تغرسها في طفلك في سن مبكرة لأنك لن تكون هناك دائما لتهب لنجدته. وللقيام بذلك، يجب على الوالدين أن يُظهرا أن رأي الطفل مهم داخل الأسرة. يجب أن يعرف الأطفال أنك تسمعهم وتفهمهم، لذلك عبر عن اهتمامك بتشجيعهم في المحادثات معك. من الأفضل استخدام كلمات الموافقة في كثير من الأحيان، ولا تكن ساخراً أو صامتاً عند الإجابة على أسئلة الأطفال.

التركيز والملاحظة

يفضل الأطفال التركيز على ما يهمهم في تلك اللحظة، لذلك حاول أن تجهز دروسًا ليست مفيدة فحسب بل مثيرة أيضا. على سبيل المثال، عند تعليم طفلك الكتابة، اطلب منه أن يكتب الحروف على سبورة أو على الرصيف باستخدام الطباشير أو نحتها على البلاستيسين. لا تنس أن سلوك الوالدين هو أفضل مثال: امنح طفلك بضع دقائق من اهتمامك دون أي انشغال. يمكنك أيضا تدريب تركيز طفلك من خلال ألعاب الطاولة، والرسم، والألغاز. وبالإضافة إلى ذلك، اطلب منه أن يلاحظ التفاصيل المثيرة أثناء المشي، مثل العلامات، والسيارات من لون أو نموذج معين، والأشكال المختلفة والألوان والقوام.

الاعتماد على الذات

وكلما تعلم أطفالك أن يفعلوا بعض الأشياء بأنفسهم كانوا أكثر ثقة في المستقبل. كما سيكون من الأسهل بالنسبة لهم التعامل مع المدرسة وغيرها من الالتزامات، أكثر وأكثر من التي سيكون لديهم حين يكبرون. شجع أطفالك على ارتداء ملابسهم وربط أحذيتهم بأنفسهم، ووضع الألعاب في مكانها، ومسح ما يسكبون. لا توبخ طفلك عندما يخطئ. تحلّ بالصبر، ولا تنس أن تثني عليه، وسوف يتعلم تدريجيا أن يفعل أشياء بمفرده بنفس الطريقة التي تعلم بها المشي والتحدث.

أن يكون لاعب فريق

من الضروري أن تشرح لطفلك من سن مبكرة أن هناك قواعد معينة في المجتمع (في الملعب، في الروضة، في المدرسة)، واتباعها يمكّن من بناء علاقات جيدة مع الآخرين. إحدى هذه القواعد هي القدرة على التعاون والعمل كفريق واحد. عند تعليم طفلك العمل في فريق، يجب عليك ألا تقارنه مع الأطفال الآخرين لأن كل ما ستحصل عليه من ذلك هو العدوانية. بدلا من ذلك، ينبغي لك التأكيد على أهمية كل طفل والثناء على الجميع بمجرد الانتهاء من العمل الجماعي.

تعلم لغة أجنبية

تعلم لغتين على الأقل يعطي طفلك بعض المزايا في حياته المهنية في المستقبل، وسوف يساعد أيضا على توسيع آفاقه الثقافية. هل هناك طريقة أفضل لتعلم ثقافة بلد آخر من التواصل مع سكانه بلغتهم.

التنظيم الذاتي

هذه المهارة سوف تساعد أطفالك لتحقيق أهدافهم، وستكون بلا شك مفيدة لهم في مرحلة البلوغ. أساس التنظيم الذاتي يكمن في الجدول اليومي الذي تحتاج إلى التخطيط له مع أطفالك، والحد تدريجيا من مشاركتك في التخطيط اليومي (أو الأسبوعي) كما ينضج الأطفال ويتعلمون كيفية إدارة وقتهم بأنفسهم. ومن الضروري أيضا تحقيق التوازن بين مسؤوليات الأطفال ووقت فراغهم. وينبغي أن يكون للطفل ما يكفي من الوقت للألعاب، والهوايات، والأنشطة المطلوبة الأخرى. ومع ذلك، ينبغي تنظيمها: على سبيل المثال، بعد ثلاث ساعات من الواجبات المنزلية.

موقف من الفشل

الطريقة التي يعامل بها أطفالك الانتصارات والفشل تشكل احترامهم للذات وتعرف علاقاتهم مع الآخرين. يجب أن تولي اهتماما لطريقة لعب الأطفال: عندما يخسر شخص ما، يلقي نوبة من الغضب، على الوالدين اخذ الطفل للمنزل. هذا النموذج من السلوك له تأثير سلبي على قدرة الأطفال على مواجهة صعوبات الحياة ويعوق تطوير الجوانب القوية لشخصياتهم. تأكد من الثناء على أطفالك لكل نجاح، ولكن لا تتجاهل الفشل. حاول مناقشته وتحديد أسبابه: هذا هو مفتاح الانتصارات في المستقبل. لا تمنع أطفالك من التعبير عن العواطف حتى تزعج أفعالهم الآخرين. والأهم من ذلك، دع أطفالك يعرفون أنك تحبهم وتؤمن بهم مهما حصل.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!