أهم خمسة أمور ينبغي أن تعرفها الأم الجديدة لتستمتع مع طفلها

تواجه الأمهات الجدد مشكلات الأمومة خاصة مع الطفل الأول، منها صعوبة النوم وصحة الطفل وتقلص أوقات الاستمتاع والخروج من المنزل.
5.0 (4)

الأمومة لأول مرة ليست أمرًا سهلا، و يخطئ من يعتقد أن الفترة الأولى بعد الإنجاب -على الأقل العام الأول- تمر سريعا. لن أكذب عليك و أخبرك أن كل شئ سيكون جيدا و أنك ستتقني الأمومة منذ اليوم الأول.. لكني أيضا أؤكد لك أن كل شيء سيمر و أن هذا الوقت الصعب لن يستمر إلى الأبد، و أنك ستتعلمين شيئا فشيئًا فلا تتوتري و حاولي أن تستمتعي قدر المستطاع.

قبل أن نتحدث عن تحويل العام الأول من تجربة سلبية إلى إيجابية يجب أن ألفت نظرك لشيء هام للغاية و هو أن تتوقفي عن الاستماع للآخرين، خاصة أولئك الذين ينظّرون و ينصحون طوال الوقت حتى وإن لم تسألي، حاولي أن تعلمي نفسك بنفسك و ابحثي عن المواقع الطبية و المواقع التي تعلمك أسرار الأمومة و حكمي عقلك فيما تقرئين و إن شعرت بالاقتناع التام تصرفي، أما إن لم تقتنعي فلا داعي للتجربة التي قد تتحول إلى كارثة.

وجود طفل في حياتك يعتمد عليك في كل شئ أمر مرهق و يحتاج الكثير من التركيز ولكن أيضا لا تنسي نفسك و لا تتركي الأمور الممتعة لأن الابتعاد عن كل شئ في سبيل العناية بطفلك سيحولك إلى امرأة مرهقة دائما ومصابة بالحزن، و قد تقعين في اكتئاب ما بعد الولادة و هو ما يجب أن نعمل بكل جهدنا حتى نتجنبه تماما، ضعي ف اعتبارك أن طفلك ليس عائقا لحياتك و لن يمنعك أبدا من ممارسة كل ما تحبين، فقط الأمر يحتاج إلى الصبر و الإرادة و كل شئ سيكون بخير.

صعوبة النوم في العام الأول

أكثر المشكلات التي تواجه أي أم هي عدم انتظام نوم الطفل خاصة في الثلاثة أشهر الأولى، فمعظم الأطفال يستيقظون طوال الليل و ينامون أثناء النهار و بالطبع يُعد هذا ضغطا شديدا على صحة الأم و أعصابها التي تحتاج إلى الراحة. الأمر مزعج و مرهق ولكن لا فائدة من نوبات البكاء التي قد تصيبك أو العصبية أو الانزعاج و الشكوى، حاولي أن تستثمري الوقت في فعل شئ ماتع، كقراءة رواية جديدة أو مشاهدة فيلم جيد، فالتذمر لن ينفعك و لن يغير من الوضع الكثير لذا لمَ لا تحولي هذا الوقت الصعب و المرهق إلى وقت ممتع؟

اطلبي المساعدة

العناية بطفل أمر مرهق للغاية فلا تتردي في طلب المساعدة ممن حولك، و لا تشعري بالخجل من الحصول على المساعدة، و حتى و إن كان طلب المساعدة صعبا و غير ممكن. اطلبي من زوجك أن يساعدك و يهتم بالطفل بدلا منك و لا تحملي نفسك أكثر مما تستطيع.

لا تتركي الأمور الممتعة لأن الابتعاد عن كل شئ في سبيل العناية بطفلك سيحولك إلى امرأة مرهقة دائما وقد يفتح باب الحزن والكآبة

وقت مستقطع

تتفانى بعض الأمهات في الاهتمام بالمولود و الاهتمام بشئون المنزل فتهمل نفسها، فتتحول و تتغير مع الوقت لتصبح صورة أقل جمالا من ذي قبل، بالطبع يؤثر ذلك على نفسيتها فتبتعد عن المرآة و تتمادى في إهمال نفسها، وقد يتطور الأمر ليصل إلى الإصابة بالاكتئاب، لذا يجب أن تحصلي على وقت مستقطع، وقت لنفسك تفعلي فيه ما تشائين، استمعي إلى الموسيقى، مارسي الرياضة، أو حتى لبي دعوة صديقاتك بالخروج والاجتماع، احرصي على الاهتمام بنفسك و على تدليل نفسك و تذكري أنك عمود المنزل لذا لابد وأن يكون قويا مهتما بنفسه و قادرا على العطاء.

طفلك ليس عائقا

لا تتعاملي مع طفلك على أنه عائق للترفيه، و لا تحكمي على نفسك بالجلوس في المنزل خوفا على طفلك، فطفلك بشر أيضا و يشعر بالملل و قد يكون بكاءه المستمر رغبة منه في تغيير الأجواء، لذا لا تبتعدي عن المناسبات الاجتماعية و لا تتجنبي الخروج بل احملي طفلك و استمتعي بالحياة معه.

طبيب الأطفال صديق مخلص

كثير من الأمهات يعتقدن أن زيارة الطبيب أمر يدعو للتشاؤم، بالطبع هن على خطأ، فطبيب الأطفال في هذه المرحلة يجب أن يكون صديق العائلة، و لا يقل طبيب الأطفال أهمية عنك شخصيا في حياة الطفل، لذا حاولي أن تأخذي طفلك لفحص شهري من أجل أن تتأكدي من صحته و نموه السليم، و أيضا حتى تتعرفي على ما يحتاج طفلك في كل مرحلة من عمره.

الأمومة ليست أمرا سهلا، و لكن رؤيتك لطفلك يكبر أمامك بصحة و عافية بدون مشكلات أجمل ما تحلم به أي أم، و لكن لا تنسي نفسك و لا تهمليها و تذكري أنك الأساس في حياة طفلك و عائلتك، لذا حافظي على نفسك دائما و استمتعي بكل لحظة مع طفلك بعيدا عن التوتر.

احرصي على تناول الأطعمة الصحية الخفيفة و حافظي على مكملاتك الغذائية و لا تهملي أي عارض يتكرر، تعاملي دائما على أن طفلك مرحلة جديدة في حياتك و ليس عائقا للاستمتاع و الحياة بحرية.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!