١٠ نصائح عند اصطحاب أطفالك إلى المطعم

اصطحاب أطفالك الصغار إلى مطعم لتناول العشاء قد يكون تجربة سيئة إذا لم تتخذ التدابير اللازمة لاختيار ما يناسبهم
0.0 (0)

في حال انشغال الوالدين أو أحدهما، فالخروج لتناول الطعام يُعد مصادفة سعيدة وهي في ذلك الحال نعمة من الله سبحانه، فهناك بعض الأيام التي تشعر فيها بعدم رغبتك بطهو العشاء أو تنظيف الفوضى التي تعقب الطبخ، ولا ترغب حتى بطلب الطعام من الخارج؛ وراء الوقوف لانتظار آخرين طوال اليوم، تود فيها الجلوس منتظراً خدمتك، لذلك فالخروج لتناول الطعام يمكن أن يكون طريقة لطيفة لاقتطاع بعض الوقت مع أطفالك ولأخذ قسط من الراحة للعائلة.

إذن، سيتصرف أطفالك بالأدب والأمور ستسير بسلاسة في المطعم، وفي خلاف ذلك، يمكن أن تكون وجبة العشاء أمراً مجهداً بالنسبة لك. وفيما يلي نقدم لك نصائح لاصطحاب أطفالك لتناول الطعام خارج المنزل، ليس لأجلك فقط بإبقاء الأمور على ما يرام، بل للعاملين في المطعم وللزبون أيضاً.

هنالك قاعدة وقائية للبدء: هناك بعض المطاعم التي لا ينبغي أن تُحضر أطفالك إليها. وهناك بعض الناس الذين يكرهون رؤية الأطفال الصغار في أرقى المطاعم، وحتى لو أني كأحد الوالدين للأطفال الصغار بنفسي، فأنا بلا شك أتعاطف مع تشبثهم – بالمجيء مع والديهم-. عندما يدفع الناس المال لأجل تناول وجبة لذيذة، فهم قد جاؤوا ليس لأجل دفع ثمن الطعام فقط، وإنما لتجربة – أجواء المكان والخدمة ولكسر روتينهم المعتاد، هذه ليست إضافات خارجة عن الوجبة، ولكنها تؤخذ في الحُسبان عند حساب سعر الغذاء نفسه.

وبعد ذلك عندما تُحْضِر المواليد الرُضَّع أو الأطفال الصغار كلهم على السواء، وينتهي ذلك ببكائهم وتذمرهم وإحداث ضجة، فأنت بذلك تُعَكِّر الجو وتفسد أساساً تجربة الزبون مع الآخرين الذين دفعوا لأجلها أموالهم بشق الأنفس، حيث تبلغ قيمة هذه السرقة بالعويل ألفاً من المال، إن ذلك يشبه ارتداء سمبريرو(١) لمسرح أو سينما، فهذا سيء وليس من الأدب.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

فعموماً ينبغي عليك ألا تُحْضِر الأطفال الصغار إلى المطاعم، حيث أنهم يُحْدِثُوا خطراً بانتهاك آمال مدروسة في حين يتناول الآباء الأخرون وجباتهم، وهم يتوقعون الهدوء وغيره من الامتيازات -التي تهيؤها تلك المطاعم-، في ليلة ليست كباقي الليالي يقضونها في بيتزا تارجيت و سيسيس (٣).

كيف يمكنك أن تعرف ما إذا كان المطعم الذي تصطحب إليه أطفالك مناسبا لهم جداً؟

  • لو أبقى المطعم الإضاءة منخفضة وأظهر عدم استجابته للطلبات فتلك إشارة
  • إذا لم تتوفر قائمة طعام خاصة بالأطفال فتلك إشارة مؤكِّدة أيضاً أن المطعم لا يناسب طفلك.

ينبغي أن يكون أصغر أطفالك الذين تحرص عليهم تحت رعايتك، فلا يجدي مع أمثال هؤلاء المواليد شيئاً كحسن السلوك أو التنبؤ بتصرفاته وردود أفعاله، فصيحاتهم التي هي بالطبع صُمِّمَت للفت انتباهك وتحفيز دماغك وترفع من نسبة هرمون الكورتيزول(٣) (لذا تشعر بالانتباه وبدافعٍ لتهدئة صيحات هذا الكائن الذي هو تابع لك وتحت ولايتك)؛ بسبب أن لا أحد يريد شيئاً من هرمونات الضغوط أثناء تناول وجباتهم، ولو أن أطفالك الأكبر سناً مهذبون كثيراً ويُمكن التنبؤ وضبط تصرفاتهم وردود أفعالهم، فيمكن أن يكون لديك خيارات أكثر فيما يتعلق بالمطاعم التي ترغب باصطحابهم معك إليها.

١٠ نصائح عند اصطحاب أطفالك لتناول الطعام خارجاً

١. هناك قائمة من المطاعم السريعة العادية (اليومية) المناسبة لك

فمطاعم الوجبات السريعة رخيصة، وتشعرك بالذنب بمساهمتك بمشكلة البدانة للأطفال، والمطاعم المتكاملة غالية الثمن، وتُبقي ابنك ينتظر طويلاً  لتذوق جبنة ماك، إن شركات مطاعم العادية (الكاجوال) — مثل، جيبوتل وبانيرا وزويز كيتشن و بي وي ومثلها لدينا هنا تشيليز وفدركرز وفرايديز وأبل بيز ونينو– والتي يوجد بها أماكن لجلوس العائلات فقط: هي ذات أسعار معقولة؛ ولا يتوفر فيها خدمة الطاولة المكتملة، ولكن يوجد بها ما يكفي لجعل الجلسة مريحة؛ والطعام عالي الجودة إلى حد ما وصحي أكثر من الوجبات السريعة، في المقابل هناك مطاعم تفرض ضرائب على وجود الأطفال وهي ذات انتشار ونطاق محدود.

٢. اختر المطاعم التي تحوي على قائمة خاصة بالأطفال و تتضمن نشاطات في حال كان ذلك ممكناً

كأن يتوفر لدى المطعم كتاب تيك تاك تو للتلوين لينتظر الطفل طويلاً حتى يصل إليه طعامه، نصيحة من ذهب: إن مطعم (Pei Wei’s) قد يعطي مجموعة كبيرة من هذه الكتب، وهم لا يعطونك تلك الكتب تلقائياً ولكن سيقدمونها إليك إذا طلبتها.

٣. تعرف على بعض الألعاب الترفيهية، للعب مع أطفالك بعيداً عن التقنية

في حال عدم وجود قائمة طعام خاصة بالأطفال، أو حال انتهائه من اللعب والطعام لم يأت بعد عندها يجب أن تقوم ببعض الحيل باللعب معهم بأوراق اللعب وذلك لإبقاء طفلك مستمتعاً، بدلاً من إعطائهم هاتفك الذكي، ولتعلمهم الابتعاد عن إدمان الشاشات، وهنا لدينا تسع أفكار لفعل ذلك واللعب معهم ببساطة بعيداً عن التقنية.

٤. خذ معك “كيس المطعم” المميز

فليس هناك أفضل من لعبة جديدة للطفل الصغير (أو افعل هذا على الأقل في حال عدم رؤيتهم لفترة من الوقت)، فيمكنك أيضاً أن تجرب تخصيص كيس للمطعم لوجود مجموعة من الأنشطة المصنوعة والغير متعلقة بالأجهزة الذكية، وتأتي هذه الأنشطة/الألعاب الصغيرة عند الخروج من المنزل لتناول الطعام دون أن تسبب أصواتاً من الإزعاج، تأمل الألعاب الرخيصة، أو ملصقات للكتب،… إلخ التي تأتي مع الوجبة، إذا استخدمت هذه الألعاب باعتدال (أو حتى أسبوعياً)، فسوف ينجذب معها طفلك بكل مرح حتى بالألعاب الصغيرة لأنه ببساطة لم يرها من قبل، يملك الأطفال تركيزاً محدوداً قد تجعل الطفل لا يكمل أحياناً كتب التلوين أو اللعب بلعبة “آي سباي” بكاملها أثناء الوجبة.

٥. اطلب طعام الأطفال فوراً

فإذا كنت جالساً في مكان ما فأفضل فكرة أن تطلب الطعام فوراً لأصغر طفل من أطفالك، حيث توجد هنا بعض الفوائد: ١) عندما يحتاج الأطفال إلى تناول الطعام، فإن صبرهم محدود جداً (وفيما يلي أسباب أكثر من هذا)، ٢) ويعطي الوقت الكافي للطعام ليبرد قليلاً؛ فاذا كنت تنتظر لطلب الطعام كاملاً مرة واحدة فقد توقع نفسك في مأزق بتذمرهم لأن الطعام حينها يبدو ساخناً جداً ٣) أيضاً أكل الأطفال بطيء جداً  – وحتى في حال استغرق الطلب عشر دقائق فسينتهي الأطفال من تناول طعامهم بنفس الوقت تقريباً.

٦. دائماً، دائماً ضع أغطية على أكواب أطفالك

يجب أن يجد الأطفال طريقة ثابتة بشأن تسرب مشروباتهم أثناء الشرب تماماً كما يتسرب ضوء الشمس من المشرق، بل إنها فكرة رائعة لوضع غطاء على أكوابهم حتى لو تقدموا بالعمر واستطاعوا على الأرجح إمساكها من السقوط.

٧. إحضار وجبات خفيفة ومشروبات في حالة الطوارئ

لا يجب عليك إحضار وجبة كاملة في حقيبتك، إن إحضار كوب بمزاز من الحليب أو عصير التفاح لطفل صغير هو أمرٌ ضروري في بعض الأحيان، فعندما يحتاج الطفل لتناول الطعام فهو يحتاجه حالاً، وحتى تعليمهم الصبر فهو فكرة رائعة في المنزل ولتعيش فيها نوبة غضبهم بين الحين والآخر، أما أثناء الخروج لتناول الطعام خارجاً فهو ليس مكاناً لفعل هذا معهم، عموماً يتفهم الموظفون في المطعم تلك المواقف حتى ولو بدى منهم شيء من الانزعاج، وهم ينشدون راحتهم بدلاً من طاولة عليها أطفال يبكون.

٨. انتهز الفرصة لتعليمهم آداب السلوك الحسن

فالخروج لتناول الطعام فرصة عظيمة لترسِّخ فيهم دروساً مفيدةً عن الأخلاقيات؛ فتأكد من أن أطفالك يقولون لو سمحت عندما يطلبون شيئا من النادل، وشكراً عند تقديم شيء لهم.

٩. ابذل قصارى جهدك للتحكم في الفوضى

في كثير من الأحيان نخدم الآخرين ونشعر باللطف إذا خدمونا عوضاً عن خدمتنا لهم، ولكن لا تقع ضحية إغراء وجبات المطاعم وتجعلها عذراً للخروج من المنزل – سامحاً لأطفالك بإحداث فوضى هائلة ومن ثَمَّ ترك تنظيفها لعمال المطعم، حتى السلوك الحسن للصغار إلى حد ما قد يسبب فوضى أكثر مما ينبغي على الطاولة في المطعم، فافعل جل ما تستطيع حتى تصبح زبوناً مهذباً لتُبقي الأمور تحت السيطرة – كمسح ما انسكب على الطاولة و التقاط ما سقط على الأرض؛ لتخفيف العبء بقدر ما تستطيع على النادل/من يشتغل في حكم النادل من العمال.

١٠. دائماً امنح بقشيشاً

٢٠% على الأقل، حتى عندما تحاول جمع الفوضى، منتظراً على الطاولة ومن ثم منظفاً ما عليها والتي قد جلس عليها عائلة مع أطفالها الصغار هو أثقل من الانتظار/تنظيف طاولة لكبار (على الأقل تصرفهم مهذب) وأكثر مثالية. ينبغي أن يُظْهِر عطاؤك هذا العمل الإضافي- فدائماً امنح بقشيشاً ٢٠% على الأقل عندما تتناول العشاء خارجاً في جلسة مع طفلك الصغير، فإذا كنت لا تستطيع إعطاء بقشيش اضافي، فلا يمكنك أن تتحمل تناول الطعام خارجاً مع أفراد عائلتك.


(1): نوع من القبعات مصنوعة من القش نشأت من المكسيك. [المدققة]

(2): مطاعم راقية لها شهرة وسمعة كبيرة. [المدققة]

(3): هرمون يشعرك بالانتباه ويحفزك على تهدئة الوضع. [المترجمة]

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!