10 أسباب لتبدأ الزراعة المنزلية و تزيين بيتك بالنباتات

الزراعة المنزلية متعة لم يجربها كثيرون، فجمعنا في هذه المقالة عشرة أسباب تدفعك للزراعة في المنزل والاستمتاع بها.
5.0 (1)

ماذا تفعل إن أتيحت لك مساحة كبيرة في منزلك غير مستغلة؟ إن كنت تمتلك وقت فراغ كبير ولا تدري كيف يمكن أن تستغل هذا الوقت؟ هل تبحث عن مشروع أو عمل خاص بك يمكن أن يفيدك ويفيد أسرتك؟ هل تشعر دائمًا بمزاج سئ وبأنك بحاجه إلى تحسين مزاجك؟ إذا أنت بحاجة لقراءة هذا المقال.

اليوم سنتحدث حول الزراعة المنزلية ولماذا ينبغي لك أن تشرع في تنفيذها في منزلك. تعرف معنا على أهم عشرة أسباب ستدفعك لهذا النشاط الرائع، ونحن نضمن أنك ستسرع لتقتني محاصيلك ونباتاتك وستستمتع كثيرًا بما ستقوم به.

١- الاستفادة من المساحات الفارغة

في كثير من المنازل يوجد مساحات شاسعة فارغة، سواء في داخل المنزل في الشرفات والنوافذ ، أو في الخارج سواء أمام المنزل أو فوق الأسطح، كل هذه المساحات لابد وأن يتم شغلها بأشياء نافعة ومفيدة، بدلًا من أن تجدها تمتلئ تدريجيًا بالمخلفات والغبار والأشياء المهملة وغير المفيدة.

٢- تجديد المنظر العام

هناك الكثير من الأفراد لديهم مشكلة كبيرة، وهي سرعة الملل، والرغبة في التغيير المستمر، ننصحهم بتجربة الزراعة المنزلية خارج البيت وداخله، حيث أن النباتات تُعد من أفضل الزينة التي يمكن أن تستخدم في المنزل، والتي تتميز بالتغير الدائم وبالتجدد، وبذلك سوف تكون بمثابة ديكورات متغيرة مستمرة في منزلك تطرد الملل والسآمة.

٣- جذب الطيور إلى المنزل

إن كنت من محبي مراقبة الطيور، أو تحب أصواتها وتسعد يزغاريدها فالزراعة المنزلية هي سبيلك للوصول إلى هدفك، فالنباتات سوف تجذب الطيور إلى منزلك خاصة تلك التي تزرع خارج محيط المنزل، وتحديدًا الأشجار التي سوف تكون بمثابة منزل للطيور المختلفة .

٤- الزراعة هواية ماتعة

تعد الزراعة المنزلية من الهوايات الماتعة جدا، فالزراعة تتيح لك أن تشاهد مراحل تطور ونمو النبات، وبمجرد رؤيتك للنباتات تنمو وتكبر ستشعر بالسعادة الشديدة، ولن أخفي عليك أنك يومًا بعد يوم ستتعلق أكثر بالنباتات، وتشعر بالمسؤولية تجاهها تتزايد بطريقة ستدهشك، فستتحول الزراعة من مجرد هواية ماتعة إلى شغف كبير لديك.

٥- مشروع عمل

في ظل السرعة الكبيرة لمجتمع اليوم وُجدت فئة كبيرة من الشباب العاطل، الذي لا يجد عملًا يقتات منه، هؤلاء الفئة ينبغي أن يفكروا في الزراعة كفرصة للعمل، خاصة أن هناك الكثير من المحاصيل التي يطلبها الناس مما لا يحتاج إلى مساحات كبيرة أو ظروف صعبة للنمو. والزراعة في المنزل لا تحتاج الكثير من الموارد فيمكنك أن تنفذها بأدوات بدائية تمامًا، خاصة في نباتات مثل عش الغراب، أو الفراولة والنباتات ذات الأوراق الخضراء بشكل عام مثل النعناع والريحان.

٦- الاستمتاع بالطعم الحقيقي للمنتجات الزراعية

التطور العلمي والتكنولوجي سلاح ذو حدين، ففي نفس الوقت الذي يساعدنا التطور التكنولوجي في تمهيد الأرض و الري هناك أيضًا المبيدات الحشرية والكيماويات التي تساعد على نمو المزروعات، وكذلك طرق التهجين وخلق أنواع وفصائل جديدة من النباتات، كل هذه التقنيات شوهت مذاق النباتات والمزروعات خاصة الخضروات والفاكهة، ولذلك تتيح لك الزراعة المنزلية أن تستمتع بمذاق النباتات التي زرعتها بنفسك، تتيح المذاق الأصلي دون تدخل أي كيماويات أو محسنات.

جديرًا بالذكر أن هناك طلب كبير على الخضروات والفاكهة النقية التي لا يدخل فيها أي محسنات، وإن قررت أن تستثمر ما زرعته من خضروات وفاكهة فسوف تجد نجاحًا كبيرًا، عد للنقطة الخامسة.

٧- الحصول على الخضروات والفاكهة في مواسمها

في كثير من الأحيان يصعب على البعض شراء الخضروات والفاكهة في مواسمها بكميات كبيرة، خاصة لمحبي التخزين والتجميد، فلذلك تساعد الزراعة المنزلية في توفير كميات كبيرة من الخضروات والفاكهة في مواسمها، ومن ثم حفظها لاستخدامها طوال العام.

٨- استثمار جيد في أوقات الغلاء

العالم في حالة غلاء مستمرة، فالغلاء مرتبط بالدولار الذي يرتفع وينخفض باستمرار فيؤثر على أسعار السلع، فإن قمت بالزراعة المنزلية ستوفر على نفسك وعلى أسرتك الكثير من المال، وبالعودة من جديد إلى خامسًا – النقطة الخاصة بتحويل الزراعة المنزلية لمشروع عمل – يمكن أن تحقق أرباحًا جيدة للغاية.

٩- تنقية أجواء المنزل

فالنباتات تمتص ثاني أكسيد الكربون وتفرز الأكسجين، وهو ما يعني أنها تساهم مساهمة كبيرة في تنقية الجو، خاصة في الأماكن الصناعية والمزدحمة، وبالطبع يؤدي ارتفاع نسب ثاني أكسيد الكربون إلى العديد من المشكلات الصحية، وإلى شعور لدى البعض بصعوبة التنفس وهو ما يمكن أن نعالجه تمامًا بزيادة المزروعات والنباتات في كل مكان .

١٠- تحسين المزاج

من كل ما سبق يتضح أن الزراعة المنزلية من أهم الأساليب التي يمكن استخدامها لتحسين المزاج عموما، فحين تتنفس هواء نقيًا وترى أمامك أشياء جميلة تنمو وتتغير باستمرار، وتقترب الطيور من منزلك وتأكل أطعمة ناضجة وطعمها جيد، وتشغل وقت فراغك كيف يمكن أن تحزن أو أن يصبح مزاجك أسوء!

الزراعة المنزلية من الممارسات التي أصبحت مشهورة في العالم كله، والتي لا تحتاج إلى الكثير من الإمكانات ، وأعتقد أن المرحلة القادمة تستدعي أن نشجع جميعًا الزراعة المنزلية، سواء بمساعدات توفرها الحكومات، أو بدورات تدريبية في الزراعة المنزلية، أو بحملات ترويجية تتناول الزراعة المنزلية وتوفر للمهتمين المعلومات اللازمة من أجل بدء مشروعاتهم الزراعية الخاصة، وتحقيق نجاحات من هذه المشروعات.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!