ما لا تستغني عنه برامج تدريب المترجمين

خلال استقصاء برامج الترجمة في الدول التي سبقتنا في هذا المجال خرجت بتصور لما يجب أن يركز عليه برنامج تدريب المترجمين.
5.0 (7)

في ظل مايشهده العالم من انفتاح الثقافات والأمم على بعضها تبرز الحاجة للترجمة كونها القناة التي يتم بها التواصل مع الآخر، وقد شهدت الجامعات والمعاهد المهتمة بالترجمة ازديادًا مضطردًا سعيًا لتدريب عدد أكبر من المترجمين للاضطلاع بهذه المهمة، ورغم افتتاح العديد من أقسام الترجمة في الجامعات – حديثي هنا عن المملكة العربية السعودية تحديدًا- ورغم تباين الخطط الدراسية والمقررات التي تدرس إلا أن المخرجات لا تلبي حاجات السوق من حيث امتلاك المهارات اللازمة، ويرجع السبب في ذلك إلا أن التدريب الذي خضع له مترجمو المستقبل لم يحاكي الواقع وكان يميل للأسلوب المدرسي التقليدي، قد يكون السبب في ذلك تولي غير مختصي الترجمة عملية التخطيط والتنفيذ لبرامج التدريب أو عدم توفير الجامعات للأدوات اللازمة أو عدم الاطلاع على التجارب الناجحة للدول الأخرى ومحاولة استنساخها.

ومن خلال استقصاء لمواطن الضعف في تلك البرامج ومقارنتها بمثيلاتها في الدول التي سبقتنا في هذا المجال خرجت بتصور لما يجب أن يركز عليه برنامج تدريب المترجمين :

-1 المهارات اللغوية

وهو ما تركز عليه الدراسة الجامعية لدينا وهو بلا شك مهم ولكن المفردات أمر يمكن للطالب/المتدرب اكتسابه مع الوقت بوجود المعاجم والقواميس المختلفة. إن ما يحتاج المتدرب لمعرفته هو إدراك وجود مستويات متعددة للمعاني:
– مستوى الكلمة word level : المعني المعجمي للكلمة.
– مستوى فوق الكلمة above word level: فالسياق يلعب دورًا هامًا في تحديد المعني المقصود من الكلمة.

-2 المترجم والعالم

هنا نهتم بتثقيف المترجمين بمجالات العمل المتاحة لهم وما هو الدور المتوقع منهم،بالإضافة لتعريفهم بقواعد البيانات المعتمدة دوليًا مثل قاعدة البيانات المعتمدة للمفردات المستخدمة في الأمم المتحدة. هنا كذلك من المهم أن يتعرف المترجم على أخلاقيات الترجمة والعناصر التي تلعب دورًا بمخرجات الترجمة، فكما تعلمون، الترجمة ليست محايدة دومًا بل تتأثر بالعوامل السياسية والاجتماعية وبالقوانين التي تضعها دور النشر.كل ذلك من خلال تعريف المترجمين بمصطلحات مثل: The Norms- The Agency التي تطرق لها Gideon Toury
كما أن النظرية السردية لمُنى بيكر تحدثت عن ذلك Narrative Theory .

-3 مشاكل الترجمة

كذلك من المهم أن يتم تدريب المترجمين على التعامل مع التراكيب المعقدة مثل الصور الجمالية والتشبيهات والكنايات في الترجمة. كما يتعرف المترجم هنا على طرق ترجمة النصوص التي تحتوي على أرقام تواريخ وعملات.

4- التعابير الثقافية

هنا يتعرف المترجم على مفاهيم تتعلق باختلاف الثقافات والدلالات اللغوية للكلمات ويتعرف على أساليب التعامل مع المفردات ذات البعد الثقافي وقد تحدث عنها Mailhac (1996 ) كذلك يتعرف المترجم على أساليب التعامل مع المفردات المحظورة او المحرمة Taboo words سواء كانت هذه الكلمات محرمة اجتماعيًا أو دينيًا.هنا تبرز استراتيجيات في الترجمة مثل التلطيف Euphemism تحت ما يسمى بـ Politeness Strategy

-5 اتجاهات الترجمة الحديثة

هنا يتم تعريف المترجمين بمجالات ترجمة الأفلام الوثائقية ومقاطع اليوتيوب، ويشمل ذلك Subtitling- Dubbing – Voice over

-6 الترجمة الشفوية

هنا يتعرف المترجم على أنواع الترجمة الشفوية :تتبعية – فورية، ثم الطرق المختلفة للترجمة الشفوية Whispered- Bilateral- Sight- Telephone- يجب تدريب الطلاب/المتدربين على الترجمة الشفوية والفورية تحديدًا بالتدريج وهو ما لا يحدث في جامعاتنا:
– مهارة تدوين الملاحظات Note taking من المهارات المهمة للمترجم الشفوي ولها أسس وطرق للتدريب عليها.
– فصل الحواس: ذلك أن الانسان غير معتاد على الاستماع والتحدث في الوقت نفسه ولكن هذا ما يقوم به المترجم الفوري، ويتم تحقيق ذلك بتمارين مصممة لهذا الغرض وهي سهلة التطبيق ولا تحتاج تجهيزات خاصة.
– مهارة التلخيص والاستباق وهي كذلك من المهارات التي يجب تدريب المترجمين عليها.
– كيفية التعامل مع ما قد يطرأ من مواقف مثل ورود كلمة جديدة لا يعرف المترجم معناها، أو ورود كلمات ليس لها مقابل لغوي في اللغة الهدف.
– يجب أن يتم تدريب المترجم على التعامل مع الضغط والتوتر المصاحب لمهام الترجمة لما لهما من تأثير على الأداء.

-7 معايير الجودة Quality Assessment

تعريف المترجمين بمعايير الجودة التي يجب أن يسعون لتحقيقها بعيدًا عن وهم المثالية، هذه المعايير تتباين في الترجمة التحريرية والشفوية. مع إمكانية إضافة عناصر أخرى حسب الاهتمام مثل برامج الترجمة وطريقة إعداد مسرد للمصطلحات المتخصصة.

ركزت في هذا المقال على جانب التدريب للمترجمين كونه برأيي أول ما يجب معالجته، ولكن ذلك لا يغفل حاجتنا لعناصر أخرى للنهوض بالترجمة في بلادنا، يأتي في مقدمتها وضع خطة استراتيجية وطنية للترجمة تهدف لنقل مختلف العلوم من مختلف اللغات للغة العربية، ويشهد التاريخ أن النهضة التي شهدتها الأمم عبر التاريخ كانت بسبب الاهتمام بالترجمة.

إذا كنت مهتما بممارسة الترجمة وتطوير مهاراتك واكتساب الخبرة فلا تتردد في مراسلة موقع زد للتعاون في ترجمة مقالات تفيد القراء وتُثري المحتوى العربي النافع.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!