تحدث الإنجليزية بطلاقة في فترة وجيزة

يتساءل بعض من متعلمي الانجليزية عن الوقت الذي سيستغرقونه لتحدّث الإنجليزية بطلاقة. والجواب على هذا السؤال يعتمد على جهد المتعلم.
3.0 (1)

يتساءل بعضٌ من متعلمي الانجليزية عن الوقت الذي سيستغرقونه لتحدّث الإنجليزية بطلاقة . والجواب على هذا السؤال سيعتمد على المتعلم. فالفترة الزمنية تعتمد على مستواك الحالي في إتقان اللغة وكمية الوقت الذي تقضيه في الممارسة اليومية والتقنيات المستخدمة لتحسين طلاقتك  في اللغة.

القراءة تساعدك في تحدث الإنجليزية بطلاقة

ومن الواضح أن الناس المعتادين على القراءة والكتابة باللغة الإنجليزية سيتحدثون بطلاقة أسرع من أولئك الذين يقرؤون قليلاً باللغة الإنجليزية. ومع ذلك فإن العامل الأكثر أهمية هو مقدار الوقت الذي تقضيه في ممارسة اللغة . يدرك المتعلم أنه عندما يكون في بلد تتحدث اللغة الإنجليزية فأنه يجبر على التحدث بها طوال اليوم ويصبح أكثر إلماما بها. ولذلك فإن مقدار الوقت الذي تقضيه في ممارسة اللغة كل يوم هو عامل مهم جدًا في تمكنك من التحدث بالإنجليزية بطلاقة .

الأهم أن تتحدث ولو مع نفسك !

إذن فمن المهم للمتعلم أن يقضي ساعة على الأقل في التحدث باللغة كل يوم. ولأنه من الصعب أحيانا أن تجد أشخاصًا تمارسها معهم، فجرب تحدث الإنجليزية أمام المرآة أو التسجيل في برامج عبر الشابكة باللغة الإنجليزية فهي وسائل فعالة في تحقيق الممارسة الطبيعية للمحادثة بالإنجليزية. والدورات على شبكة الإنترنت لها فائدتين مهمتين وهما:

  • أولا تتيح البرامج الجيدة فرصة للمُتعلم بأن يطور المحادثة بالإنجلزية مع الحاسوب عن طريق تسجيل صوته.
  • ثانيا تخدم هذه البرامج الأشخاص لتبادل اللغات بمجرد أن تلتقي بالشخص الذي ستتدرب معه.
الكتاب غير كافٍ لتحدث الإنجليزية بطلاقة !

يستخدم بعض الناس الكتب المدرسية لمساعدتهم في تحسين لغتهم و ليس هناك شك في أن الكتب المدرسية موارد ثمينة لتحسين قواعد اللغة أو المفردات لكنها لا تخدمك كثيرًا في التغلب على التلعثم أو أن تصبح طليق اللسان. عند إستخدامك لكتب مثل (   Grammar in Use) فإنها ستساعدك على الكتابة بالإنجليزية بطريقة صحيحة ولكنها لن تساعدك كثيرا عندما تلقي خطابًا لجمع من الناس باللغة الإنجليزية.

وثمة خيار آخر ألا وهو الانضمام لأحد أفضل المعاهد لتعليم اللغة الإنجليزية. وهذه وسيلة فعالة ومع ذلك فإن أسعارها قد لا تكون بمتناول معظم الطلاب فهي بشكل عام مكلفة جدًا. وبالاضافة إلى التكلفة فالفصول لديها جدول زمني محدد ويمكن أن يجد المتعلم صعوبة في إيجاد وقت خارج عمله للتفرغ لها.

وتذكر أن أي طريقة تختارها لتحسين لغتك المنطوقة فإنها ستأخذ وقتًا لأنك لن تصبح أحد المتحدثين بطلاقة بين عشيةٍ وضحاها. ولكن من خلال تخصيص ساعةٍ كل يوم سترى نتائج ملحوظة في غضون بضعة أسابيع وسوف تكون متحدثًا واثقًا وتتحدث الإنجليزية بطلاقة خلال أشهرٍ قليلة.

اشتُهر أبو عمر بتدريس اللغة الإنجليزية عبر الشابكة، ولكنه الآن يقدم أيضًا دورة لتطوير المحادثة مع متحدثين أصليين باللغة الإنجليزية عبر  ( أكاديمية English Place )

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!