تسعة أسباب تدفعك لمواصلة التعلم بعد المدرسة

يؤمن الكثير من الناس بأهمية مواصلة التعلم مدى الحياة،وقد أكدت عدة أبحاث علمية مدى أهمية التعلم المستمر.
4.0 (6)

يؤمن الكثير من الناس بأهمية مواصلة التعلم مدى الحياة، ويبدو أنهم ليسوا وحدهم من يؤمنوا بذلك،إذ أكدت عدة أبحاث علمية مدى أهمية التعلم المستمر, فعلى سبيل المثال ما أوردته مقالة كتبت في مجلة (ذا أتلانتك) بأن الأفراد عندما يتعلموا أشياء جديدة فإنهم بذلك يقوّون الجزء المسؤول عن التعلم في الدماغ. كما أن عملية التعلم المستمر تجعل المناطق المجاورة في الدماغ أكثر مرونة وهذا يعني ان التعلم المستمر يجعل معلوماتك السابقة أقوى. وبما أن عالمنا اليوم هو عالم التقنية التي سهلت كل شيء, فبإمكان أي شخص حتى من لا يستطيع الالتحاق بمؤسسة تعليمية أن يأخذ مقررات عبر الشابكة ويستمر في التعلم مدى حياته.

حسنًا.. ربما ما زلت تتساءل “لمَ علي مواصلة التعلم طوال حياتي؟!”

دونك أسباب أكثر ستجيبك عن سؤالك..

١- القضاء على الضجر

يشعر بعض الأشخاص بالغضب وذلك لأنهم يعيشون حياة بليدة لا يوجد فيها تحدٍ للعقل أو إثارة للتساؤلات. لا بد لك أن تعرف أن الضجر يأتي في المرتبة الأولى للأسباب التي تدفعنا لأخذ القرارات الخاطئة،فلو واصلت تعلم أشياء جديدة ومفيدة ستكون أقل عرضة للشعور بالضجر واللامبالاة, فتصبح يقظ الفكر والشعور. اليوم تتوفر المواقع والبرامج التعليمية بشكل مبهج حقيقةً, فمع وجود مؤتمرات تدكس ’TED’ و منصة رواق العربية وأكاديمية خان و موقع كورسيرا الشهير, أصبحت هناك فرصًا كثيرة لنغذي فكرنا ونطور أنفسنا.

٢- لتحافظ على مرونة عقلك

كشفت دراسة في جامعة كاليفورنيا في مدينة إرفاين عام 2010 عن أن مواصلة التعلم يعزز وظائف الدماغ حيث يبقيها في مستوياتها العليا. عضلات جسمك إذا لم تمرنها ستصاب بالخمول, كذلك عقلك إذا لم تمرنه سيفقد مرونته ونشاطه!

٣- تطوير سلّمك الوظيفي

كل ما تعلمت مهارات لها علاقة بوظيفتك, زدت درجة في سلمك الوظيفي ولربما حصلت على ترقية أيضًا… ألا يبدو هذا حماسيًا؟! يمكنك الالتحاق في أوقات فراغك بالبرامج المعتمدة التي تقدمها شركات عدة والتي تساعدك في تطوير مهنتك.

٤- لتكون قدوة حسنة لأطفالك

قضاؤك بعض الوقت في التعلم الذاتي أمام أطفالك سيجعلك قدوة لهم، و يحمسهم لمراجعة دروسهم وحل واجباتهم المدرسية.

٥- تأخير مرض الزهايمر

فبناءً لموقع ساينس ديلي العلمي فإن التعلم المستمر يمكن أن يبطئ من الإصابة بمرض الزهايمر. وهذا يعني أنك ستتمتع بصحة جيدة لمدة أطول.

٦- البقاء متصلًا مع العالم

إن لم تطور من نفسك وتبدأ بالتعلم الذاتي فسيفوتك الكثير من العلوم والمعارف، ولربما تخلفت عن الركب التقني والمعرفي! فابق على اتصال دائمٍ مع ما يحدث في العالم، واستمر في التعلم.

  ٧- تعلم للمتعة

لا تأخذ عملية التعلم هذه وكأنها شيء إلزامي. ابحث عن موهبتك أو أي شيء يسعدك ثم ابدأ به. مثلًا لو كانت هوايتك الطبخ, فتعلّم وصفات جديدة سيكون ماتعًا بالتأكيد.

٨- توسيع مدارك عقلك

مع تعلمك المستمر لأشياء جديدة ستتغير نظرتك للحياة وبالتالي سيتغير موقفك تجاه أي مشكلة تواجهك، فتتعامل معها بحكمة وباحترافية أكثر.

٩- لأنها سمة المبدعين

إذا ما نظرنا إلى كل شخص مبدع وناجح في مجال ما، سنجد أنه لا يتوقف عن تطوير نفسه، ومحاولة التعلم باستمرار.

هناك عشرات الأسباب الأخرى التي تدفعك وتحمسك أكثر للتعلم المستمر. أما الآن وبعد أن انتهيت من قراءة المقال، اتجه إلى موقع رواق من فضلك، أو أي موقع آخر، واختر لك مقررًا في مجال تحبه وابدأ طريقك في التعلم مدى الحياة..

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!